سوالف جزراوية..

الحسكة – دحام السلطان : أنهى فريق الجزيرة الجانب التحضيري والاستعدادي الأول لدوري الدرجة الأولى بالموجود من اللاعبين، الذين لكل منهم هوية جديدة في الملعب لهذا الموسم،


واستقرت تشكيلة الجهاز الفني والتدريبي المؤلّف من الحمزة عبد الله ورفاقه (اليونس والصيّاد والدعوس) على 22 شاباً وناشئاً، وهم الذين سيدخل بهم طور المباريات الاختبارية منذ الآن مع الفرق المحلية بالمحافظة قبل ملاقاة نظيره الخابور في اليوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري!‏


ولا يزال الفريق بانتظار عملية (ربط الكلام) الجديّة وهو المهم مع إدارة النادي، فيما يخص (تطييب) الخواطر لما ستقدّمه الإدارة من مكافآت مالية للاعبين قُبيل بدء الدوري، في ظل الأجواء المالية الصعبة والقاهرة التي يعيشها نادي الجزيرة، وهذا هو الهاجس الأول في التراتبيات لدى الجهاز الفني اليوم الذي يبحث عن تحقيق الاستقرار النفسي للاعبين، قبل البحث عن عملية الاستقرار الفني والعمل عليها!‏


صفوف فريق الجزيرة التي وضع الخطوات النظرية لها المدرّب عبد الله حمزة أمام المؤتمرين في مؤتمر النادي السنوي الأخير، والتي كان قد كشف فيها أن الفريق لا يزال يحتاج إلى دعم في خطوط اللعب الأساسية بخمسة لاعبين من مستوى الكبار الذين لهم خبرة الدوري، وبهم سيعوّل الحمزة ورفاقه الأمل فيهم بالمرحلة الأخيرة من اختبار التجمّع الأخير المؤهّل إلى الدوري الممتاز، إن اجتاز الجزيرة المرحلة الأولى منه بالعلامة التامّة!‏


ربط المدرّب الوطني ورئيس لجنة المدربين العليا (الكوتش) الجزراوي غسان عبّود أسباب استمرار تفوّق وتألّق لعبته الريشة الطائرة، بنظافة الأجواء وتوافر الطقس المناسب والمثالي لها في ظل التعاون والتكاتف والاهتمام من قبل الجميع، إن كان على صعيد المعنيين في الجهات الرياضية الرسمية القائمة على اللعبة في المحافظة، أو على مستوى الكوادر واللاعبين المطلوب منهم تحقيق أفضل النتائج والمزيد من الألقاب!‏


لا تزال كوادر (أم الألعاب) تبحث عن طموحها في كوم قش! وهذا الطموح يتوقّف عند المضمار الوحيد المحيط بالملعب البلدي بالحسكة الذي بقي متوفّراً بين أيديهم ، ويمنّي أبطال ألعاب القوى أنفسهم بتحسين صورة ذلك المضمار، الذي لا يصلح حتى لسباق الهجن أو لمصارعة الثيران، ووضعوا الكرة اعتباراً منذ اليوم في ملعب من يهمه الأمر من المعنيين بالرياضة الحسكاوية المطلوب منهم استغلال الفرص التي لا تأتي إلا مرة واحدة في العمر!‏


طالب لاعبو الجهاد خلال لقائهم رئيس المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة، بإنصافهم بالتعويض المالي المناسب بعد النظر إلى واقع فريقهم الذي بات في وضع مأساوي من كافة الجوانب، والذي تبدأ المعاناة فيه قُبيل كل لقاء لهم أثناء شحنهم بطائرة (اليوشن) بطريقة لا تصلح ولا تتناسب مع الرياضيين، وتنتهي بمنافسة الفرق الأخرى في عقر دارها لجلب النقاط منها! فأخذوا في النتيجة الوعود، التي ستأتي نتائجها أيضاً لاحقاً!‏

المزيد..