سوالف الجسر المعلق وتناقض جريان الفرات!

< أن ينعقد مؤتمر نادي الفتوة بحضور أقل من مئة شخص وغياب نصف إعلاميي دير الزور فهذا يدعو


للأسف إذا علمنا أن عدد أعضاء النادي يتجاوز (2500) والسؤال: أين محبو النادي والمنظرون والمتدافشون للجلوس على المنصة الرئيسية في مباريات الفتوة? ألا يستحق هؤلاء بطاقة حمراء نرفعها في وجوههم, لو كانوا يحبون الفتوة حقاً لكانوا كحدّ أدنى دفعوا اشتراكاتهم السنوية!‏‏

المزيد..