ستّي … يا ستّي !

لايزال البعض يشير لي معاتباً بأني لا أرى من عمل اتحاد السلة سوى الجانب المظلم,

fiogf49gjkf0d


وكأن هناك عداوة متأصلة بيننا , ولاأخفيكم بأني حاولت لبعض الوقت الابتعاد قدر الإمكان عن التفاصيل المملة‏


والمظلمة بعمل الاتحاد , حاولت لكني لم أجد حتى الآن أي خطوة إيجابية لاتحادنا العتيد في الطريق الصحيح لتطوير اللعبة , وأكثر ما أحزنني منذ عدة أيام قليلة عندما تابعت بإحدى القنوات الرياضية بطولة العرب بكرة السلة وكيف تأهل المنتخب الأردني إلى نهائي بطولة العرب بمصر بعدما أقصى منتخبات عربية عريقة كانت تتغلب عليه في يوم مضى بفوارق رقمية عالية ( اللهم لا حسد ولاضيق عين )وإنما هي حالة قد نخضع لها لتلاشي سمعة سلتنا وغيابها عن الساحة العربية , فنخاف وقتها أن نبكي على حالنا فيشمت بنا من كنا نستخف به من المنتخبات العربية التي وصلت بفضل تخطيطها السليم واحترافها القويم إلى منصات التتويج ( اللهم لاحسد ولا ضيق عين ) ولكنه الحزن يعصر كل ما فينا ويتركنا على هامش الحضور السلوي , أصبحنا فقط نفاخر بغيرنا ولانعرف كيف نمتلك مقومات هذا الفخر السلوي منتخباتنا الوطنية شبه تلاشت والمدرب الأجنبي أصبح ضرباً من ضروب المستحيل والاعتذار عن المشاركات أصبح شعاراً بارزاً لاتحادناالسلوي , المضحك بأن التقرير السنوي لاتحاد السلة يتضمن بخطته تشكيل خمسة منتخبات وطنية وهنا المفارقة .‏


لذلك كفانا تفاخراِ بالحديث عن أمجادنا الغابرة وإبراز عضلاتنا الشخصية ونحن عاجزون عن إعداد منتخب يعيد لنا شيئاً من هيبتنا السلوية .. والان أحكموا بالله عليكم هل أنا متجن على اتحاد السلة .‏


مهند الحسني‏

المزيد..