رياضة المشي(الأنثوي) في تدمر

لم يكن غريباً تمكن نساء وبنات مدينة تدمر من ممارسة رياضة المشي السريع والجري الخفيف لهن مشاركة مع أولياء الأمور أو الأزواج. فقد زاد في الآونة الأخيرة الاقبال على الرياضة البدنية وذلك آثر ازدياد الوعي لدى المتزوجات والفتيات لأهمية المحافظة على الصحة العامة والأهم العناية بالمظهر العام-والجسم الممشوق. ولكن المرأة معنية أكثر من الرجال بالصحة والمظهر فإن الإقبال الكبير على تلك الرياضة أصبحت الزاد بالنسبة للإناث ولم تكن مفاجأة ولم تأت من باب الصدفة إطلاقاً: فمنذ الساعات الأولى من الصباح يلاحظ عشرات النساء والفتيات يمارسن


هذه الرياضة انطلاقاً من قلب المدينة وصولاً إلى مضمار الباسل للفروسية ذهاباً وإياباً,‏


أما في الفترة المسائية نشاهد أعداداً نسائية كبيرة يمارسن هذه الرياضة الذكية التي تجعل ذهن المرأة يصفو ويصبح أكثر تركيزاً وقدرة على حل المشاكل التي تتعرض لها بسبب عدم ممارسة الرياضة.‏


-ولكي نكون منصفين نقول بأن المرأة في تدمر تحتاج حقاً إلى أماكن خاصة للمشي مع تجديد مواقع لممارسة هذه الرياضة الجميلة والمفيدة في آن واحد وإبعاد النساء اللواتي يمارسن رياضة المشي على الطرقات العامة المخصصة لعبور السيارات تفادياً من وقوع حوادث مؤسفة وعلينا جميعاً تشجيع الرياضة النسائية وهي مطلب للجميع, فهل ياترى نشاهد مبادرات وموافقات لهذا المطلب النسائي في تدمر نأمل ذلك.‏

المزيد..