رياضة أم تجارة?

متى كانت الرياضة للتجارة وتحقيق المكاسب والمنافع المادية وهل الغرض من إقامة النوادي والمراكز الرياضية للتربية الصالحة والنشأة الجيدة أم للإثراء المادي السريع لصالح بعض الأشخاص الذين يدعون

تطوير الرياضة لأغراض لا علاقة لها بالرياضة من قريب أو بعيد ونسأل هنا هل يحق للمدرب أن يمارس عمل التاجر على المتدربين ببيع التجهيزات الرياضية بأسعار عالية جدا ضعف ثمنها وكذلك كيف تقدم برامح اللعبة ضمن أشرطة سيدي من خلال جهاز التلفزيون الذي يحضر أمام اللاعبين ويبقى دور المدرب هنا بالشرح عن كيفية أداء الحركة ونقلها بعد المشاهدة والشرح المفصل للقانون اللعبة وتطبيقه وفق القانون الدولي المطبق في اتحادات الألعاب العربية والدولية.‏

لكن أن يباع الشريط الواحد ب¯ 500 ل.س فهذا ظلم للرياضة واللاعب نفسه الوقت فبدلا أن نشجع نحمل اللاعب أكثر من طاقته بتحميله مصاريف ونفقات تبعده عن الرياضة وهذا كله في بعض ألعاب القوة (التايكواندو )مثلا..‏

المزيد..