ربع نهائي كأس السيد رئيس الجمهورية بكرة القدم .. غداً مواجهات من العيار الثقيل والإياب يوم الجمعة القادم

الاتحاد يستقبل المجد في قمة تقليدية بين الفريقين, وحطين يحلّ ضيفاً على الكرامة المتطلع إلى الثنائية والطليعة بأحلام الألقاب يستقبل تشرين ووحده


عفرين من خارج سرب المحترفين يدافع عن آمال مشروعة وهو يحلّ ضيفاً على الوحدة في العباسيين..‏


الاتحاد * المجد‏


في ملعب حلب الدولي (الملعب الكبير) لم يعد أمام فريق الاتحاد ما ينقذ به موسمه الكروي إلا مواصلة الدفاع عن لقبه كحامل لكاس السيد رئيس الجمهورية وحتى يكون له ذلك عليه تجاوز عقدة المجد ذهاباً وإياباً‏


وتبدو المهمة حسب المقدمات النظرية للفريقين صعبة جداً على فريق الاتحاد الذي يعاني من انهيار نفسي واضح من خلال نتائجه الأخيرة في الدوري وقد يزيد الطين بلّة الوضع الإداري المضطرب في هذا النادي إضافة على أنّ ضيفه المجد يعيش أحلى أيامه وخاصة بعد الوعود الإدارية الكبيرة بتكريم الفريق على المركز الرابع الذي احتلّه في الدوري..‏


مباراة الاتحاد والمجد صعبة جداً على أصحاب الأرض لن مباراة الحسم والعودة ستكون في العاصمة وبالتالي إن لم تكن نتيجة الغد مريحة فإن القلق سيستمر مع الجوقة الاتحادية حتى موعد مباراة الإياب يوم الجمعة القادم.‏


الكرامة * حطين‏


في أكثر من مرّة ذكرنا أن الكرامة يبحث عن ثنائية الدوري والكأس كان ردّ أنصار فريق الكرامة علينا: بل الثلاثية ويقصدون الدوري والكأس وبطولة آسيا ولهم الحقّ في تفاؤلهم لأن فريق الكرامة يمتع ويقنع ويعرف ما يريد وكيف يصل لما يريد ومباراته القادمة مع حطين تعطيه الأفضلية قياساً لهذه المقدمات مع الأخذ بعين الاعتبار قدرة فريق حطين على الانتفاضة بأي مباراة وبهذه الحالة يتحول إلى حوت حقيقي يصعب التعامل معه وسيراهن الفريق الزائر على مباراة العودة في اللاذقية وبالتالي سيحاول الخروج بأقل الخسائر لتبقى إمكانية التعويض قائمة.‏


الطليعة * تشرين‏


في حماة سيجد فريق الطليعة مساندة جماهيرية كبيرة له لعله يستمر في رحلة التألق ويصل على لقبه الأول على صعيد الكرة المحلية ولديه من العناصر ما يحفّزه على هذا الأمل وقد يجد في فريق تشرين البوابة التي يعبر من خلالها إلى نصف النهائي وبعدها لكل حادث حديث لأن ظروف تشرين هي الأخرى غير مثالية من جميع النواحي وأكثر ما يؤرق أنصار الطليعة هو أن مباراة الردّ ستكون خارج الديار وبالتالي فإن الاحتمالات ستبقى مفتوحة حتى النهاية.‏


الوحدة * عفرين‏


بعد أن أخرج جاره الحرية بالفوز عليه ذهاباً وإياباً يتطلع فريق حطين لتكرار الأمر ودخول بوابة المجد والشهرة على حساب فريق الوحدة وسيعمد فريق عفرين في هذه المباراة على العودة من دمشق بأقلّ الخسائر وفي حلب إياباً سيتسلح بمؤازرة جماهيرية كبيرة قد تحقق له مراده..‏


فريق الوحدة هو الآخر يعتبر المباراة فرصة لإعادة الهيبة إلى كرته بعد عثرات الدوري ومطباته والوصول إلى نصف نهائي الكأس قد يمحو من الذاكرة تفاصيل الدوري المزعجة.‏


بقي أن نشير إلى أن جميع المباريات ستقام الساعة الخامسة باستثناء مباراة الكرامة مع حطين فموعدها الساعة الثامنة مساءً.‏

المزيد..