رؤيــا فنيــة لمسيرة الكرة الاتحادية في دوري المحترفين

حلب – عبد الرزاق بنانه:بدأت الرؤيا تتوضح في مسيرة الكرة الاتحادية في اياب دوري المحترفين بعد الاسبوع الثالث

fiogf49gjkf0d


الذي شهد فوزا عريضا على نادي الفتوة وتعثر في المباراة الاولى أمام نادي الجزيرة وبعيدا عن لغة الارقام وماحققه الفريق الاحمر من نتائج فإن المجموعة الحالية التي ضمت بين صفوفها عدد من اللاعبين الشباب البارزين ممن يتوقع لهم مستقبلاا باهرا على صعيد الكرة السورية نالت احترام الخبرات الكروية التي تابعت الفريق بعد ان قدم اداءا مميزا وتوقع الكثيرون أن يتابع الفريق مسيرته في قادمات الايام نحو مركز متقدم على سلم الترتيب ..‏‏



الموقف التي تابعت الفريق الاحمر في دوري  المحترفين وبعد ان استمزجت رأي عدد من الخبرات‏‏


الكروية كانت هذه القراءة الفنية للمباريات التي لعبها ..‏‏


__________________________________________‏‏


تواضع في الأداء المباراة الاولى كانت امام نادي الجزيرة لعبها الاتحاد بخطة 4/2/3/1 كانت تتحول في بعض الاوقات وخاصة في الشوط الاول الى 4/5/1 بسبب عدم التزام اللاعبين بتعليمات المدرب ورغم السيطرة الكاملة على مجريات المباراة إلا ان السمة الرئيسية كانت اضاعة الفرص السهلة. الجزيرة اعتمد اللعب بخطة دفاعية بحتة 3/6/1  مع التركيز على الزيادة العددية في المنطقة الدفاعية . الاتحاد ركز الدخول من الجهة اليمنى للجزيرة ومن خلال الاعتماد على اللاعبين ابراهيم سواس ومحمد الاحمد بمؤازرة من احد لاعبي الارتكاز في بعض الاحيان رغم وجود مساحات فارغة بالجهة اليمنى وعندما جرب الفريق الدخول من العمق كانت الكثافة العددية من الجزيرة حاضرة . مع بداية الشوط الثاني زاد نشاط لاعبي الاتحاد بعد التبديلات الهجومية التي أجراها المدرب  وكان التركيز على التنوع بالدخول لمنطقة العمليات من الاطراف فيما كان نشاط فريق الجزيرة يعتمد على  تنفيذ  الهجمات المرتدة كانت بعضها ناجحة.الاتحاد افتقد في هذه المباراة الى التسديد من خارج منطقة الجزاء بالاضافة لعدم وجود الحلول الفردية من بعض اللاعبين لكسر حالة الكثافة العددية في منطقة العمليات كما ان لاعبي الارتكاز تركوا مساحات فارغة في وسط الملعب ..‏‏


نجاح بالتنفيذ‏‏


المباراة الثانية مع الجيش متصدر فريق المجموعة لعبها الاتحاد بنفس الخطة مع تغييربمواقع بعض اللاعبين  وطبق اللاعبون تعليمات المدرب بشكل جيد من خلال نقل الكرة عبر الخطوط الثلاثة وكان هناك ترابط بين الخطوط وعدم وجود مساحات فارغة في وسط الملعب ونفذوا اسلوب الضغط على حامل الكرة ونجحوا باستخلاص العديد من الكرات واضطر فريق الجيش في معظم اوقات المباراة لعب الكرات الطويلة. الهجمات الاتحادية نفذت  عبر الاطراف وخاصة من الجهة اليمنى حيث كانت الكرة تنقل بطريقة المثلثات عبر اللاعبين زكريا العمري وحسام العمر وأحمد العلي  فيما نفذت الهجمات بالجهة اليسرى بواسطة محمد الاحمد وابراهيم سواس . الشوط الثاني بدأه الجيش مهاجما وظهرت سيطرته واضحة وسط اللمعب وجرب الدخول من العمق فتكفل دفاع الاتحاد  والحارس بابعاد جميع الكرات  وشهدت الدقائق الاخيرة كثافة بالتواجد بمنطقة العمليات بعد قيام الفريقين بفتح الملعب على مصرعيه . المباراة كانت جيدة المستوى الفني من الفريقين ونالت اعجاب جميع الجمهور الذي  تابعها ..‏‏


زيادة هجومية‏‏


المباراة الثالثة كانت مع الفتوة لعبها الاتحاد بخطة 4/2/3/1 كانت تتحول في الحالة الهجومية الى 4/4/2 فيما لعب الفتوة بخطة 4/4/2 كانت تتحول في معظم المراحل الى 4/5/1 ودخل المباراة بروح قتالية عالية  وكاد ان يسجل في الدقيقة الاولى ووضحت سيطرته في وسط الملعب في  القسم الاول من المباراة على حساب فريق الاتحاد الذي فوجىء بأداء فريق الفتوة وظهر مرتبكا سرعان ماعاد لاجواء المباراة وانطلق للمواقع الهجومية باعتماد الدخول عبر الاطراف بواسطة حسام العمر من الجهة اليمنى الذي نجح مرات بالدخول لمنطقة العمليات ولعب  العديد من الكرات العرضية التي لم تجد من يتابعها بالمرمى فيما نفذت الهجمات من الجهة اليسرى بواسطة محمد الاحمد وبمؤازرة من ابراهيم سواس الذي نجح في قطع معظم الكرات من مهاجمي الفتوة وتحويلها الى هجمات. مع بداية الشوط الثاني عادت السيطرة لفريق الاتحاد في وسط الملعب وخاصة في حالة بناء الهجمات عبر الخطوط الثلاثة مع التركيز الدخول عبر الاطراف ونجح بتسجيل هدفين الاول بقدم حسام العمر الذي دخل من الجهة اليمنى وسدد من زاوية صعبة جدا بالمرمى والثاني من جملة تكتيكية كانت الاحلى بالمباراة  انتهت بالمرمى ورغم ان الفتوة لعب بعشرة لاعبين فقد  لعب حتى الدقيقة الاخيرة بروح قتالية عالية .  لم يظهر خط وسط الاتحاد في الشوط الاول بالشكل المطلوب وظهر عليه الارتباك واضحا فيما عاد له التوازن في الشوط الثاني فدانت له السيطرة ولعب الفتوة في هذه المباراة بقوة واندفاع ونجح في بعض المراحل بالسيطرة على مجريات اللعب وافتقد الى التسجيل ورغم الخسارة القاسية إلا ان الفريق قدم مباراة جيدة المستوى الفني .‏‏


رأي مسؤول‏‏


مدير الكرة الاتحادي وعضو الادارة السيد كمال ورد تحدث للموقف قائلا .. فريقنا معظم عناصره من اللاعبين الشباب الذين يتوقع لهم مستقبلا باهرا وهم لايملكون الخبرة . ظهر الفريق بالمباريات الثلاثة الاولى كمجموعة واحدة متفاهمة ومنسجمة مع الكادر الفني الذي قام بتجهيز الفريق في كل مباراة فنيا وبدنيا ونفسيا بالشكل الامثل .مع الجزيرة كان الاداء جيدا واضعنا العديد من الفرص السهلة والنتيجة كانت سلبية. مع الجيش ارتقى المستوى الفني وكانت السيطرة واضحة لفريقنا واضعنا العديد من الفرص وكنا على بعد خطوات قريبة من الفوز وحصد النقاط  ونجح الفريق بالمباراة الثالثة امام الفتوة من تسجيل أربعة بعد تحقيق الانسجام والتفاهم بين اللاعبين . الفريق افتقد في المرحلة التحضيرية الى لعب المباريات الاستعداية فكانت المباريات الاولى بمرحلة الاياب بمثابة التحضير أعتقد ان المباريات القادمة سوف تشهد تطورا فنيا للفريق الذي يرتقي نحو الافضل من مباراة الى اخرى ونتطلع للفوز في المباريات القادمة للمنافسة على احدى المقاعد الثلاثة الاولى ..‏‏

المزيد..