دوري سلةالمحترفين(7).. الجلاء و الجيش بالصدارة

يبدو أن المفاجآت التي أطلت برأسها على المراحل الأولى من دوري المحترفين

fiogf49gjkf0d


قد سحبت ذيولها دون رجعة بعدما استعادت الفرق الكبيرة توازنها و عافيتها، مع تذبذب واضح بمستوى باقي الفرق من مرحلة لأخرى بين قبول هنا ورفض هناك، لتبقى صورة الدوري ضبابية و مبعثرة و خاصة في نصفها المظلم لتحافظ الفرق على منطقية النتائج التي جاءت كما تشتهتي لها الفرق الكبيرة، ومعكم نمضي بتفاصيل نتائج المرحلة السابقة.‏


بعد نهاية مباريات الأسبوع السابع بدأت معالم الدوري تظهر بوضوح و بدأت فرق الدوري تتوزع من جديد على الطوابق الثلاثة ، و إذا كانت أمور ناديي الجيش و الجلاء في أحسن الأحوال بعد تصدرهما لائحة الترتيب دون خسارة فإن الوحدة قد حافظ على موقعه بين الكبار مؤكداً بأنه ما زال رقماً صعباً بالمعادلة السلوية، ويمكن القول إن الحرية رغم خسارته امام جاره الاتحاد قد ارتدى ثوب التفوق و أكد بأنه بنتائجه الطيبة قد يلعب دوراً هاماً في هذا الموسم، أما الاتحاد و الكرامة فقد كانت بدايتهما غير موفقة لكن عودتهما بدأت تتضح نحو استعادة مستواهما الطبيعي و بدأا يسيران خطوات واسعة نحو الامام وقد يستعيدان ما فقداه أول الدوري، أما باقي الفرق فهي تعاني من أزمات و صعوبات و بعضها يعيش صراعات ليس لها أول من آخر وربما كان حطين الذي لم يتذوق طعم الفوز أول هذه الفرق و أكثرها فقراً على صعيدحال الاحتراف، فيما اليرموك والطليعة الطامحان لتحقيق نتائج ايجابية ومقارعة الكبار يدخل مستواهما تحت عنوان العروض المحيرة و غير الثابتة ، وقاسيون حكايته حكاية و ما زلنا نصر على أن سلته بنتائجها هي أزمة إدارية و هذا الفريق يحتاج لعقلية احترافية تقوده رغم توفر المال، و الوثبة و النواعير بدأا خطهما البياني بالاعذار وربما أثرت مشاكلهما الادارية و المالية على نتائجهما، وقد أسفرت نتائج المرحلة عن فوز الاتحاد على جاره الحرية (80-75) والجيش على النواعير (70-84) و الجلاء على الوثبة(97-57) وخسارة اليرموك أمام الكرامة (64-66) وفوز الوحدة على الطليعة (103-10٠) وفوز قاسيون على حطين (83-51) .‏

المزيد..