دوري المحترفين الجيش تمرّد على البداية وغلب المجد والكرامة بصدارته ابتعد

هدف واحد يكفي

fiogf49gjkf0d


حمص – حيان الشيخ سعيد:‏


الكرامة * الشرطة (1-0)‏


هزّ الشباك: بلال عبد الدايم بالدقيقة 53‏


شاهد المباراة: 4 آلاف متفرج.‏



قاد الجلسة: منير دنيفات, فايز الباشا, قاسم المصري, أيمن المحاميد وراقبها إدارياً أحمد زينو وتحكيمياً قيس رويحة.‏


أصفر وأحمر: نال الأصفر من الكرامة مهند إبراهيم وفراس إسماعيل ومن الشرطة إيمانويل.‏


حكمت المحكمة: منذ زمن طويل لم أشاهد الأزرق الحمصي بهذا المستوى المتواضع الذي قدمه أمام الشرطة الجريح رغم أنه قطف النقاط الثلاث من كرة ثابتة إلا أن لاعبيه فشلوا بترجمة فرصهم بسبب الرعونة وعدم التركيز والأنانية التي ظهرت على البعض منهم فتلاعبوا بأعصاب أنصارهم الذين حضروا للاطمئنان عليهم قبل السفر إلى الدوحة, فالبلحوس والدفاع أدوا واجبهم والوسط والهجوم أكثرا من الأداء الفردي والاحتفاظ بالكرة دون مبرر والتسديد الأرعن والمزاجية وخاصة بالشوط الثاني رغم الفرص الكثيرة التي أهدرها الشعبو والحسين والحموي بالشوط الأول والشرطة كاد أن يصل إلى هدفه بالنقطة التي سعى من أجلها وخطط لها مدربه الشعار إلا أنهم فشلوا وطالبوا بضربة جزاء صحيحة تغاضى عنها الحكم إثر عرقلة البلحوس لمهاجمه إيمانويل ولعبوا لحفظ ماء الوجه وحافظوا على نظافة شباكهم طوال الوقت بخطة دفاعية وارتداد معاكس لكن هدف الكرامة جعلهم يمتدون في الشوط الثاني دون جدوى.‏


الأفضل عندنا: لاعب وسط الشرطة النيجيري جوزيه.‏


قبل وبعد: مدرب الكرامة محمد قويض أكد قبل المباراة بأنه يطمح للنقاط الثلاث لتكون بمثابة الفوز المعنوي وتوقع أن يلعب الشرطة مدافعاً وحسب له الحساب وبعد المباراة اعترف بأن الشرطة كان صعباً وتأثر الأداء بالهواء الشديد أما مدرب الشرطة أحمد الشعار فتمنى قبل المباراة أن يحقق نتيجة إيجابية وبعد المباراة كان غاضباً وعاتباً على التحكيم الذي هضم حق فريقه بضربة جزاء وأن الحكم مارس سياسة التعويض.‏


الجيش قلب التوقعات‏


دمشق مفيد سليمان:‏


الجيش *المجد (4-2)‏


هزّ الشباك: سجل للمجد رجا رافع (14) وسامر عوض (25) وللجيش موفق الحسين (39) وعبد الرزاق الحسين (50) وبرهان صهيوني (58) وزكريا سيموكوندا (75)‏


شاهد المباراة: حوالي ألف متفرج.‏


قاد الجلسة: زكريا علوش, جودت نحلاوي, ياسر علاء الدين, أحمد غنوم وراقبها تحكيمياً أحمد مسعود وإدارياً عبد الحفيظ عرب.‏


أصفر وأحمر: نال الأصفر من الجيش نديم صباغ وعبد الرزاق الحسين وماجد الحاج ومن المجد رجا رافع.‏


حكمت المحكمة: مرحى لفريق الجيش الذي قلب التوقعات وغيّر النتيجة وحقق الفوز باربعة أهداف مقابل هدفين بعد مباراة قوية وندية من الطرفين وحقق الجيش المراد بالهمة العالية.. الشوط الأول دانت الأفضلية في بدايته للجيش بينما كان المجد يمتص فورة الجيش متمسكاً بالدفاع ومغلقاً كافة المنافذ وقطع الكرات وكان أخطرها لموفق الحسين ولاحت للمجد فرصتان لم ينجح بالتسجيل منهما إلى أن فعل رجا رافع ذلك في الدقيقة 14 عندما استفاد من كرة سامر عوض وحولها إلى المرمى بثقة واقتدار ونشط بعدها المجد ومن حرة مباشرة يسجل سامر عوض الهدف الثاني بالدقيقة 25 ووقف الجيش محتاراً بما يحدث حتى الدقيقة 39 عندما سجل موفق الحسين من كرة جميلة عن يمين السعيد وفي الشوط الثاني حرص فريق الجيش على تغيير النتيجة وكان واضحاً إصرار لاعبيه على ذلك فكانت محولات عفا الرفاعي فوق المرمى والثانية من العزام التقطها الحارس على دفعتين والثالثة أصاب بها عبد الرزاق الحسين شباك المجد في الدقيقة 50 وسط دهشة أنصار المجد ولاعبيه وبعد التعادل تميز الجيش كمجموعة وكانت فرصه أكثر وكاد طارق جبان أن يضيف الثالث من كرة وصلت له وسددها برأسه بجوار المرمى لكن برهان صهيوني نجح بالتوقيع على الهدف الثالث بالدقيقة 58 فشعر لاعبو المجد بالحرج فحاولوا عبر القدور الرافع والزينو وعثمان وعوض ولكن عابهم قلة التركيز وضاق صدرهم بالهدف الرابع الذي سجله الزامبي سيموكوندا بالدقيقة 75 واستمر تفوق لاعبي الجيش حتى النهاية بالرغم من محاولات المجد الخطيرة لتعلن صافرة الحكم زكريا علوش النهاية السعيدة لفريق الجيش.‏


الأفضل عندنا: فريق الجيش كاملاً لأنه لعب بروح جماعية وانضباط واضح.‏


قبل وبعد: قال مدرب المجد مهند الفقير قبل المباراة: فريقي جاهز فنياً وبدنياً ومعنوياً وهناك تصميم على تحقيق نتيجة إيجابية تبقي الفريق في وصافة الترتيب مع احترامنا الكبير لفريق الجيش بالرغم من صعوبتها لأنها مع الجيش لكن باعتقادي أن العناصر في فريقي قادرة على التحكم بالمباراة وأعتقد أننا سنقدم مباراة كبيرة فيما غاب عن التصريح بعد المباراة وعن المؤتمر الصحفي, أما مدرب فريق الجيش أحمد رفعت فقال قبل المباراة: المباراة صعبة وستكون قوية والمجد يملك عناصر فاعلة وبالمقابل فريقي أيضاً جاهز والنتيجة مرهونة بأقدام اللاعبين أما بعد المباراة فقال: فريقي طبق الخطة وهناك مكافأة للجميع ولعبنا كرة جماعية وشاملة من الحارس وصولاً إلى الجمهور الذي شجع ونفذ فريقي ما نسبته 95 بالمئة وقال أيضاً: اتركونا نعمل دون تدخل من أحد يا ناس!.‏


الصلح سيد الأحكام‏


حلب – محمد أبو غالون:‏


الاتحاد* عفرين (1-1)‏


هزّ الشباك: سجل للاتحاد محمود آمنة (43) ولعفرين مهند محمد علي (66).‏


شاهد المباراة: 15 ألف متفرج.‏


قاد الجلسة: محمود عباس, مشهور مجول, علي عواد, مهند دبا وراقبها إدارياً حنين بتراكي وتحكيمياً محمد الحسين.‏


أصفر وأحمر: نال الأصفر من الاتحاد أيمن صلال وصلاح شحرور وغوميز ومن عفرين عماد عيسى وزكريا بودقة وشعبان خليل وإدريس درويش.‏


حكمت المحكمة: سيطرت الحساسية على لقاء الشهباء بين الاتحاد وعفرين وغاب المستوى الفني من الطرفين وفرضت الخشونة نفسها خلال مجريات اللقاء ونجح عفرين منذ البداية بإغلاق منطقته الدفاعية وفرض أفضليته على وسط الملعب وهدد مرمى الكركر مبكراً عبر البكري الذي تلاعب بدفاع الاتحاد بسهولة وبعدها مرت رأسية جوان فهد جانب القائم ونتيجة الكماشة الدفاعية للأخضر لجأ الاتحاد للتسديد من بعيد وكادت ماكرة الطراب أن تعلن التقدم للأحمر فيما مرت أغلى الفرص العفرينية من إبراهيم الحسن من مواجهة تامة حتى استفاد الآمنة من تمريرة غوميز العرضية داخل الجزاء وسدد بذكاء في الزاوية البعيدة عن العيسى معلناً تقدم فريقه وكاد عفرين عن طريق النبذو أن يعدل النتيجة وفي الثاني دخل الاتحاد بروح معنوية عالية رغم الأخطاء في تشكيلته الأساسية لغياب الراشد والريحاوي عن وسط الاتحاد الذي كان هشاً ودخل حميدي الاتحاد جزاء عفرين وتعرض لعرقلة واضحة مرت دون أي صافرة من الحكم ونجح الكابتن فاتح زكي بمشاركته المحترف العراقي مهند محمد علي بالوقت المناسب والذي أشعل مدرجات عفرين باللون الأخضر عندما وقع على هدف التعادل لفريقه ولم تنفع المحاولات بعده ومن الطرفين في تغيير معالم النتيجة.‏


الأفضل عندنا: خالد الظاهر من عفرين لنشاطه الواضح في وسط الملعب.‏


قبل وبعد: قال مدرب الاتحاد تيتا قبل المباراة إن المباراة في غاية الأهمية لنا قبل مبارتنا مع الفريق الأوزبكي والفوز فيها يعطينا دافعاً كبيراً فيما قال مساعده البوشي بعد المباراة: تيتا بدا المباراة بالتشكيلة التي سيلعب بها يوم الأربعاء القادم وعدم مشاركة بعض اللاعبين خوفاً من تعرضهم للإصابة وفريقنا لم يقدم المطلوب منه والنتيجة عادلة, أما فاتح زكي مدرب عفرين فقال قبل المباراة: نقاط المباراة تهمنا وندرك تماماً قوة فريق الاتحاد وإذا نفذ اللاعبون ما طلبته منهم سنحصد النقاط وبعد المباراة قال: نفذت تعليماتي بشكل جيد وكنا الأفضل والنتيجة غير عادلة وأضعنا الكثير من الفرص السهلة وأشكر اللاعبين على هذا الأداء!.‏


الأسوأ في كرة القدم‏


جبلة- سعد غلاونجي:‏


جبلة- النواعير(0-0).‏


هز الشباك: لاتندهوا مافي حدا.‏


شاهد المباراة : اقل من الف متفرج نصفهم شجعوا النواعير.‏


قاد الجلسة: شادي عصفور- حمدي قادري- سعيد عفلق- ابراهيم زين الدين.‏


أصفر أحمر: صفراء عبد الله حبار- علي ميا من جبلة, عبد القادر جبيلي من النواعير.‏


حكمت المحكمة: هي في النهاية مباراة متواضعة لاتستحق الكثير من الكلام فلم يقدم فيها جبلة وضيفه النواعير شيئا يستحق الذكر في فنون كرة القدم الشوط الاول كان سلبيا للغاية ومر بدون فرص حقيقية لكلا الفريقين وفي الشوط الثاني تحسن الاداء نسبيا فسيطر جبلة على نصفه الاول وكاد ان يسجل في مناسبتين الاولى بتسديدة أكرم علي اللولبية التي علت العارضة والثانية رأسية عبد الجبار التي ابعدها الازور بصعوبة الى ركنية ليشهد النصف الثاني افضلية للنواعير فأبعد الحاج عمر تسديدة رزاق محمد بصعوبة الى ركنية في حين ارتدت تسديدة الغزال مع نهاية المباراة من العارضة وسط اعتراض من لاعبي النواعير على ان الكرة تجاوزت خط المرمى.‏


الافضل عندنا: علي ميا الذي يؤكد مباراة بعد اخرى بأنه احد ابرز الصاعدين في دوري هذا الموسم.‏


قبل وبعد: مدرب النواعير عماد دحبور قال قبل المباراة: الفريقان بالهم سواء من حيث النقاط والموقع في الترتيب فالمباراة مهمة واتمنى الحفاظ على مستوانا في المباراة الاخيرة فيما قال مدرب جبلة توفيق مكيس اتمنى ان تستمر الروح التي لعبنا فيها امام الفتوة في مباراة الكأس وسنسعى الى تحقيق الفوز, وبعد المباراة قال مدرب النواعير اهدرنا فرصة الفوز وهاجز النقطة سيطر على اداء الفريقين وابدى اعتراضه على تقديم موعد اللقاء, اما مدرب جبلة فقال: مباراة متواضعة وكنا نمني النفس بتحقيق الفوز كي ندخل الامان لكن وضع الفريقان بالترتيب اثر كثيرا على الاداء.‏

المزيد..