دوري المحترفين إصرار الجيش وتقدم النواعير وأمية وتراجع الشرطة وتشرين

فريق الجيش شخصَّ المرض

fiogf49gjkf0d


الفريقان: الجيش – الوثبة (1/صفر).‏


الأهداف: عبد الرزاق حسين د (19) من جزاء.‏


الحكام: عبد الله عريان للساحة وساعده علم الدين ديوب – وعلي أحمد والرابع عبد الغني أحمد – وراقبها إدارياً مالك حاج إبراهيم وتحكيمياً قيس رويحة.‏


الانذارات: جهاد باعور – عبد الرزاق حسين – ماجد الحاج من الجيش – ودياب المجذوب من الوثبة.‏



وثب فريق الجيش درجة جديدة بشهادة جيد جداً وكسب درجة علاوتها ثلاث نقاط ثمينة من الوثبة ليتقدم بأربع مباريات بلا خسارة ويؤكد أحقيته بالمنافسة والعودة الصريحة بشبابه المميزين إلى الواجهة وإلى ميدان احتكار الكؤوس والميداليات والألقاب في قلعته الحمراء وهذه النقاط الثلاثة من فم الوثبة المجتهد بتوقيع عبد الرزاق حسين من ضربة جزاء في الدقيقة (19)..‏


وبالعودة إلى المباراة فنياً في الشوط الأول لم يظهر الفريقان بالمستوى الذي يدل على قوتهما وخاصة الجيش الذي عزّز الفوز بفوز جديد بالرغم من أن مجريات المباراة كانت أفضليتها للوثبة لكن الاختراقات الجيشاوية عبر العمق غيرت النتيجة وقلبت الموازين بينما كان الوثبة يحاول الاختراق لكن دفاع الجيش المتين منعه ووقف عاجزاً عن التسجيل واكتفى بالتسديد من بعيد مع بعض الهجمات من الأطراف التي لم تثمر أبداً.. وفي الشوط الثاني تابع الوثبة صحوته وتحركاته وخطورته وعسكر في منطقة الجيش بلا فائدة محققة. لتبقى المباراة دون المستوى الفني ووحده التحكيم أفسد المباراة قليلاً وزاد الطين بلة على لاعبي الوثبة لأنه أضاع فرصة التعديل لهم عندما كانت عرقلة لأحد لاعبيهم في منطقة الجزاء وضرب اللاعب بلا كرة في الدقيقة (79) فلم يشير الحكم لها بشيء لتبقى النتيجة على حالها وليعزز الجيش تقدمه بلا خسارة ومبروك له الفوز وهاردلك للوثبة الذي قدم مباراة جميلة ولا يستحق الخسارة.‏



لاعبو الفريقين: الجيش كاواحسو – جوان – جهاد – هاني – عبد الرزاق – زكريا (موفق) – ماجد (عوسي) – ويدراغو (معتز) – صهيوني – صباغ – عكرة.‏


الوثبة : فادي مرعي – منهل – جبلاوي – مغربل (مرعي) – شاهرلي – غليوم – المجذوب – المحيمد – يوسف – السعدي (عقول) – هيفة.‏


استمرار دوران النواعير‏


حماة – فراس تفتنازي:‏


الفريقان: النواعير – حطين 2/1.‏


الحكام : زكريا علوش – مشهور حمدان – جودت نحلاوي, الرابع مهند دبا. وراقبها تحكيميا معن كيالي, وإدارياً زكريا حزام.‏


الانذارات: من النواعير محمد استنبلي من حطين: أحمد ديب, عمار ياسين, علي حسونة, أركان مبيض.‏


الأهداف: للنواعير أيمن الخالد د(32), وفراس تيت د(85). سجل لحطين سيد بيازيد من ركلة جزاء د(14).‏


الجمهور: 6 آلاف متفرج.‏


تابع النواعير نتائجه الجيدة وأثبت أنه قادم بقوة لمتابعة انتصاراته في الدوري الحالي بعد أن حقق فوزاً صعبا على حطين الذي لم يكن صيداً سهلاً أمام منافسه, فالبداية كانت لحطين عبر تسديدة محمود الخالد أبعدها البيروتي إلى ركنية, يتبعها رأسية لمصري النواعير جانبت القائم ليتوغل بعدها بيازيد حطين داخل جزاء النواعير فيعرقله الاستنبلي وركلة جزاء ينفذها البيازيد نفسه بنجاح مسجلاً هدف السبق لفريقه ليهاجم بعدها النواعير ويحاور العابدين أكثر من لاعب داخل جزاء حطين فيعرقله الديب وركلة جزاء ينفذها العكاري لكن أزور حطين يتألق في إبعادها ليحاول النواعير التعويض من خلال اعتماده على نشاط الخالد والعابدين وأكرم والتيت ويتحقق له ذلك عبر أيمن الخالد الذي سدد من بعيد مسجلاً هدف التعادل لفريقه على يمين الأزور في الحصة الثانية يعتمد فيها النواعير على اختراقات المصري الذي شكل خطورة من الطرف اليميني ومنح الأفضلية الهجومية عبر بيازيد ومع نزول الجبلاوي ينشط وسط حطين ليضيع له الجبلاوي فرصة محققة بعد أن أخطأ ديب النواعير بإبعاد الكرة أمام مرمى فريقه وتبقى السيطرة لحطين في النصف الثاني من هذا الشوط عبر اختراقات ايما نويل من جهة اليسار ولكن إصرار النواعير كان واضحاً على تحقيق الفوز وتحقق لهم ذلك عبر فراس تيت الذي استفاد من تمريرة العكاري العرضية الذكية.‏


النقطة الثانية لتشرين‏


اللاذقية – سمير علي:‏


الفريقان: تشرين – جبلة (1 -1).‏


الأهداف: سجل لجبلة إبراهيم الحسن د (38) وسجل لتشرين أديب بركات د (91).‏


الحكام: علي عيد – فايز الباشا – عبد الفتاح علاوي – سالم جاموس.‏


الجمهور: 2000 متفرج.‏


الانذارات: جمال رفاعي – محمد الضامن – موفق يوسف.‏


ما عجز عنه مهاجمو تشرين طوال تسعين دقيقة حققه المدافع المتألق أديب بركات الذي سجل لفريقه هدف التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بعد مباراة فرض تشرين أفضليته الهجومية على معظم مجرياتها لكن النحس لازم مهاجميه أمام المرمى بعكس فريق جبلة الذي اعتمد على اغلاق منطقته والقيام بهجمات معاكسة لم تخل من الخطورة.‏


تشرين الذي رفع شعار الهجوم منذ بداية اللقاء عبر اختراقات الحمدكو الذي عكس عدة كرات في غاية الخطورة لم يستفد منها مهاجمو تشرين ليقظة دفاع جبلة ومن ورائه حارسه الحاج عمر فرص المباراة بدأت برأسية للبركات وشديدة للحسن رد عليها الرفاعي برأسية جاورت القائم, بعدها استمرت أفضلية تشرين لمدة نصف ساعة لكن دون فاعلية فيما كثف جبلة من هجمات في الدقائق الأخيرة ونجح في تهديد مرمى تشرين بكرتين للضامن ومحمد أنور قبل أن يسجل ابراهيم حسن في د (38) هدف جبلة من تصويبة قوية.‏


وفي الشوط الثاني ومنذ بدايته أجرى مدرب تشرين تباديلين لزيادة الفعالية الهجومية لتعديل النتيجة فأشرك ربيع جمعة ودانيال وغمرت الهجمات الصفراء منطقة جزاء جبلة لكن العصبية والرعونة في التشديد وقلة الكثافة الهجومية حال دون هز الشباك الجبلاوية التي بقيت نظيفة رغم فرص دانيال والجمعة والخدوج بالمقابل حاول جبلة تعزيز تقدمه لكن هجماته افتقدت للكثافة الهجومية والنهايات السعيدة, وبينما تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة نجح أديب بركات المدافع المتقدم في إعلان الفرحة على المدرجات عندما تطاول لكرة مرفوعة أودعها مرمى جبلة بكل أناقة.‏


قاد فريق جبلة الكابتن رفعت الشمالي رئيس النادي نتيجة مرض المدرب عبد الحميد الخطيب وتراشق جمهور الفريقين بالحجارة.‏


وعهدت المباراة ب 245 ألف ليرة وأكد رئيس نادي تشرين بأن الجهاز التدريبي خط أحمر مهما كانت النتيجة وخرج جمهور تشرين فرحاً بنقطة التعادل وغير راض على أداء لاعبيه المحترفين‏


الخسارة الأولى للشرطة‏


إدلب – سامر لول:‏


الفريقان: أمية – الشرطة 1/صفر سجله سامر يازجي د18‏


الجمهور: 5000 متفرج.‏


الانذارات: من أمية سامر يازجي سليمان يوسف مهند شيخ ديب.‏


من الشرطة رائد كردي حسان إبراهيم عامر الأبطح.‏


الحكام: عبد الرحمن رشو رضوان عثمان خالد مرعي فراس طويل. وراقبها إدارياً نبيل حاج علي وتحكيماً مؤمن العبد الله.‏


مثل الفريقين: أمية- جهاد الآغا (رام حماداني) سليمان يوسف – مهند شيخ ديب – شادي ظرطيط – زكريا يوسف – حسين كلاوي – أيمن حبال – سمر حمادة – (مهند عبد الكريم) عبد القادر جبيلي – أمين المرحوبي (نادر حربلي) سمر يازجي.‏


الشرطة: شيفان آوسي – سمير فيوض – خالد عكلة – علي عكلة – رائد كردي – حسام العوض – عامر الأبطح – دلي حسن (وإيما نويل) – أجوزي كليشي – مهند عيسى – حسان إبراهيم.‏


وصف : ألحق أمية الخسارة الأولى بفريق الشرطة وأضاف إلى رصيده ثلاث نقاط غالية وضعته ثالثاً على اللائحة ففي الشوط الأول دخل الشرطة بقوة عله يسجل باكراً فأبعد الاغا رأسية الإبراهيم والعكلة يرد أمية بصاروخ أرض جو للحمادي فوق المرمى.‏


ومن كرة مرفوعة من الكلاوي جهة اليمين يخرج اليازجي من بين المدافعين ويسجل هدف أمية الأول برأسه عن يمين أوسي الشرطة وكاد أبطح الشرطة أن يعدل لفريقه عندما سدد قوية من خارج المنطقة عذبت الآغا وأمسكها على دفعتين لينتهي الشوط بتقدم أمية.‏


في الثاني فتر الأداء قليلاً من الفريقين وتراجع أمية للمناطق الدفاعية مما أفسح المجال أمام الشرطة للسيطرة على وسط الملعب وتهديد مرمى أمية بعدة هجمات خجولة افتقدت الجدية واعتمد أمية على الهجمات المرتدة التي أرهقت دفاع الشرطة وكادت أن تكلفه هدفاً ثانياً عندما استغل اليازجي خطأ دفاعي فتوغل وحيداً وأرسل كرة قوية أنقذها أوسي الشرطة بالرمق الأخير والثانية عذبت الحارس والثالثة لليوسف يمسكها أوسي الشرطة على دفعتين مع اقتراب المباراة من نهايتها استمر الشرطة مهاجماً وأمية مدافعاً وكاد الكردي أن يعدل كفة فريقه بعد دربكة أمام منطقة أمية لكن كرته تكفل بها سامر رام حمداني (نجم اللقاء) لينتهي اللعب بفوز صريح لأمية.‏


همة شباب الفتوة‏


عادلت خبرة المجد‏


دير الزور – أحمد عيادة:‏


الفريقان: الفتوة – المجد 1 -1.‏


الأهداف: د 28 محمد زينو (جزاء) د(84) عمر السومة.‏


الحكام: ياسر الحسين ساعده الدولي أحمد قزاز وأسامة يوسف وحكماً رابعاً ويس المصطفى راقبها إدارياً محمد مقصود وتحكيماً باسل حجار.‏


الجمهور: 15 ألف متفرج.‏


الانذارات: من الفتوة أنس عساف – فاتح العمر – عمار الطويل صفراء.‏


من المجد إياد عويد حمراء /انذارين/ محمد زينو صفراء.‏


تابع شباب الفتوة مسلسل عدم تعرضهم للخسارة بالدوري على أرضهم منذ ما يقارب من موسم ونصف وحققوا تعادل ايجابي مع المجد بعد مباراة متوسطة المستوى الفني الشوط الأول بنفس الأسلوب 3 – 5 – 2 دخله الفريقان الفتوة باسلوبه الكلاسيكي الدخول من العمق والأطراف لكن هدود لاعبي المجد وسيطرته بالوسط والدفاع تصدوا لهذه الانطلاقات لذلك لاقى أزرق الدير مشاكل بالدخول من هاتين الجهتين فاستغل مهارات لاعبيه الفردية لكنيص والنجرس بينما اعتد المجد على الأداء المباشر السهل ورغم البداية السريعة من الفتوة عبر الكنيص برد الزينو والرفاعي بكرات مبتعدة حتى د28 عندما احتسب الحكم جزاء بعد عرقلة الرافع يسددها الزينو سريعة عن يسار الفاتح وهدف مع تراجع المجد واعتماده علي الهجوم المرتد امتد الفتوة لكن دون فاعلية في الشوط الثاني أراد أزرق الدير فعل شيء فقام مدربه الباي بتبديلات ناجحة فأنزل الرغدان والدريبي معتمداً علي رفع الكرات من الجهة اليمنى التي أثمرت احداها عن هدف رأسي عبر مهاجمه السومة في د 82 من المباراة بمتابعته عرضية الرغدان.‏


مدرب المجد مهند الفقير انطلق بالشوط الثاني من مقولة أمن دفاعك وهاجم وبدى متأثراً بطرد لاعبه إياد عويد قبل النهاية بعشر دقائق ومع افول نجم المباراة كاد الدريبي طارق أن يحسمها لكن كرته مرتبجانب القائم.‏


تشكيلة الفتوة: الفاتح – العبد الله – الطويل – الهمشري أكثم – سماك العساف – بحرس (مولود) – الخاير (رغدان) كنيص – السومة – رضا (الدريبي).‏


تشكيلة المجد: السعيد – ايتوني – عوض – دياب – معسعس – نحلوس – عناد – قدور (عويد) رفاعي – رجا (حريري) (عبد القادر) – زينو.‏

المزيد..