دوري الأبطال .. موقعتا (نيوكامب وبرنابيه) لليفربول والريال .. بنيتيز يشكر وريكارد يتوعد

(16) هدفاً كانت حصيلة مباريات ذهاب دور ال¯ (16) من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم والتي شهدت مواجهات صعبة ومثيرة ولم تغب المفاجآت عن

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d


بعضها. فعلى ملعب (نيوكامب) فاجأ ليفربول الإنكليزي (حامل اللقب عام 2005) مستضيفه برشلونة الأسباني (حامل اللقب عام 2006) وفاز عليه 2/1 في مباراة حضرها 95 ألف متفرج .وهي الخسارة الأولى لبرشلونة على أرضه في المسابقات الأوروبية منذ نيسان 2003 عندما سقط أمام جوفنتوس الإيطالي في الدور ربع النهائي من المسابقة نفسها, كما أنها خسارته الثانية في 20 مباراة خاضها في دوري الأبطال في السنتين الأخيرتين. سجل البرتغالي ديكو هدف برشلونة الوحيد (14) فيما سجل للفائز الويلزي كريغ بيلامي (43) والنرويجي جون أرني ريس (74). وعقب المباراة وجه الأسباني رافائيل بينيتز (مدرب ليفربول ) شكره إلى لاعبيه والجماهير التي حضرت المباراة فيما أكد الهولندي فرانك ريكارد (مدرب برشلونة) قدرة فريقه على التأهل.وقال بينيتز في المؤتمر الصحفي: أريد أن أشكر جميع اللاعبين على المستوى الذي قدموه في المباراة , كما أن الجماهير كان لها أثر كبير فقد حضروا بأعداد كبيرة , وكنت أسمع تشجيعهم طوال المباراة. وتابع : لقد قدمنا مباراة تكتيكية واعتمدنا على الهجمات المرتدة ونجحنا في الخروج فائزين بالمباراة , ولكن مازال هناك مباراة أخرى في أنفيلد ويجب أن نعلم أننا لم نتأهل بعد إلى دور الثمانية.من جانبه , أبدى ريس (صاحب هدف الفوز) سعادته الكبيرة بتحقيق الفوز على برشلونة والذي جاء بفضل التشكيلة الممتازة الذي بدأ به بينيتز المباراة.وأضاف : الجميع لم كن يتوقع التشكيلة الذي بدأنا به , ولكن بينيتز أثبت أنه مدير فني ممتاز من الناحية التكتيكية.وعن المشاكل التي واجهت الفريق قبل المباراة , قال : قبل المباراة قررنا نسيان ما حدث من مشاكل خلال وجودنا في البرتغال , والتركيز على المباراة وقد نجحنا في ذلك.وكان بيلامي قد اعتدى على ريس بعصا غولف عقب مشاجرة نشبت بينهما تحت تأثير الخمر أثناء معسكر الفريق في البرتغال.على جانب آخر , أكد ريكارد أن هزيمة فريقه جعلت موقفه صعباً للغاية قبل مباراة العودة.وقال : لقد واجهنا مشاكل عديدة مع ليفربول , فبعد هدفنا هدأ إيقاع لعبنا مما أتاح لليفربول فرصة السيطرة على مجريات اللعب , ولم نتمكن بعد ذلك من إيقافهم.وأشار المدير الفني الهولندي إلى أن فريقه مازال يملك فرصة التعويض في أنفيلد ولكن ذلك يتطلب المزيد من العمل خلال الفترة القادمة والثقة بإمكانية التأهل. وعلى ملعب (سانتياغو برنابيه) قاد المهاجم الدولي راؤول غونزاليس فريقه ريال مدريد الأسباني إلى الفوز على بايرن ميونيخ الألماني 3 /2 في مباراة حضرها 75 ألف متفرج.وسجل راؤول الإصابة الأولى للريال ( حامل الكأس تسع مرات, وهو رقم قياسي), في الدقيقة (10) وعادل المدافع البرازيلي لوسيو للبايرن في الدقيقة (23) وأضاف راؤول الإصابة الثانية للفريق المضيف في الدقيقة (28) رافعاً رصيده في دوري الأبطال إلى 56 إصابة. وعزز المهاجم الهولندي رود فان نيستلروي تقدم فريقه عندما سجل الإصابة الثالثة في الدقيقة (34). وقبل انتهاء المباراة بدقيقتين, سجل فان بوميل الإصابة الثانية للبايرن. وقد يكون لهذه الإصابة تأثير قاتل في مباراة الإياب ذلك أنه يكفي الفريق الألماني الفوز 1/0 ليتأهل للدور التالي وفي المؤتمر الصحفي أبدى أوتمار هيتزفيلد مدرب البايرن رضاه عن أداء فريقه وخاصة في الشوط الثاني.وقال: لقد بدأنا المباراة بشكل جيد على الرغم من تأخرنا بهدف وتغيرت الأمور بعد هدف التعادل الذي أحرزه لوسيو , فقد تراجعنا بشكل غير مبرر واستقلبت شباكنا هدفين.وتابع : في الشوط الثاني قدمنا مستوى جيد ونجحنا في إحراز هدف هام ولدينا فرصة كبيرة للتأهل إلى دور الثمانية , ولكن يجب على الفريق أن يعلم أن المباراة انتهت بفوز الريال وهذا يعني أننا بحاجة إلى هدف.من جانبه , أكد فرانتس بيكنباور رئيس النادي الألماني أن فريقه قدم مباراة سيئة في الشوط الأول ولم يتخلص من العيوب التي لازمته في الفترة الماضية من عدم التركيز وعدم الهجوم المنظم.وقال القيصر : في الشوط الثاني تحسن الأداء وهو أفضل مستوى للفريق منذ عدة أشهر , ولكن في النهاية خسرنا المباراة والتعادل في ميونيخ يخرجنا من البطولة.. وعلى ملعب (باركهيد) في غلاسكو وأمام 58785 متفرجاً, تعادل السلتيك الاسكتلندي وآ. سي. ميلان الإيطالي سلباً . وبات مدافع ميلان باولو مالديني (38 سنة) خامس لاعب وأول إيطالي يشارك في 100 مباراة في دوري الأبطال , واللاعبون الأربعة الآخرون هم ثلاثي ريال مدريد راؤول غونزاليس (106) مباريات, والبرازيلي روبرتو كارلوس (105), والإنكليزي ديفيد بيكهام (102), إلى حارس مرمى بايرن ميونيخ أوليفر كان (100). وفي المؤتمر الصحفي أبدى كارلو أنشيلوتي مدرب ميلان قلقه بالنتيجة وقال: التعادل السلبي ليس نتيجة جيدة , فقد حققنا الكثير مثل هذه النتائج في دوري الأبطال , إنها نتيجة خطيرة إذ أن هدفاً واحداً لسيلتك كفيل بقلب الأوضاع.وتحدث الإيطالي عن الأجواء في ملعب الفريق الاسكتلندي : في هذا الملعب إذا وضح عليك القليل من الخوف سوف يمتلك فريق سيلتك زمام الأمور و يضعوا فريقك تحت الضغط المتواصل , لكننا نجحنا في الحفاظ على قوة دفاعنا.وعلى ملعب (فليكس بولار) وأمام 35200 متفرج, خسر ليل الفرنسي أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي 0/1 سجلها الويلزي ريان غيغز (83) من ضربة حرة مباشرة سددها بينما كان حائط الصد الفرنسي ينظم صفوفه. وأحتج لاعبو ليل على الإصابة وهددوا بالانسحاب من المباراة. وفي المؤتمر الصحفي أبدى الاسكتلندي أليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد إستيائه من الأحداث التي صاحبت المباراة .وقال: إنه أمر مخزي , وأنا لم أشاهد مثل هذه الأحداث من قبل , وسوف أمضي بعض الوقت لأحلل ما حدث لكن في النهاية أنا لا أعلم لماذا اشتعلت الأمور بهذه الدرجة.وأضاف : يجب على الاتحاد الأوروبي إتخاذ قرارات حازمة , وعقاب المتسبب في ترك الصواريخ تُلقى على أرض الملعب وكانت سبباً في إصابة غاري نيفيل في رأسه.واتهم أعضاء الجهاز الفني الفرنسي بزيادة اشتعال الأحداث للتأثير على الحكم قائلاً : الجهاز الفني لليل كان يشجع لاعبيه على ترك الملعب لخلق أجواء معادية داخل الاستاد والتأثير على الحكم , أعتقد إنه من العار التصرف بهذا الشكل.وغضب فيرغسون من بعض لاعبيه الذين حاولوا إثناء لاعبي ليل عن الخروج من الملعب مشيراً إلى أن ذلك ليس من إختصاصهم , وأنها مهمة حكم المباراة.وعلى ملعب (فيليبس) في أيندهوفن وأمام 41 ألف متفرج, فاز أيندهوفن الهولندي على أرسنال الإنكليزي وصيف البطل الموسم الماضي1/0 سجلها الإكوادوري أديسون منديز (61). وبات شيانغ سون أول لاعب صيني يشارك في دوري الأبطال عندما حل محل مانويل دا كوستا في الدقيقة 65 في تشكيلة أيندهوفن. وفي المؤتمر الصحفي أوضح الفرنسي أرسين فينغر مدرب آرسنال أن هزيمة فريقها جاء نتيجة عدم استغلال اللاعبين للفرص التي أتيحت لهم في الشوط الأول.وقال: سنحت لنا بعض الفرص في الشوط الأول كانت كفيلة بإنهاء المباراة لنا لكن لم نستغلها , وفي الشوط الثاني انخفض أداء الفريق وتمكن أيندهوفن من التسجيل.وأضاف: لقد ابتعدنا في الشوط الثاني عن طريقة أدائنا , واستغل لاعبو أيندهوفن ذلك ونجحوا في إحراز هدف من هجمة مرتدة.إلى ذلك , تطرق فينغر إلى مباراة الإياب قائلاً : نحن الآن في موقف صعب إذ يجب علينا الفوز بفارق هدفين في ملعب الإمارات , ولكني أعتقد أن لدينا فرصة كبيرة في لندن.وعلى ملعب (سان سيرو) في ميلانو وأمام 22608 متفرجين, تعثر إنتر ميلانو الإيطالي أمام ضيفه فالنسيا الأسباني بالتعادل 2/2 سجل للإنتر الأرجنتيني استيبان كامبياسو (29) و البرازيلي سيسيناندو مايكون (76) ولفالنسيا دافيد فيا (64) ودافيد سيلفا (86) . وفي المؤتمر الصحفي عبر كيكي فلوريس مدرب فالنسيا عن سعادته بأداء لاعبي الفريق وقال: أنا سعيد بالروح القتالية التي لعب بها الفريق تماماً ما حدث أمام برشلونة في الدوري.وتابع : ارتبك الفريق بعد الهدف الأول لإنتر خصوصاً أن الأرجنتيني كان متسللاً , لكن الفريق تماسك ونجح في تعديل النتيجة ولعب حتى النهاية بروح عالية.وحذر المدير الفني الأسباني من الفريق الإيطالي قائلاً : قلت للاعبي فالنسيا أن يستمتعوا بنتيجة المباراة , لكن عليهم أن يعلموا أن أداء الإنتر في مباراة العودة سيكون قوياً لذلك علينا الحذر.على جانب آخر , قال روبيرتو مانشيني مدرب الإنتر أن الفريق أضاع فوزاً مستحقاً, وأن فالنسيا استغل المساحات الخالية في وسط فريقه في الشوط الثاني لكنهم لم يمثلوا أي خطورة.وأضاف : أعتقد أنها نتيجة غير عادلة وأن الفريق الأسباني لا يستحق التعادل , ولكن التعادل أفضل من الهزيمة وأنا على ثقة أن فريقي قادر على تخطي هذا الدور.وعلق مانشيني على مباراة العودة قائلاً : الفريق قادر على الفوز في إسبانيا مثلما فعل من قبل , في إشارة إلى آخر مباراة جمعت الفريقين في ميستايا حيث سحق الإنتر غريمة الإسباني بنتيجة 5/1.وعلى ملعب (دراغاو) في بورتو وأمام 50216 متفرجاً, تعادل بورتو البرتغالي وتشيلسي الإنكليزي 1/1 سجل لبورتو راؤول ميريليس (12) ولتشيلسي الأوكراني أندريه شيفتشينكو (16). وعقب المباراة أبدى البرتغالي جوزيه مورينيو (مدرب تشيلسي).وقال : أنا سعيد بهذه النتيجة في ظل هذه الظروف , فبعد خمس دقائق خرج جون تيري مصاباً , وتبعه الهولندي أريين روبن بعد نهاية الشوط الأول.وتابع : المشكلة ليست في خروج تيري , ولكن بسبب عدم وجود مدافع آخر بعد إصابة خالد بولاحروز , وكان علي إشراك الغاني مايكل إيسيين كمدافع والدفع بروبن في وسط الملعب وخاصة أننا كنا متأخرين بهدف.وعلى الملعب الأولمبي في روما, تعادل روما الإيطالي و ليون الفرنسي 0/0 في مباراة تميزت بالخشونة ورفع خلالها الحكم الإنكليزي مايك رايلي البطاقة الصفراء 11 مرة ليعادل الرقم القياسي في المسابقة لعدد البطاقات في مباراة واحدة. وفي المؤتمر الصحفي أبدى لوتشيانو سباليتي مدرب روما رضاه التام عن نتيجة المباراة وقال: راض عن النتيجة و عن أداء الفريق , الملعب لم يكن جيداً بسبب هطول الأمطار بغزارة لكن أعتقد إننا لعبنا مباراة جيدة.وتابع : أعتقد أن أي من الفريقين لم يلعب للدفاع على الرغم من عدم وجود فرص كثيرة للتهديف.وأشار المدير الفني الإيطالي أن فريق¯ه مازال يمل¯ك فرص¯ة للت¯أهل إلى دور الثمانية , إذ أن إح¯راز هدف في مباراة العودة في فرنسا كفيل بقلب كل الأوضاع.‏

المزيد..