دعم مادي للمواي تاي

رغم سفره العديد وعلى نفقته الخاصة يحاول دائما المدرب محمد يوسف


أن يجد من يقدم له ولو كلمة شكر وكان آخرها مشاركة منتخبنا الوطني (للمواي تاي) في بطولة العالم في تايلند وبمشاركة 43 دولة ومثلنا ثلاثة لاعبين هم علي عفلق ومحمد هويدي ومحمد الحلبي والمدرب محمد يوسف دون أن يتكفل اتحاد اللعبة والاتحاد الرياضي العام أي قرش واحد فكانت للفعاليات الاقتصادية دور كبير في مشاركتهم من خلال تقديم المعونة 3500 دولارا والشيء الجميل أيضا تقديم المساعدة من قبل القنصل الفخري للجمهورية العربية السورية السيد (عماد عادل خضري) الذي قدم كافة التسهيلات والمساعدات الممكنة. المشاركة ضرورية جدا لاكتساب الخبرات وزيادة الاحتكاك مع أبطال العالم علما المنافسة كانت قوية جدا و المشاركة بهكذا بطولة تحتاج إلى تدريب مستمر و معسكر لا يقل عن عام وهذا ما افتقده منتخبنا لكن لدينا استحقاقات عربية ودولية في المغرب والأردن وعن واقع البطولة تحدث :لم تخدمنا القرعة ولم يحالفنا الحظ فأي لعبة تحتاج إلى الدعم والاهتمام و الرعاية وإلا ستبقى هذه الرياضة الحديثة كغيرها في مهب الريح مع التذكير مؤخرا تم إدراجها ضمن الألعاب الأولمبية. وافتقارنا للإمكانات المادية لاستضافة أي بطولة على أرضنا أحد الأسباب الرئيسية في تأخر انطلاقتها بالرغم من وجود الكوادر الجيدة والخامات الواعدة وغياب الحافز المادي والتشجيع والتكريم يؤثر على واقع اللعبة بشكل عام وضمن هذه الإمكانات المتردية مستحيل أن تحقق رياضتنا تقدما يذكر وتأخرنا كثيرا في هذه الرياضة وخاصة بالنسبة للدول المجاورة هو نتيجة غياب الرعاية والاهتمام و الدعم المادي..‏

المزيد..