دراجاتنا تشارك في الأولمبياد لأول مرة

استطاعت الدراجات السورية أن ترسم بسمة على جبين المشاركات الخارجية بتأهل لاعب للمشاركة

fiogf49gjkf0d


في أولمبياد لندن الشهر المقبل وهذا التأهل جاء بعد أن شاركت دراجاتنا بالكثير من الطوافات والسباقات الدولية وكان التأهل بعد أن تم الاعتماد على التصنيف العالمي وتصنيفات البطولات القارية ونتائجها وتصنيف بطولات العالم وذلك بعد أن أصدر الاتحاد الدولي اللائحة النهائية فتأهل أحد اللاعبين/ عمر حسنين- نذير الجاسر/ للمشاركة في أولمبياد لندن ويعتبر هذا التأهل إنجازاً كبيراً للدراجات التي عانت الكثير من الاتهامات بأنها لا تسطيع فعل شيء في حين كان اتحاد اللعبة بأعضائه وكوادره يصر على اتمام ما خطط له وكان التأهل هو هدف الاتحاد منذ سنين وهذا ما أكده رئيسه مازن الكفري الذي قال إن وصول الدراجات إلى الأولمبياد هو ثمرة تضافر كل الجهات من الاتحاد الرياضي العام ودعمه للعبة وكذلك أعضاء الاتحاد والمصرين على إنجاح عمل اللاعبين ولوصول بهم إلى مصاف المشاركات الخارجية، يذكر أن اللاعبين السوريين في الدراجات ينقصهم التجهيزات المميزة للعبة ومع ذلك فقد استطاعوا أن يثبتوا حضورهم في المحافل الدولية فلو كان معهم التجهيزات من دراجات متطورة ماذا كانوا سيحققون ؟!‏


أليس من حقهم أن تخرج إلى النور مناقصة التجهيزات التي لم تر النور؟‏


هل سيشارك اللاعب المتأهل بنفس التجهيزات القديمة، أليس من الأفضل إنهاء هذه القصة ا لمزمنة منذ سنوات بحجج مختلفة وهل سينتظر الاتحاد الرياضي العام شركة لتأتي بشيء جديد في المناقصات عموماً الدراجات تأهلت وهذا اتجاز وعد به الاتحاد السوري للدراجات وحققه فأين وعود المكتب التنفيذي في شراء التحهيزات المناسبة؟‏


وهذا التأهل هو الوحيد في لعبة الدراجات منذ تأسيسها فكل التقدير للاعبين والاتحاد على جهدهم في الوصول إلى هذا الانجاز.‏


سباق الجولان إلى نهاية أيلول‏


قرر اتحاد اللعبة تأجيل سلسلة سباقات الجولان من الشهر الحالي إلى نهاية شهر أيلول المقبل من أجل إفساح المجال أمام اللاعبين لتطوير مستواهم وبغية الوصول لمشاركة أوسع مع العلم أن ثماني دول ثبتت مشاركتها في السباق كما يقول الكفري ولكن التأجيل جاء من أجل زج لاعبيها بالكثير من المنافسات الداخلية لتحقيق مستوى متميز وفائدة أكبر.‏


طاولة الصغار اختتمت‏


اختتمت في صالات (طرطوس- حلب -الحسكة- دمشق) منافسات بطولة الفئات العمرية الصغرية والتي كانت بمثابة كشف للخبرات والبراعم الصغيرة من أجل الاعتناء بها لرفد المنتخبات الوطنية للذكور والاناث ففي صالة الحسكة (الصالة الرياضية) أحرز المركز الأول للذكور جاك عدواني -أحمد محمد وفي فئة الاناث حلت مريم الحمزة في المركز الأول ثم فاطمة الحمزة وفي دمشق علي سوادي أولاً للذكور وبشار حسين -أحمد حسن- وفي فئة الاناث أمانة منصور وسيدرا طه.‏


أما نتائج التجمعات في حلب وطرطوس فلم نستطع الحصول عليها لأن اتحاد اللعبة غير مهتم بذلك وعند سؤاله قال لم تصل النتائج وذلك على لسان بديع فتال فهل العلاقة بين الاتحاد وكوادره مفقودة حتى لايتم ابلاغه بنتائج أي تجمع.‏


الأحد القادم لبطولة طاولة الواعدين‏


يقيم اتحاد الطاولة بطولة الجمهورية من 17 الجاري لأعمار 2001 -2002 في عدة تجمعات في دمشق ويضم (دمشق -ريف دمشق -القنيطرة- درعا- السويداء).‏


وفي طرطوس (طرطوس- اللاذقية- حمص)‏


وفي حلب (ادلب- حماه- حلب).‏


وفي الحسكة (الحسكة- الرقة- دير الزور)‏


والهدف هو انتقاء المواهب الشابة من أجل اكتشافها وصقلها وإعدادها للمستقبل.‏


أكثم ضاهر‏


شطرنج الحسكة يستعد‏


استعداداً لبطولات الجمهورية بالشطرنج للفئات العمرية من سن 8 سنوات حتى 20 سنة وإقامت اللجنة الفنية بالحسكة معسكراً تدريبياً في قاعة الشطرنج بالمحافظة بإشراف المدرب الوطني ميثاق الحسن على أن يبدأ التدريب بشكل يومي من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة الثامنة والنصف.‏


بمشاركة اللاعبون: كرم مسعودي- أيهم النامس- أكرم النامس-جومرد أسعد- ورائد أسعد- محمد علي- أحمد العلو- أمداسعيد- مسعد جورج ثاني- والطفلين علي ملاعلي- قاسم ملاعلي والذين يتوقع لهم مستقبلاً جيداً بهذه اللعبة.‏


وعن هذا المعسكر قال المدرب ميثاق الحسن يأتي استعداد للبطولات القادمة والاستحقاقات سواء في بطولة الجمهورية أو بطولة العرب والغاية الأكثر أهمية حتى يبقى اللاعب على تواصل دائم مع اللعبة والذي من خلاله سوف نقوم بتحليل وطرح أفكار استراتيجية والتكتيك الشطرنجي إضافة إلى تحليل أدوار بطولة العالم الأخيرة التي أقيمت في نهاية الشهر الماضي أيضاً أكد بقاء محافظة الحسكة كما كانت تتصدر دائماً بطولات الفئات العمرية ومنذ أكثر من خمس سنوات..‏

المزيد..