دارسو دورة المدربين الآسيوية يأملون ألا تضع شهاداتهم على الرفوف

متابعة – مالك صقر..اشاد كافة المشاركين باهمية الدورة الاسيوية لتصنيف المدربين التي أقامها اتحاد كرة القدم بالتعاون مع الاتحاد الاسيوي.

fiogf49gjkf0d


الموقف الرياضي التقت بالعديد من الدارسين الذين ظهرت عليهم علامات الارتياح للدورة:‏‏‏


السيد أحمد:‏‏‏


الهدف زج المدربين في الموسم المقبل‏‏‏


أشاد عمر السيد احمد امين سر لجنة المدربين ومدير الدورة بالدور الكبير والجهد الشخصي الذي قام به رئيس اتحاد كرة القدم فاروق سرية لاقامتها خلال هذه الفترة واضاف تأتي اهمية هذه الدورة من حيث الكم والنوعية فمن حيث الكم لاول مرة يتم مشاركة اكثر من 35 دارسا علما بان النظام الاسيوي في الدورة الاسيوية لا يتجاوز عددهم 24 دارسا لكن اتصالات رئيس الاتحاد كان لها دورا كبيرا في رفع العدد ومن حيث النوعية فهي متميزة كون معظم الدارسين هم من اللاعبين في‏‏


المنتخبات الوطنية السورية ولكافة الفئات كما ان معظمهم لم يتبع الدورة الاسيوية (c) لكن بما انهم‏


لاعبون في المنتخبات الوظيفة استثناءهم مع الاتحاد الاسيوي من اتباع تلك الدورة والتحقوا مباشرة بالدورة (B) والتي تقام حاليا في مدينة الفيحاء الرياضية.‏‏‏


وذكر السيد بأن الهدف من هذه الدورة هو زج هؤلاء المدربين في دوري المحترفين لموسم 2012 ومن لا يتبع هذه الدورة او ينجح فيها لا يحق له ممارسة العمل التدريبي في دوري المحترفين ونحن في سورية نفتقر للمدربين الحاصلين على هذه الشهادة والذين حصلوا عليها وبكل اسف فهم موضوعون على الرف من قبل بعض ادارات الاندية التي تتعامل بمزاجية مع هؤلاء المدربين ومن جهة ثانية على هؤلاء المدربين ان لا يتوقفوا عن العمل بجد من اجل ترقية انفسهم من خلال التواصل مع كل جديد يتعلق في مجال التدريب؟‏‏‏


‏‏


المحاضر عطا الله:‏‏‏


نحتاج هذه الدورات‏‏‏


الغاية من هذه الدورة تأهيل المدربين وترقيتهم الى منصب اعلى حسب التصنيف الاسيوي من شهادة (c) الى شهادة (B) استعدادا لتأهيلهم للدورة الاسيوية (A) حسب الدرجات العليا مستوى الدورة بشكل عام جيد اغلب الدارسين لاعبون في المنتخبات الوطنية ويملكون معلومات جيدة ويمتازون بالانضباط والاداء الجيد برنامج الدورة هي معلومات نظرية نقدمها صباحا وبعد الظهر نطبق بشكل عملي ولكي ينجح الدارس في هذه الدورة (B) عليه ان يجتاز 7 امتحانات 3 عملي و3 نظري اضافة الى فحص في قانون اللعبة عندما يجتاز هذه الاختبارات يحصل على الشهادة الاسيوية (B) في الختام لابد من توجيه الشكر لاتحاد كرة القدم السوري لاقامته هذه الدورة وحصوله على استثناءات بزيادة عدد الدارسين الى 40 دارسا والذي يصب في النهاية لخدمة الكرة السورية في العملية التدريبية نحن في سورية بحاجة الى مثل هكذا دورات التي تحدث كل اربع سنوات مرة واحدة واشكر جريدة الموقف الرياضي الوحيدة التي تهتم وتتابع هذه الدورة.‏‏‏


المدرب العراقي حامد حاتم قال:‏‏‏


في البداية نشكر الاتحاد السوري واتحاد كرة القدم على اتاحة الفرصة لاقامة هذه الدورة التدريبية الاسيوية (B) وهي من اصعب الدورات الاسيوية تضمنت مجموعة من المعلومات النظرية والعملية الهادفة الى تطوير المدربين.‏‏‏


والسؤال الذي يطرح نفسه اذا كان للاتحاد السوري لكرة القدم خبير كبير بحجم الاستاذ عطا الله فلماذا الا يتم تنصيبه كمدير فني للمنتخب الوطني للرجال والذي لديه الان مهمة تصفيات كأس العالم كما نعمل في العراق.‏‏‏


وأكد محمد اسعد مدرب في نادي الوحدة الاماراتي ان الدورة رائعة وغنية بالمعلومات ونحن بحاجة ماسة لها وخصوصا بوجود النوعية المميزة من الدارس وبوجود المحاضرين المميزين.‏‏‏

المزيد..