خليل إبراهيم للبرتقاليين .. اللي راح راح .. فكروا بما هو قادم!

تستنجد به الفرق لحظة تريد الصعود أوالبقاء في دوري الأضواء.. تبني عليه آمالها.. فتحلم بالبقاء… فيبني على مهل… يضع الخطط المناسبة لبقاء الفريق


بين الكبار.. يرفض الانهزامية فتحبه الفرق وتمنحه كل الدعم من أجل تحقيق أهدافها.. خليل إبراهيم المدرب البرتقالي الحقيقي الجديد الذي تولى منذ أيام قليلة تدريب الفريق البرتقالي… وهو من أبرز المدربين المحليين في العقد الأخير… تنقل من ناد إلى آخر تاركاً بصماته على جميع الأندية التي تولى تدريبها فحطين صعد به للدرجة الأولى وكذلك المجد وأيضاً بردى والشعلة ودرب الوحدة لموسمين وصعد بنادي الراسينغ اللبناني إلى الدرجة الأولى ودرب شباب الساحل اللبناني موسمين وصعد بنادي البقعة الأردني إلى الدرجة الممتازة ودرب نادي الإمارات الإماراتي ل¯ 10 سنوات ونادي التعاون الإماراتي موسماً واحداً فقط…‏


يقول الكابتن خليل في أول تصريح له للموقف الرياضي بأن تكليفه بتدريب الفريق البرتقالي جاء من خلال تلقيه اتصالاً موبايلياً من رئىس النادي الاستاذ خالد حبوباتي يوم الأحد الماضي قال له فيه: هل أنت جاهز لتستلم تدريب الفريق فرد عليه الخليل: طبعاً ولم لا فرد الحبوباتي وهل قلبك حديد فرد الخليل قلبي يا استاذ خالد حديد وأكثر من ذلك والنادي البرتقالي ناديي وله أفضال علي وهي لا تعد ولا تحصى فهذا شرف لي وأي شرف..!‏


ويؤكد الخليل بأنه لم يبحث مع رئيس النادي أي شروط أو طلبات لقاء تدريبه للفريق… وهو كما يقول لن يطلب أي شيء لأنه الواجب يحتم عليه أن يقف إلى جانب النادي بكل ما أوتي من قوة ومستعداً أن يدربه بالمجان ودون أي مقابل فهذا البرتقالي يا جماعة لا أحد يعرف مكانتة في قلبي بل يسري في دمي وإذا أردتم أن تفحصوا دمي فستجدونه ما وردي وهذه حقيقة…!‏


وأضاف الكابتن خليل بأنه حاول خلال الأيام الثلاثة الماضية والتي استلم بها تدريب الفريق وبمعاونة زملائه في الكادين الفني والإداري أن تساعد اللاعبين على استعادة توازنهم وإخراجهم من حالة الإحباط وأن ينسوا الخسارة حتى يتمكنوا من مواصلة المشوار بصورة جيدة..‏


ويعترف الخليل بأن مباراة الغد أمام الحوت الحطيني صعبة للغاية لأنها جاءت بعد خسارة غير متوقعة مع جبلة… ومع هذا يؤكد بأن فريقه سيكون شكل تاني وستمحى صورة الفريق التي ظهر فيها في المباريات الثلاث التي لعبها حتى الآن في الدوري… وتمنى أن يحالف الحظ لاعبيه في أداء مباراة جيدة المستوى وتختلف عن اللقاءات السابقة وأن يستعيدوا نغمة الفوز ويكسبوا نقاط المباراة ويسعدوا جماهيرهم..!‏


واعترف الخليل بأنه لم يشعر من أن هناك أحداً من البرتقاليين قد تضايق لأنه قد استلم تدريب الفريق بل على العكس شعر بارتياح كبير وكبير جداً لدى الجميع وخاصة اللاعبين الذين يحبهم ويحترمهم كثيراً ويبادلونه نفس الشعور وهذا ما ظهر خلال التدريبات ولمس منهم كل تفهم وتعاون وانسجام وفعل شيء في القادمات من المباريات…!‏


ووجه الخليل أربع برقيات برتقالية عاجلة إلى:رئيس وإدارة النادي: للشكر الجزيل على الثقة التي منحوها إياه ويعدهم بأنه سيكون عند حسن الظن وسيكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه…‏


– للاعبين: أنتم رجال حقيقيون وبرتقاليون أصلاء… والرجال تظهر وتبان في الأزمات… فأثبتوا للجميع من تكونوا…‏


– للكادر الذي معه: أنتم وأنا فريق عمل واحد متراص ومترابط ولن يجرؤ أحد على فكه مهما حدث..‏


– للجمهور البرتقالي: النادي ناديكم … فهبوا لنجدته إن كنتم برتقاليين حقيقيين وأنتم كذلك وانسو الماضي وما حدث فالقادم سيكون أفضل بمساعدتكم ومؤازرتكم وتشجيعكم!‏


وختم الكابتن خليل حديثه قائلاً: أنا مدرب محترف وأعرف أن البقاء في ناد واحد أمر غير ممكن لأي مدرب والانتقال هو سنة الحياة في التدريب حيث يستهويني التحدي فأبحث عنه إينما كان لأقدم نفسي كمدرب بصورة متميزة وهذا ما فعلته مع الفرق التي دربتها من أجل البقاء فأصبحت تتنافس على الألقاب وكشف بأنه ومنذ أيام قد تلقى عرضاً مغرياً أتاه من السعودية وتحديداً من نادي الربيع السعودي في جدة درجة أولى مقابل مقدم عقد 10 آلاف دولار وراتب شهري 4 آلاف دولار لكنه رفض من أجل عيون البرتقالي…!‏

المزيد..