خفايا العنب

حلب – عمار حاج علي:- يحكى أن كتاباً وجهته إدارة نادي الجلاء الى فرع حلب تطالب من خلاله بعودة اللاعب الناشئ نديم حسكل على قيود النادي

fiogf49gjkf0d


وأن كشف اللاعب لا يزال مع الأزرق والخطأ التنظيمي من فرع حلب لا يتحمله النادي .‏


– يحكى أن مدرباً شاباً يدعى ظافر قباني سأم من تجاهل ناديه له ولجأ للعمل في نادي الحرية منذ ستة أشهر لم يقبض خلالها أي ليرة سورية لكنه لا يزال مثابراً على العمل في المدارس الصيفية ورعاية وصقل المواهب .‏


-يحكى أن لاعباً موهوباً يعاني من الإصابة كان من المفترض عدم زجه بصفوف المنتخب الوطني لضمان تعافيه بالكامل كي لا نخسره بالكامل .‏


– يحكى أن الأوساط السلوية بحلب مستغربة بشدة عدم مشاهدة سوى أربع نجوم من فئة الناشئين في معقل كرة السلة السورية مع أن النجوم كلهم من فئة الخمسة نجوم .‏


– يحكى أن البحث جارٍ عن عضو مجلس إدارة محسوب على كرة السلة الاتحادية ولكن شريطة ألا يكون محسوب على أحد ونعتقد أنهم لن يجدوا ضالتهم .‏


– يحكى أن مرشح قوي لدخول مجلس إدارة نادي الاتحاد ممثلاً لكرة السلة فيها لن يقبل بالمهمة مهما كانت الظروف والأسباب ويعتبر هذا المرشح هو الأب الروحي لفريق الرجال في الوقت الحالي .‏


– يحكى أن لاعبة من أصل أزرق ارتدت الأخضر الموسم الماضي عادت لتدريبات فريقها الأصلي لمواصلة التدريب والمحافظة على لياقتها وأنه لا نية لها بالعودة الرسمية .‏


– يحكى أن بعض مدربي القواعد في معقل السلة السورية بدأوا العمل على الربح التجاري في المباريات طالما ترسخت لديهم فكرة أن العمل الجدي لا ينفع في ظل تنفيعات اتحاد اللعبة في تعيينات مدربي المنتخبات وأن الجود بالموجود والتعب في تنمية المواهب وصقلها لم يجدِ نفعاً لأن التعب للمدربين في الأندية فيما يجد مدربو المنتخبات الراحة في الانتقاء واستلام التدريب على الجاهز .‏

المزيد..