خسارة جبلاوية مؤلمة!!

جبلة- سعد غلاوني:


إذا سألوك عن مباراة في دوري المحترفين لكرة القدم تجري على أرض طينية مخجلة……. فاعلم أن مسرح اللقاء سيكون ملعب جبلة!!! وإذا كانت أرض الملعب‏


كذلك فأنت أمام مباراة لن تحسمها إلا الرجولة!!! وفي لقاء جبلة والقرداحة تفوق لاعبو القرداحة برجولتهم في النصف الثاني من الشوط الثاني للقائهم مع جبلة فحققوا فوزاً كبيراً وبثلاثة أهداف لهدف في حين دفع فريق جبلة ثمن أخطاء لاعبيه لا سيما المدافعين والحارس خسارة مؤلمة بعثرت أوراق الفريق وجعلت الفريق يدخل رسميا في حسابات الهبوط بعد أن كان من المفترض أن يكون هذا اللقاء خطوة نحو الهروب من مثل هذه الحسابات وسجل القرداحة أولاً عبر عرضية أكرم علي الذي تجاوز الجاديبا بسهولة وعكس كرة جميلة للعدرة الذي حولها برأسه تحت أنظار مدافعي جبلة هدفاً أول للقرداحة ورغم أن جبلة أدرك التعادل برأسية هشام محمد الذي استغل رأسية المنصور بعد عرضية الجبيلي في الدقيقة 34 لكنه لم يتمكن من تعزيز هذا الهدف لبراعة الشعبان الذي أنقذ تسديدتي الشمالي في حين ضاعت كرة مهند أسعد بعد أن أبعدها الخطيب لينتهي النصف الأول للمباراة بالتعادل وحاول جبلة بالشوط الثاني حسم اللقاء لكن الشعبان منع وبصدره تسديدة الحبار ثم أمسك مقصية هشام محمد وعلى عكس المجريات ينجح القرداحة بتسجيل الهدف الثاني اثر كرة حرة غير مباشرة في الدقيقة 67 لعبها أكرم علي مباشرة باتجاه المرمى أبعدها الحاج عمر!!! لتصل لرأس أديب بركات الذي سجل الهدف الثاني لفريقه ليندفع لاعبو جبلة للهجوم بدون تركيز وسط إهمال للخطوط الخلفية فنجح أكرم علي بإضافة الهدف الثالث لفريقه بالدقيقة 83 اثر انفرادة بالحارس ولينتهي اللقاء بفوز للقرداحة دفع به قليلا للأمام في حين تعثر فريق جبلة مرة أخرى ليبدأ بحسابات جديدة قبل أن تصل الأمور لمكان يصعب الحل فيه.‏


تتمة المشهد:‏


قاد اللقاء الدولي زياد علولو وساعده مشهور حمدان وأسعد رمضان ورفع الحكم البطاقة الصفراء لمحمد منصور من جبلة وعلي شعبان من القرداحة وتابع اللقاء جميع قليل وبرز من القرداحة الحارس علي شعبان وأكرم علي في حين كان العراقي هشام محمد أبرز لاعبي فريقه وخرج جمهور جبلة غاضباً من بعض لاعبي فريقه الذين لم يكونوا بمستوى اللقاء.‏

المزيد..