خبرة مصارعتنا يطلب النجدة من المكتب التنفيذي

أثارت مشاركة الحكم الدولي رضوان قاروط في دورة تأهيل وصقل الحكام التي أقيمت في طرطوس


سخط الكثيرمن متتبعي المصارعة وخبراتها وعلى رأسهم شيخ الكار محمود البلح الذي بادر على الفور برفع كتاب لرئيس الاتحاد الرياضي العام وصلتنا نسخة عنه يعترض فيها على تصرفات الاتحاد وقراراته فيقول:‏


الكيل بمكيالين في اتحاد المصارعة‏


أصدر المكتب التنفيذي قراراً بمعاقبة الحكمين رضوان قاروط ومروان سلامة لثبوت تحكيمهما لدورة بمشاركة اسرائيل ومنعهما من ممارسة أي عمل رياضي فكيف لاتحاد اللعبة أن يكلف القاروط ضارباً بعرض الحائط قرار المكتب التنفيذي وإذا كان قد عمل كما يقول على استصدار قراراً بالعفو عنه فلماذا لم يعمل على إعفاء الآخر طالما أن المخالفة ذاتها أم أن سياسة الكيل بمكيالين أصبحت سائدة وأن العقوبة كانت لإبعاد السلامة فقط سيما وأن من قام بتكليف القاروط نفسه من عمل على إحضار دليل الإدانة من تركيا واستخدم زهير البلح لإيصاله للمكتب التنفيذي..‏


ويضيف البلح في كتابه: ليس هذا القرار الوحيد الذي يتخطاه اتحاد اللعبة بل قرار الإزدواجية ويتجلى ذلك بتكليفه لمدربي المنتخب الوطني ممن يشغلون تسميات أخرى في الاتحاد ولجانه مكتفياً بإشاعة أنهما استقالا من مهمامهما الأولى.. وليتثنى للاتحاد فعل ما يريد عمد إلى حل لجانه الفرعية ليأخذ دورها فيضمن أن من أحد سيقول له هذا لايجوز… ويتطرق البلح إلى بلاغات الاتحاد قائلاً: تكررت مشاركات منتخبنا تحت تسمية المشاركة بدورة دولية في تركيا وبعدها أصدر بلاغاته دون أن يذكر نتائج لاعبينا فيها ذلك لأنها لم تكن دورة دولية بل مهرجان سنوي »مصارعة الشروال« وهي لعبة بعيدة عن مصارعتنا والمصارعة الدولية والمستفيد الأول منها هو الحكم والإداري واللاعب الذي يربح ولاتفيد مصارعنا من الناحية الفنية , وما عودة بعثتنا الأخيرة قبل موعدها إلا دليل على عدم قبول رئيسها لهذا الأمر بعد أن شاهد المصارعة بالعين المجردة وسمع احتجاج اللاعبين هناك.‏


ويضيف خبرة مصارعتنا: دربت المنتخب أكثر من عشرين عاماً وشاركت بمعظم الدورات الآسيوية وأستغرب حقاً ما يفعله الاتحاد إذ يبعد المخضرمين والأبطال من تشكيلته ويغلق أبواب المركز الوطني بوجه الفئات الأخرى وكل ذلك ليتمكن أحد المقربين من الاتحاد من السيطرة على المركز من خلال الافتراء على مدربي الأندية ملفقاً لهم التهم الباطلة ليمنع بذلك مئات المصارعين من التدريب وكل ذلك يقول البلح: بتوقيع رئيس الاتحاد الذي كما يبدو أصبح اختصاصه التوقيع على البلاغات دون معرفة مضمونها لهذا تصدر القرارات حاملة الغبن للمصارعين وللمصارعة على السواء ما سبب تراجع اللعبة سنوات للوراء. لكل ذلك لابديل بنظر البلح من تدخل المكتب التنفيذي لتصحيح الأخطاء التي يرتكبها بعض أعضاء الاتحاد كي لانعود صفر اليدين من الدورة الآسيوية سيما وأنها الاستحقاق الأهم المنتظر.‏

المزيد..