خبراء ونجوم الكرة الحلبية: الاتحاد هو الأقرب للفوز? الشاذلي: مثلث برمودا مرعب داخل المدرسة الاتحادية

بالرغم من اهتمام وانشغال الشارع الرياضي بنهائيات كأس العالم لكرة القدم فقد بدأت الأنظار والأحاديث للقمة المرتقبة على نهائي كأس الجمهورية تأخذ الحيز الأكبر بعد أن بدأ العد التنازلي للمباراة

النهائية والتي ستكون أنظار كل عشاق الكرة المحلية متجهة مساء الخميس القادم في الساعة السابعة والنصف إلى ملعب العباسيين لإعادة النهائي الذي تكرر قبل حوالي 35 عاماً عندما التقى الفريقان مع بعضهما وانتهت اتحادية بهدف وحيد لهداف الكرة الاتحادية محمود سلطان وتلك المباراة اعادتنا بالذاكرة إلى لاعبين كانوا في مواعيد تاريخية مضت في الملتقى الكروي المحلي وهاهم قبل هذه المباراة الهامة يرمقون بنظرة الإعجاب والاهتمام لهذه القمة ومن ثم تعود بهم الذاكرة إلى تلك الأيام الخوالي التي كانوا فيها أطرافاً وكما عودتكم محبوبتكم »الموقف الرياضي« بحضور مفاجئ لكل حدث رياضي فكانت وقفتها هذه المرة مع خبراء ونجوم سابقين كان لهم حضورهم المشرف في ميادين ملاعبنا وخاصة في المباريات النهائية لكأس الجمهورية ولمعرفة انطباعاتهم وآرائهم حول النهائي المرتقب بين الأحمر والأصفر تابعوا معنا.‏

الشاذلي: الاتحاد لديه‏

مثلث برمودا‏

المدرب المصري الشهيرحسن الشاذلي وباتصال هاتفي معه للقاهرة: قال اعتقد أن فرصة الاتحاد بالفوز بالكأس مواتية وذلك للتعويض عن فقدانه لبطولة الدوري لهذا العام وخاصة أن الاتحاد لديه مثلث برمودا مرعب مؤلف من الآمنة والراشد والسيد ولعل الأهم جمهوره الكبير الذي يساعد أي فريق على الانتصار أما تشرين فوصوله للمباراة النهائية باعتقادي هو إنجاز نظراً للظروف التي يمر بها ولديه لاعبون أمثال تشوبا و الكيلوني قادرون على فعل شيء بالمباراة عموماً المباراة لن تكون سهلة على الطرفين وأتوقع فوز الاتحاد لثبات مستواه.‏

المجوز: الاتحاد وتشرين‏

جددا لاعبيهما‏

مصطفى مجوز لاعب دولي وعضو إدارة سابق, دائماً في مباريات نهائي الكأس الحساسية هي العنوان وأتوقع أن تكون المباراة جيدة وذلك لأن الاتحاد وتشرين جددا فريقهما بالشباب وهذا مطلبنا وأتمنى أن نرتقي بمستواهما الفني لنهائي الكؤوس ونأمل أن نوفق بذلك ولكن ليست نهاية المطاف لأي فريق إن خسر لأن الطرفين لديهما لاعبون شباب قادرون على التعويض في المراحل القادمة وأتوقع فوز الاتحاد.‏

جمعة الراشد – لا تقبل‏

القسمة على اثنين‏

جمعة الراشد لاعب دولي وعضو مجلس إدارة النادي: بالطبع لها طابع خاص ولا يوجد فيها تعويض بعكس مباريات الدوري لأن كل فريق يفكر بالفوز كونها لا تقبل القسمة على اثنين والاتحاد بالفترة الأخيرة قدم مستوى جيدا رغم العقم الهجومي الموجود وبكرة القدم لا يوجد قاعدة الفوز للأفضل وتشرين أيضاً بالفترة الأخيرة اثبت أنه فريق متطور ولكن ثقتي بفريق الاتحاد أكثر والسبب يعود إلى خبرة لاعبي الاتحاد وخاصة في مباريات الحسم وأتوقع فوز الاتحاد بفارق هدفين.‏

وليد الناصر الاتحاد‏

أفضل جماعياً‏

وليد الناصر »لاعب دولي سابق«: من الطبيعي اللعب في نهائي كأس السيد رئيس الجمهورية أصبح حلما لأي لاعب والمباراة لها طابع خاص والاتحاد أفضل من تشرين لأنه يمتاز باللعب الجماعي بعكس تشرين الذي يعتمد على مهارات لاعبيه الفردية والمباراة سيكون مستواها الفني عاليا وأتوقع فوز الاتحاد بهدفين.‏

البرغل – الاتحاد أكثر ثباتا‏

نائل برغل» مدرب وطني«: المباراة النهائية تعني وصول أفضل فريقين وهي دليل على أن الطرفين محضران بشكل جيد وأتوقع فوز الاتحاد لأنه أكثر ثباتاً في المباريات الأخيرة وتشرين يمتاز بدفاع جيد والهجمات المرتدة ولديه الكيلوني العقل المدبر لفريقه عموماً الاتحاد أميز بمجموعته التي تضم الخبرة والشباب والفوز له بفارق هدف.‏

القدور : ليست سهلة‏

على الطرفين‏

أحمد قدور »لاعب دولي سابق« الأرجحية للاتحاد لأنه يمتاز بمجموعة متجانسة ومنسجمة وخطه البياني بالصعود وتشرين يملك مجموعة جيدة من اللاعبين ونتائجه بالإياب تدل على مستواه عموماً المباراة ليست سهلة على الطرفين ولكن الأفضلية للاتحاد وأتوقع فوزه بفارق هدفين.‏

الهواش: لها طابع خاص‏

أحمد هواش »مدرب وطني«: المباراة النهائية لها طابع خاص وحسب ظروف المباراة ستكون الأرجحية لأحد الفريقين بكيفية التعامل مع المباراة والمنطق يقول بأن الاتحاد أفضل بكل شيء ولكن تبقى مباريات النهائي تحمل المفاجآت ولا مجال للتوقع.‏

المدراتي: تشرين‏

وصوله غير متوقع‏

مروان مدراتي »لاعب دولي« بشكل عام الاتحاد وصل للنهائي عبر مراحل صعبة جداً بعكس تشرين الذي كان وصوله غير متوقع وبقرار اتحادي ولا شك الأفضلية للاتحاد بكل شيء وتشرين يمتاز بالاندفاع واللياقة ولا يملك لاعبين مميزين بخبرة لاعبي الاتحاد.‏

الختام: المنطق يفرض الاتحاد‏

محمد ختام »مدرب وطني«: بالطبع المنطق سيفرض نفسه مهما كانت الإمكانيات لأي فريق والاتحاد هو الأكثر توازناً وخاصة بالفترة الأخيرة لانسجام مجموعته الشابة وتشرين لن يكون في المباراة ضيف شرف فلديه الطموح الكبير للحصول على الكأس ولكن المنطق يقول فوز الاتحاد بالمباراة.‏

الجربوع: لا مجال للتوقعات‏

علاء جربوع »رجل أعمال ومتابع«: وصول الفريقين للنهائي بحد ذاته حصول أي فريق على الكأس والأفضل سيفوز وفي هكذا مباريات لا مجال للتوقعات لذلك أطلب من جماهير الناديين تقبل أي نتيجة لفريقها لأنه في النهاية الفائز الأكبر هي الروح الرياضية.‏

الدهمان: الاتحاد 80% وتشرين 20%‏

محمد دهمان لاعب دولي: المباراة النهائية هي قمة الموسم الكروي ومن يصل لها هو بطل بحد ذاته المباراة ستكون حساسة وتشرين فريق جيد وأغلب عناصره من الشباب وبالفترة الأخيرة ظهر بمستوى جيد ويلعب كرة حديثة والاتحاد بعد زج العناصر الشابة أصبح أحسن فرق الدوري من حيث نقل الكرة واللعب الجماعي وأتوقع أن تميل كفة الاتحاد إلى 80 % وتشرين 20%.‏

القسطلي: التعويض مرفوض‏

مروان قسطلي لاعب دولي: لا شك مبدأ التعويض في نهائي الكأس مرفوض لذلك المباراة ستكون مفتوحة الاحتمالات وعنصر المفاجأة لن يغيب عن المباراة والاتحاد هو الأقرب للفوز لأنه قادر على فرض سيطرته بالمباريات الحساسة وتشرين لن يكون سهل المنال ودافع لاعبيه كبير للفوز بتحقيق إنجاز والاتحاد هو الأقرب للفوز.‏

الحلو: الاتحاد لعب‏

ثلاثة نهائيات‏

محمد الحلو مدرب وطني الاتحاد أقرب للفوز بكل المقاييس لأن الاتحاد لعب ثلاث مباريات نهائية قبل هذه المباراة مع الوحدة والطليعة والجيش فهو أفضل من تشرين الذي حالفه الحظ بالوصول للنهائي وبقرار اتحادي وأتوقع فوز الاتحاد بثلاثة أهداف.‏

المدو: مباراة جماهيرية‏

أحمد مدو لاعب سابق ورئيس نادي عفرين: المباراة النهائية أولاً هي جماهيرية للطرفين ونتمنى أن تكون مباراة عالية المستوى فنياً وأخلاقياً والاتحاد في المراحل الأخيرة بشبابه أثبت جدارته وتشرين من الفرق التي تطور مستواها ولديه مواهب فردية عالية المستوى مثل الكيلوني والصباغ ولكن جماعية الاتحاد ستفرض نفسها في المباراة النهائية.‏

السباعي: تشرين‏

ليس صيداً سهلاً‏

ياسر السباعي »مدرب وطني« اتمنى أن ترتقي المباراة لمستوى الحدث وأكيد من يصل للنهائي فريق قوي ومؤهل لإحراز اللقب والاتحاد أكثر خبرة بالتعامل مع هكذا مباريات نهائية وسوف يقاتل من أجل الدفاع عن لقبه ويعيش حالياً حالة من الاستقرار والتطور واتصور أن تشرين لن يكون صيداً سهلاً وهو يعرف كيف يتعامل مع الفرق الكبيرة وهو يضم عناصر قادرة على تحقيق شيء ولكن الأفضلية والأرجحية هي أقرب للاتحاد.‏

الكواية: مختلفة‏

عن مباريات الدوري‏

مصطفى كواية المباراة ستكون مختلفة عن مباريات الدوري رغم الصعوبات التي تواجه الفريقين وبكأس الجمهورية الوضع سيكون مختلفا والأرجحية بكل تأكيد للاتحاد وتشرين فريق نشيط ولكن لا يملك الاستقرار في اللعب ومستواه متقلب ولديه نقطة ضعف في خط الهجوم والفوز أقرب للاتحاد.‏

النسريني: الاتحاد أكثر خبرة‏

محمد نسريني لاعب دولي أفضلية الاتحاد أوفر في الفوز بسبب نتائجه الأخيرة مع اللاعبين الشباب ومساندة جماهيره ستلعب دورا كبيرا بفوزه وتشرين خطه البياني متفاوت ومتقلب وخاصة في نهاية الكأس والدوري علماً بأن لاعبيه ذوي خبرة جيدة ومستوى جيدا والفوز أقرب للاتحاد.‏

الراشد: الدكة غيابه مؤثر‏

عارف الراشد »لاعب دولي«: الفريقان يملكان في صفوفهما أكثر من لاعب مميز وغياب عبد القادر دكة سيكون مؤثراً على فريقه ووجود الآمنة والراشد والسيد والحميدي سيكونون الورقة الرابحة للاتحاد والاتحاد هو الأفضل والأكثر خبرة بالتعامل في المباريات النهائية وأتمنى مشاركة الأبرش والاستفادة من خبرته في هكذا مباريات وأتوقع فوز الاتحاد بفارق هدف.‏

الناصر: تشرين لديه‏

مفاتيح للفوز‏

توفيق الناصر أتمنى أن تخرج المباراة نظيفة وتسعد جماهير الكرة السورية وفرصة الاتحاد أكبر للفوز لامتلاكه مجموعة جيدة من اللاعبين الشباب ذوي الخبرة وتشرين أيضاً فريق كبير ولديه مفاتيح للفوز مثل تشوبا والكيلوني ومن يملك أعصابا هادئة سيكون الفوز من نصيبه والاتحاد هو الأقرب لهذا الأمر.‏

اللبابيدي: وسط الاتحاد أفضل‏

ياسر لبابيدي لاعب دولي: المباراة النهائية بكأس الجمهورية تجمع دائماً أقوى فريقين على صعيد هذه المسابقة وهي لا شك ستكون مباراة مدربين لأن العفش والحكيم لديهما القدرة والتغيير بالتكتيك في أي لحظة من المباراة وهذا الأمر أوصلهما للمباراة النهائية وبالطبع أفضلية الاتحاد هي في خط الوسط وتشرين لديه لاعبون مهاراتهم الفردية رائعة وقادرون على تغيير أي نتيجة أثناء سير المباراة ولكن كفة الاتحاد هي الأرجح لامتلاكه عناصر قادرة على إنهاء المباراة وأتوقع فوز الاتحاد بهدف واحد.‏

حاجي قادر: الاتحاد‏

يعرف طريق الكأس‏

حاجي قادر» لاعب دولي «كل من تابع الاتحاد بالفترة الأخيرة بمجموعته الشابة يدرك تماماً أنه يسير بالطريق الصحيح والاتحاد يعرف تماماً كيف يصل لمعانقة الكأس لعامل الخبرة بالتعامل في المباريات الحساسة والهامة وتشرين أيضاً من الفرق التي تطور مستواها الفني كثيراً في مرحلة الإياب ولكن تبقى الأفضلية للاتحاد بكل شيء وليست مفاجأة طبعاً إن فاز تشرين لأن في نهائي الكأس لابد من فائز وخاسر بالمباراة ومبروك سلفاً للفريق الفائز.‏

المزيد..