حكمت المحكمة.. واتحاد الكرة يزيد هموم الحرية

-عبد الرزاق بنانة:

fiogf49gjkf0d


من عفرين الى عمال حلب الى الحرية بدأت القضية.. و انتهت في محكمة اتحاد الكرة‏‏


الذي أقر أن على الحرية دفع الدية للاعب محمد اليوسف الذي شغلت قضية انتقاله بين الأندية الثلاثة و استقر كشفه في ناديي الحرية و عفرين بآن معاً قرار اتحاد الكرة المتأخر جداً جاء ليصب الزيت على النار و القرار أن يدفع الحرية مبلغ/300/ ألف ليرة سورية عداً ونقداً لصالح اللاعب دون أن يستمع لإدارة النادي التي تملك الوثائق و الثبوتيات التي تؤكد إخلال اللاعب بالعقد المبرم معه.‏‏


الموقف الرياضي تابعت الموضوع بتفاصيله لوضع النقاط على حروف القضية من خلال السطور التالية:‏‏


البداية‏‏


اللاعب محمد اليوسف انتقل من نادي عمال حلب بناء على الاتفاق بين الناديين و حصل خلالها نادي العمال على مبلغ/100/ ألف ليرة لقاء التنازل عنه كما أشار المهندس كمال حزوري رئيس نادي الحرية حيث أكد الحزوري أن اللاعب يعاني من الإصابة التي منعته من المشاركة مع الفريق في الفترة الأولى من عقده الممتد إلى خمس سنوات بدأت من موسم 2006/2007 و براتب شهري /12500/ليرة سورية.‏‏


والرأي‏‏


اللاعب محمد اليوسف أفاد للموقف أنه وافق على الانتقال لنادي الحرية رغبة في تحسين وضعه المالي من خلال عقد الاحتراف إضافة إلى رغبته باللعب في دوري المحترفين و أشار أنه مع بداية الموسم الماضي التزم مع الحرية خلال فترة الاستعداد للدوري و استغنى عنه مدرب الفريق وقتها العراقي حسن فرحات و لم يتم رفع كشف نظامي له و عندما راجع رئيس نادي الحرية وقتها السيد محمد الإمام فقال له تستطيع اللعب هذا الموسم مع أي ناد ترغب نظراً لعدم الحاجة لخدماتك في نادينا فعاد اللاعب الى نادي عمال حلب و لعب له الموسم الماضي كاملاً.‏‏


سؤال و جواب‏‏


سألنا اليوسف لماذا لم تحصل على موافقة خطية ورسمية من إدارة الحرية على فسخ العقد أو طلب الإعارة لغير ناد ؟ فأجاب مؤكداً أنه لا يعلم بالأنظمة و القوانين و أشار اللاعب أنه قبض من ناديه (عمال حلب) راتب أربعة أشهر فقط و أنه رفع كتاب تظلم إلى اتحاد اللعبة لعدم الموافقة على انتقاله هذا الموسم الى نادي عفرين و ختم اليوسف حديثه للموقف بأن حبه للعبة ورغبته باللعب أساسياً و عدم الجلوس على مقاعد الاحتياط جعله يلتزم مع نادي عفرين.‏‏


مخالفة صريحة‏‏


مع بداية هذا الموسم رفعت إدارة نادي الحرية اسم اللاعب على كشوف فريق الرجال بناء على العقد المبرم مع اللاعب و كذلك فعلت إدارة نادي عفرين وبات للاعب كشفين في ناديين بآن معاً و هذه مخالفة صريحة و قامت إدارة نادي عفرين بزيارة نادي الحرية و طلبت الاستغناء بشكل نظامي عن اللاعب مقابل مبلغ/200/ ألف ليرة سورية ورغم موافقة نادي الحرية إلا أن نادي عفرين لم يسدد المبلغ و بقيت الأمور على حالها.‏‏


رأي فني‏‏


توجهنا بسؤال للسيد محمد مقصود أمين سر اللجنة الفنية الفرعية بحلب عن كيفية موافقة اللجنة الفنية بحلب على رفع كشف اللاعب على كشوف نادي عمال حلب في الموسم الماضي وهو ملتزم بعقد مع نادي الحرية فأكد السيد مقصود بأن التعليمات تنص في حال عدم رفع كشف لأي لاعب مع ناديه يحق له الانتقال رسمياً الى ناد آخر.‏‏


توضيح و تهديد‏‏


مشرف كرة الحرية السيد أحمد قدور أكد أنه في بداية هذا الموسم و بعد تسلمنا العمل في الإدارة أطلعنا على عقود اللاعبين في النادي و تبين أن اللاعب محمد اليوسف له توقيع مع النادي فطلبنا منه الالتزام رسمياً بالتمارين و قام المدرب و مساعده أكثر من مرة بالاتصال معه لكنه رفض الالتزام بسبب التزامه مع نادي عفرين فتم رفع مذكرة الى اتحاد كرة القدم قبل بداية الموسم الحالي برقم /232/ تاريخ 9/10/2008 أعلمنا من خلالها اتحاد اللعبة بأن اللاعب ملتزم معنا بعقد مدته خمس سنوات ولا يلتزم بالتدريب و طالبنا اتحاد اللعبة ضرورة ضمه الى النادي استناداً الى العقد الموقع معه…‏‏


ورغم تأخر اتحاد الكرة بالرد على كتابنا و طالبنا اللاعب بضرورة الالتزام معنا و رغم نهاية مرحلة الذهاب إلا أنني تلقيت اتصالاً هاتفياً من عضو لجنة الاحتراف المفرغ باتحاد اللعبة ( موسى الزعيبية) بتاريخ 7/12/2008 يطالبنا بدفع مبلغ /300/ ألف ليرة رواتب اللاعب عن سنتين بناء على موافقة اتحاد كرة القدم في جلسته بنفس اليوم و أشار القدور أنه و حتى تاريخه لم يصلنا القرار وتساءل كيف يطالبنا اتحاد اللعبة بدفع المبلغ و نحن أصحاب الحق و اللاعب يرفض الالتزام معنا رغم العقد الموقع معه و أكد القدور أيضاً بأن نادي الحرية يملك وثائق و مستندات رسمية تؤكد قبض اللاعب لجزء من مستحقاته فكيف سندفع له و قد لعب لنادي العمال موسماً كاملاً وقبض منه رواتب أخرى و أكد القدور أن هناك شكوكاً في قرار اتحاد اللعبة و بأن نادي الحرية لن يرضى بهذا القرار و لو اضطرهم الأمر الى رفع شكوى للاتحادين الآسيوي و الدولي!!!‏‏


وثائق رسمية‏‏


الموقف و بعد الإطلاع على الوثائق و المستندات ( نحتفظ بنسخة منها) و تبين الفقرة الثالثة من البند السادس أن على اللاعب عدم الاشتراك بأي نشاط آخر إلا بعد موافقة خطية من النادي مهما كانت تسمية هذا النشاط و هذا ما لم يقم به اللاعب فلا يكفي أن يقول له رئيس النادي شفهياً حيث تشاء وكان من المفترض أن يتقدم بطلب فسخ عقده أو طلب إعارة الى نادي آخر وهذا ما لم يفعله اللاعب بسبب جهله للقوانين و الأنظمة..‏‏


كما يبين البند الثالث و العشرين من العقد أنه يحق للنادي التوقف عن دفع استحقاقات اللاعب مهما كان نوعها و مقدارها في حال تخلف اللاعب عن حضور التمرين والمباريات لمدة تزيد عن خمسة أيام متتالية بدون عذر و لا يحق له التعاقد مع أي ناد آخر حتى نهاية العقد. كما يبين البند الرابع أنه يحق للنادي تخفيض راتب اللاعب بنسبة 50٪ وذلك إذا هبط الفريق الى أندية الدرجة الثانية.‏‏


مسك الختام‏‏


ضمن هذه المعطيات يبقى السؤال: على أي أساس اتخذ اتحاد كرة القدم قراره بتغريم نادي الحرية مبلغ/300/ ألف ليرة سورية و هو راتب اللاعب لمدة سنتين . كما علمنا من إدارة نادي عفرين أن اتحاد الكرة سيصدر قراراً يسمح للاعب بالانتقال الى نادي عفرين بشكل رسمي . ونتمنى على زميلنا أنور جرادات رئيس المكتب الصحفي في اتحاد الكرة أن يضع القراء و المتابعين للأمر بصورة و حقيقة هذا القرار و كيفية إصداره ليكون للرأي الآخر وجهة نظره؟؟‏‏

المزيد..