حقيقة استقالة الطحان وإبعاد البركة والشمالي و الغلاونجي يوضحان

بعد أقل من عشرة أيام انتهت قصة أسرع قضية تعاقد بالدوري السوري بين إدارة نادي جبلة والمدرب الخلوق مصطفى طحان عقب خسارة جبلة أمام النواعير في مسابقة الكأس وكان أحد أسباب

الفراق السريع إشراك اللاعب الخبير سالم بركة وحتى نغوص أكثر في التفاصيل فتحنا ملف هذا الخلاف الذي كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة واستمعنا لوجهات نظر الجميع وهاكم التفاصيل.‏

الطحان: لا أسمح بالتدخل‏

عن قصة اعتذاره عن متابعة تدريب فريق جبلة و أسبابها تحدث الكابتن مصطفى الطحان قائلا:تجربتي الناجحة في الموسم الماضي مع جبلة دفعتني للعودة من جديد وعند تسلمي المهام وجدت بأن الفريق يعاني من بعض المشاكل فكان من واجبي أن أتعامل بجدية مع اللاعبين منذ البداية لضبط الفريق وخلال تدريبات الفريق رأيت بأن الخطة التي يلعب بها الفريق وهي 4-4-2 لا تتناسب مع رؤيتي الفنية لإمكانيات اللاعبين فقمت بتغيير الخطة إلى 3-5-2 وهذه قناعتي وطبقتها في مباراة الوثبة التجريبية ونفذها الفريق بشكل مقبول ثم سافرنا إلى حماة لملاقاة النواعير وقمت بوضع تشكيلة كانت الأفضل في التدريبات التي جرت خلال الأسبوع ولكنني فوجئت بكلام إداري الفريق و سؤاله عن اشراك البركة بدل هشام فياض وبصراحة تضايقت من السؤال ومع ذلك قلت له بأن الفياض مهاجم جيد ولكنه غير جاهز لأنه لم يلعب مباريات منذ سنة والبركة أجهز منه بشهادة نجوم الفريق ويملك خبرة جيدة ومع ذلك كنت سأقوم بتبديله وإشراك الفياض في الشوط الثاني وبين الشوطين حدث خلاف كبير في المشالح بين الشمالي والمنصور فقررت تبديل الاثنين رغم حاجتي لهما في بداية الشوط الثاني أصيب الجودي وبالتالي لم يعد بإمكاني تبديل البركة وتعرضنا لهدفين وخسرنا المباراة وطلبوا مني العودة إلى النادي بناء على طلب رئيس النادي الذي اجتمع بالفريق ووجه انتقادا وكلاما غير مسؤول بحقي و اعتبرته تدخلا بعملي كمدرب وهذا الأمر لم ولن أسمح به نهائيا بالإضافة إلى توجيهه عبارات جارحة بحق البركة وعلى أثرها قررت الرحيل لأنني عندما وافقت على التدريب لم أضع شروطا وكان همي تحقيق نتائج جيدة معه في مرحلة الإياب..‏

إداري الفريق يوضح‏

زميلنا المهندس سعد غلاونجي إداري فريق جبلة رد على الكابتن مصطفى موضحا الأمور التالية لا أحد ينكر الجهود الكبيرة التي بذلها الكابتن طحان مع جبلة في الموسم قبل الماضي ولا أحد يستطيع تجاهل تألق البركة مع الفريق في الموسم الماضي وتسجيله لثمانية أهداف حاسمة ولكنني فوجئت بمشاركة البركة بدل مشاركة الفياض في مباراة النواعير لوصولي متأخرا علما أن البركة منقطع عن التدريبات منذ حوالي شهر وعاد بناء على طلب من الطحان وبالفعل فقد سألت الطحان عن السبب فأجابني بأن سالم أجهز للمباريات والفياض غير جاهز وبصراحة لم اقتنع لأن الاثنين من حيث المبدأ غير جاهزين ولكن الفياض وبنظر الجميع كان أفضل وأميز خلال المباراة الودية مع الوثبة والتي أشرك الطحان البركة في شوطها الأول والفياض في شوطها الثاني وانتهت مباراة النواعير وخسرناها بهدفين وأنا لا أحمل الطحان مسؤولية الخسارة لأن هناك مشاكل بالفريق والدليل أن الإدارة عاقبت ستة لاعبين وأنا كنت مع قرار المدرب بإبعاد المنصور والشمالي لخلافهما وبعد المباراة كان هناك استياء واضح من الجميع تجاه الطحان لتغييره خطة اللعب لأن الفريق لم يتعود على الخطة الجديدة والتي تحتاج لوقت أطول بالإضافة إلى تغييره مراكز بعض اللاعبين.‏

البركة:ظلموني هذا الموسم‏

عن وضعه مع نادي جبلة وأسباب عدم مشاركته هذا الموسم تحدث سالم بركة قائلا:في الموسم الماضي كنت سعيدا في جبلة وسجلت ثمانية أهداف حاسمة وبناء على رغبتهم جددت عقدي ولكنني هذا الموسم كنت تعيسا جدا ولم احصل على فرصتي والدليل عدم إشراكي إلا في ثلاث مباريات ولا أعرف حتى الآن سبب إبعادي عن التشكيلة الأساسية علما أن بقية المهاجمين ليسوا أفضل مني وكانت أهدافهم قليلة بينما كنت على مقاعد الاحتياط وكان من المفروض إشراكي بعدما فشلوا في التسجيل وكل ذلك في كفة و العبارات الجارحة التي وجهها رئيس النادي بحقي أمام مرأى الجميع في كفة ثانية لأنه ليس من المعقول التحدث بهذه الطريقة غير المسؤولة سواء معي أم مع المدرب الذي حملوه مسؤولية الخسارة لإشراكي في المباراة وللعلم فأنا خرجت في آخر عشر دقائق من الملعب بسبب الإصابة وسط الكثير من الاتهامات بأنني لم أعد استطيع إكمال المباراة بسبب عمري على الرغم من وجود أكثر من لاعب في الفريق يزيد عمره عن عمري وهذا يؤكد بأن هناك نية مبيتة تجاهي لتطفيشي من الفريق وأنا ما أطلبه تصفية حقوقي المادي¯ة لأني لم أعد ق¯ادرا على الاس¯تمرار مع الفريق.‏

الشمالي: البركة لم يلتزم‏

عن سبب عدم إشراكه كلاعب أساسي هذا الموسم تحدث المدير الفني للفريق ومدرب الفريق السابق الكابتن رفعت الشمالي قائلا:أنا أحب البركة منذ زمن طويل وأنا من أتى به إلى جبلة وكان عند حسن ظني في الموسم الماضي لكنه هذا الموسم لم يقدم مستواه الحقيقي في المباريات الثلاث الأولى التي أشركته بها وهذا ما جعلني استبعده عن التشكيلة الأساسية وهو في الفترة الأخيرة انقطع عن 16 تدريبا للفريق ولم يعد جاهزا للعب وقام بتصرف غير لائق في مباراة النواعير عندما خرج من الملعب قبل عشر دقائق من النهاية دون أذن من أحد وهذا الأمر لا يجوز من لاعب كبير مثله ولهذا السبب قرر رئيس النادي بعد خسارة الفريق أمام النواعير فسخ عقده وأصبح الأمر بيد مجلس الإدارة على الرغم من أنني كنت أتمنى بقاءه في الفريق لأن له مكانة خاصة عندي.‏

المزيد..