حضر الجمهور وغابت الأهداف عن ديربي اللاذقية

تشرين* حطين (صفر* صفر)

fiogf49gjkf0d

انتهت قمة اللاذقية بين الجارين تشرين وحطين بتعادل سلبي نال كل فريق نقطة وتعانق لاعبو الفريقين في‏

نهاية المباراة ونامت اللاذقية دون ضجيج وجاءت المباراة عادية في مستواها الفني تبادلا السيطرة على مجرياتها ولم ترتق إلى سمعة الفريقين وفرض التشنج والتوتر والحذر نفسه ضيفاً على معظم مجرياتها, وتخللها بعض الهبات الساخنة التي هزت المدرجات لكنها لم تهز الشباك وبفضل تألق حارسي المرمى.‏

شوط المباراة الأول فرض حطين أفضليته النسبية على مجرياته بفضل انتشاره وكراته الأرضية فيما بدا الارتباك واضحاً على أداء تشرين في بدايته مع رقابة صارمة على مكامن الخطورة عند كليهما لكن هذا الوضع لم يستمر طويلا حيث هاجم الفريقان تشرين بقيادة الكيلوني المتميز وحطين بقيادة البيازيد وجربا حظهما في التسديد على المرمى وتبادلا إضافة الفرص فسدد السيدة من مواجهة مباشرة مع المدنية الذي تألف في إبعاد كرته وارتدت كرة المبيض من العارض رد عليها الخدوج بتسديدة قوية علت العارضة وأمسك الحارس كرة العابدين البعيدة ومباشرة الياسين القوية رد عليه الكيلوني بمباشرة أبعدها العيسى وأبطل المدنية مفعول رأسية البيازيد قبل أن يسدد الصباغ آخر كرات الشوط والتي جاورت القائم الأيسر.‏

وفي الشوط الثاني انعكس سيناريو المباراة وفرض تشرين أفضليته الهجومية على مجرياته وامتد بدايته يغازل مرمى حطين فيما حافظ دفاع حطين وحارسه على يقظيتهما لجميع الألعاب الهجومية التشرينية ورغم تعدد الفرص الصفراء إلا أن الشباك لم تهتز فسدد الخدوج كرة لوب خادعة أبعدها العيسى في اللحظة الأخيرة لركنية أبعد بعدها كرة الكيلوني, وطار لرأسية النونو الخطرة أجرى بعدها المدربان عدة تابديلات بغية تحقيق هدف الفوز ولكن جميع الطرق المؤدية إلى المرميين كانت سالكه وبصعوبة لارتفاع درجة المراقبة على المهاجمين (عشرة على عشرة) وعرف حطين كيف يمتص الهجمات التشرينية واضطر الفريقان للتسديد من بعيد فأرسل الجديع كرة خطرة انحرفت عن القائم الأيسر وفي الدقائق الأخيرة نشط حطين وبادل تشرين الهجمات واتيحت له فرصة خطرة جداً الأولى سددها أركان مبيض وأنقذها المدنية ببراعة الذي عاد واحتضن تسديدة محمد فارس القوية.‏

حكام وبطاقات:‏

قاد المباراة الحكم الدولي محمود تركي العويد وكان موفقاً بصافراته وأوصل المباراة إلى شاطىء الأمان وساعده مشهور حمدان وسعيد عفلق ومحمد مطرود حكماً رابعاً وأعطى الحكم إنذاراً بحق عبد القادر دكة من تشرين وسيد بيازيد من حطين.‏

على المدرجات:‏

حضر المباراة حوالي 16 ألف متفرج نصفهم تشرينية والنصف الأخر حطينية وكالعادة تبادلا الشتائم والعبارات المشهورة وشجع كل جمهور فريقه وصفق له عند كل هجمة وفرصة وخرجا من الملعب كما دخلا.‏

نجوم المباراة:‏

استحق نجومية اللقاء بلا منازع حارس تشرين ومنتخب الناشئين أحمد مدنية الذي تصدى للعديد من الكرات الخطرة وظهر واثقا في مرماه وشاركه النجومية من تشرين معتز كيلوني الذي كان محور فريقه ومن حطين برز لاعب خط الوسط الشاب سليم خضرة بفضل تحركاته في خط الوسط ومهاراته بالإضافة إلى عمار ياسين الذي كان صاحياً لمهاجمي تشرين.‏

المزيد..