حسام جنيات : مع الشرطة مرتاح

أبدى لاعب الشرطة حسام جنيات انزعاجه لغيابه عن مباراتي فريقه أمام جبلة و الاتحاد بسبب الإصابة كما أعلن عن ندمه للعودة إلى ملاعبنا الخضراء

بعد تجربته الاحترافية الناجحة في أوكرانيا معتبرا عودته للوثبة بغلطة العمر وأضاف:أنه في تحسن مستمر يوما بعد يوم وسيكون جاهزا بعد فترة توقف الدوري الحالية بسبب سفر المنتخب مشيرا إلى أن مباراتهم أمام جبلة هي الأسوأ ودليل ذلك خسارة جبلة في مباراته الثانية وعلى أرضه وعن رأيه بالمباريات السابقة:لعبنا بالبداية أصعب مباريات أمام الجيش والكرامة ولم يكن بإمكان أي فريق أن يعمل ذلك حيث أننا عندما يدخل علينا هدف نسجل هدف التعادل وأن مقولة الصاعد هابط لن تتكرر وإذا استمر الفريق في نفس أدائه مع الاستفادة من تصحيح بعض الأخطاء الشخصية فسيكون له شأن آخر.‏

وعن المنافسة بين الفرق أوضح جنيات أن هذا الدوري صعب ومحير فالاتحاد لعب مباراته وربح والكرامة لم يشارك بالدوري كله و الجيش ممكن أن يعوض ويعود وينافس والحرية خسر ثلاث مباريات واقترب ثم صعد فوقنا ولو فزنا على جبلة لكان ترتيبنا غير ذلك..‏

كما أَشاد جنيات بزميله المحترف السنغالي ماديو واعتبره إضافة كبيرة للفريق رغم خسارتنا لجهوده في المباريات الماضية لإصابته وتمنى عودته بعد الشفاء وتوقف الدوري ليساعد بالمستوى والنتائج واعتقد أنه أفضل محترف في سورية إلى الآن..وأعرب عن ارتياحه مع الجوقة الشرطاوية ( أنا مرتاح وأريد النجاح بالفريق الذي ألعب له )وكنت هداف الفريق الموسم الماضي وكان لي الفضل في صعوده للأضواء وقد وقعت عقدي للموسم الجديد على بياض وبدون شروط لأنني مرتاح مع الإدارة والجميع ولن أفكر في مغادرته ما دمت مرتاحا فيه ونوه بالمدرب أحمد الشعار الجيد والمجتهد وبنتائجه وخططه نظرا لإمكانيات الفريق كما نوه وشكر المقدم حاتم الغايب لتواجده المستمر ومتابعته الدائمة للفريق واللاعبين على حد سواء وتذليله لكل عقبة موضحا أنه ربما يكون الشرطة الفريق الوحيد الذي يقبض لاعبوه رواتبهم قبل نهاية الشهر.‏

وعن تجربته الاحترافية أكد حسام جنيات أنه بدأ مع فريق البحر الأسود (درجة ممتازة) في أوكرانيا منذ 2000-2003 وأعلن ندمه لعودته حيث كان يلعب بأعلى المستويات وأضاف أنه خرج معه وقتها رأفت محمد الذي لعب لمدة أربعة أشهر وقد استفاد خلال تلك السنوات خبرة كبيرة كلاعب ومدرب معا حيث تعلم أشياء إلى الآن لن تحدث أو تجري في ملاعبنا وأشار إلى أن قيمة العقد كانت 16000 دولارا وراتبا شهريا بمقدار 1000 دولار مكافآت اللعب ولو لدقيقة واحدة كنا نأخذ عليها (وهناك تفكير لتطبيق ذلك في الشرطة ) وقد دفعت لنادي الكرامة مبلغ 300000 ليرة قبل السفر لأوكرانيا علما أنني خلال سنة كاملة مع الكرامة أثناء التدريب مع أبو الريم لم احصل سوى على ستة آلاف ليرة فقط. وبعد العودة من أوكرانيا لعبت لفريق الوثبة وهي تجربة فاشلة وغلطة العمر لأنني فعلت ذلك فلا يوجد مقومات للنجاح وكل ما جمعته في أوكرانيا ذهب مع الوثبة في أقل من موسم بعدها غادرت إلى الأردن لموسم واحد لعبت مع فريق كفر سوم درجة ممتازة ثم عدت إلى الشرطة والذي سأستمر فيه للموسم الثاني وأتمنى أن أوفق معه بتحقيق نتائج جيدة.‏

المزيد..