حتى لاتحترق طبخاتنا الكروية

مشاركات كثيرة تنتظر منتخباتنا الكروية وفرقنا في استحقاقات عربية وقارية مهمة، بدأها منتخب الشباب الذي يشارك حاليا في التصفيات الآسيوية في السعودية تحت 22 سنة

fiogf49gjkf0d


وينتظره استحقاقين قادمين هما كاس العرب للشباب والاهم نهائيات الكرة الآسيوية، فيما سيخوض منتخبنا الناشئ امتحانين مهمين هما كأس العرب والنهائيات الآسيوية أيضا، وفريق الشرطة الذي يخوض ربع نهائي كاس آسيا مع فريق تشونبوري التايلندي مطالب بالذهاب بعيدا والحصول على اللقب، سيرافقه في الموسم القادم بطل كاس الجمهورية الحالي في ذات المسابقة، فيما سيشارك فريق الجيش ببطولة الأندية العربية القادمة، وعلى صعيد آخر يتواصل العمل في محاولات حثيثة من اجل البدء بتحضير المنتخب الأول.‏


زحمة النشاط الكروي أتمنى أن لايفسد طبخاتنا الكروية المقبلة كما احترقت قبلها مع المنتخب الأول والاولمبي ومن قبلها كان هناك إخفاق جماعي لمنتخباتنا وأنديتنا، وهنا لا أريد تقليب المواجع الكروية التي أتعبتنا إلى حد الإرهاق بتفاصيلها المزعجة، بل أحاول التأكيد على ضرورة الاستفادة من أخطاء الماضي والعمل وفق استراتيجيات ممنهجة وبترتيب عالي المستوى وتجاوز مسألة المعوقات والعراقيل التي رافقت التحضير من معسكرات ومباريات ودية وعدم البحث عن المبررات الجاهزة لتغطية أي فشل قادم (لاسمح الله) من خلال الشحن النفسي المهم للمنتخبات والفرق ورفع الجاهزية البدنية والخططية إلى أبعد الحدود لمواجهة الخصوم، وكلنا يعلم أن الأبطال يخرجون من رحم المعاناة ليثبتوا الجدارة والبطولة ويتغلبوا على الصعاب، والمطلب الأهم أن يقف اتحاد اللعبة والقيادة الرياضية موقف مساند لكل هؤلاء بالسفر معهم وتشجيعهم ونب أي خلاف أو مصلحة شخصية والالتفات لمصلحة الوطن أولا حتى لايلتهي البعض بالمهاترات الجانبية وينسى الأهم وهي النتائج التي من شأنها أن ترفع علم الوطن عاليا في وقت نحن بأمس الحاجة أليه ليبقى مرفوعا في تلك المحافل العربية والقارية.  ‏


بسام جميدة‏

المزيد..