حتى الذهب مزور في رياضتنا!!

بداية ما كنت أتمنى أن يتعكر صفو الذهب الذي تحقق لريشتنا الطائرة في بطولة العرب الثالثة للشباب والشابات محرزة به اللقب للمرة الثالثة على التوالي بعد بطولة الجزائر 2003 وبعدها عمان 2005

fiogf49gjkf0d


ويمر ذاك الإنجاز مرور الكرام مع تصاعد الجدل الحاصل حول المشكلة التي طفت على السطح وانشغل المعنيون بها اتحاد الريشة وعضو المكتب التنفيذي فاروق سرية عندما أجبروا اللاعبة الواعدة سناء محمود على الانسحاب أمام زميلتها بشرى مهاوش بذريعة أن الأخيرة أجدر بالمنافسة على الذهب كونها كانت الأكثر تحضيراً, لن أعود لسرد المجريات فقد نشرت صحيفتنا والصحف الزميلة الكثير الكثير عما حدث وبتفاصيل مملة أحياناً إلا أن ما نشر في صحيفتنا وصحيفة الرياضية تحديداً أثار انزعاج هؤلاء »اتحاد الريشة ورئيس المكتب المختص« حتى تمت الدعوة من قبلهم لعقد مؤتمر صحفي كان من المفترض أن يكون مؤتمراً احتفالياً للإنجاز العربي ولتكريم أبطال المستقبل بحضور قيادي مسؤول وشعبي كبيرين إلا أن هذا لم يحدث, وصحيح حضر لاعبو المنتخب المتوجون إنما ليسمعوا سيمفونيات قد لا تعنيهم بل تجعلهم يدركون بأن تعبهم ضاع سدى وسط هذه المتاهات وأنستهم طعم الفوز عندما تحول المؤتمر الذي أسموه »مؤتمراً صحفياً« إلى مشادات كلامية بين المجتمعين سادته بعض العصبية الزائدة بعض الأحيان من السيد فارق سرية تجاه أهل اللاعبة سناء ومناقشات جادة وحادة ومحرجة من الزملاء لرئيس المكتب المختص ولرئيسة اتحاد الريشة هذا يؤكد وذاك ينفي واستمر السجال أكثر من ساعتين ولم نخرج بنتيجة شافية وبقية الأمور معلقة إلى إشعار آخر..‏‏


وزاد الطين بلة اعتراف السيد سرية بالتزوير واعتراف رئيسة الاتحاد بتدخلاتها أحياناً بالأمور الفنية, وسجلنا إشارات استفهام كثيرة على المؤتمر الذي عقده المعنيون لتبرئة نفسهم من التهم المنسوبة لهم فغاب عنه المراسلان طلال بدور وممدوح علي وهما المعنيان بالموضوع بالدرجة الأولى لم إذن لهما توجه لهم دعوة رسمية للحضور في الوقت الذي حضر فيه الزميل مراسل تشرين ورئيس فرع طرطوس وكوادر الريشة التي تهتم بالبروظة وتمسيح الجوخ لاتحادها إلا أن الزميل غانم محمد رئيس تحرير صحيفتنا كان واقفاً بالمرصاد لكل كلمة تفوهوا بها محاولين الإساءة لرسالتنا الصحفية وكفى ووفى وبالدلائل والقرائن وكأن مراسلنا بدور كان حاضراً وزيادة وكذلك الزميلة إيمان زعبية لم تسمح بمرور أية كلمة من شأنها تسقط ما جاء في مقال الزميل ممدوح علي في صحيفة الرياضية ونقطة ثانية كما نتمنى حضور الدكتور فيصل البصري رئيس الاتحاد الرياضي العام لربما خرجنا بنتيجة معينة على الأقل مبدئياً بين أطراف المعادلة وكان المؤتمر أشبه بقاعة محكمة طرفان متخاصمان بلا وجود قاض أو طرف ثالث يحكم بينهما ويثبت إدانة طرف ضد آخر, ونقطة ثالثة حتى اللاعبة سناء ووالداها المعنيان بالمشكلة لم يحضرا إلا بعد حوالي ثلثي الساعة لأن لا أحد دعاهما مع تأكيدات رئيسة اتحاد الريشة بأنها أبلغت (ينال عبد الله) ليخبرهما بالمؤتمر!!‏‏


المهم آخر ما عندهم رفع دعوى قضائية بحق صحيفتنا والزميلة الرياضية ويا مرحبا بهم!..‏‏


كان لهم أدنى حق وإلى اللقاء مع حلقة جديدة من مسلسل »ضحك وهزل في رياضتنا«!.‏‏


لقطات:‏‏


ملاحظة: أعلن السيد سرية بأنه سيوزع التقرير المتعلق بإصابة إيفا قطريب على الزملاء إلا أنه نسي وبقي التقرير معه!‏‏


لفتة جميلة أن ينقل التلفزيون هكذا مؤتمر ساخن ومثير يبين فيه للمشاهدين حضارة رياضتنا.‏‏


شاهد من أهله: همس البعض بأن جميع الشهود الذين حضروا لمصلحة اتحاد الريشة ومن معه أشبه بمن شهد شاهد من أهله.‏‏


رد: كان أحرى بمن دعا للمؤتمر أن يرد على ما نشر أفضل من أن يفتح المجال في المؤتمر لنشر غسيل إضافي كالتزوير مثلاً وإجبار اللاعبين على الانسحاب وأمور أخرى.‏‏


مشهد مخز: أن نسمع بأن المدرب الأجنبي والإدارية إيتان أحمد وقفا خلف اللاعبة بشرى مهاوش يشجعانها ويوجهانها ضد اللاعبة سناء وكأنها كما قال والدها ابنتي من موزامبيق وبشرى من هذا البلد!‏‏


خطبة: شبه والد اللاعبة سناء المؤتمر بالخطبة وعرض العضلات.‏‏


إغماء: ذكر بأنه تم انسحاب ستة لاعبين ولا أحد أغمي عليه وكلمة أغمي عليه هذه أضافها الإداري الذي ترجم للمدرب الإيراني من عنده وهذه لم تمر على الزميل غانم وعلق عليها بنقطة نظام!‏‏


استمتاع: لن يستمتع بالرياضة إلا كل من يعي جيداً بأنها تجمع بين الروح الرياضية واللعب النظيف.‏‏


قول: إنه لأمر رائع أن تبتسم لمن أساء إليك فالابتسامة تعني الثواب والعقاب معاً هل فهمتموها?!‏‏


محمود المرحرح‏‏

المزيد..