جولة في صالات سلة حلب

خلال متابعتنا لأحد تمارين الفريق الأخضر لاحظنا أكثر من مرة العملاق صالح مزيك(يتثاءب)أثناء تنفيذه للتمرين

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d

لكنه و الحق يقال كان يقوم بواجبه على أكمل وجه وعندما أشرنا للكابتن سامر كيالي عن حالة النعاس التي ظهرت واضحة على المزيك ضحك الكيالي طويلا.‏

نجم شعبان غايب‏

كانت المصادفة وحدها شاهد عيان على مشاهدتنا لشيخ الإعلاميين الرياضيين بحلب الزميل شعبان خليل برفقة زميله في مجلس الإدارة محمد الحلو وعلي عصفور إداري فريق الشباب وبعدها بقليل تابعنا تدريبات فريق رجال كرة السلة ولاحظنا غياب زميلنا شعبان فأين أنت يا شعبان لأن الفريق يريدك معه يا مشرف اللعبة بس لا تزعل لأن كرة القدم اليوم في النادي الأخضر هي الهم والحق معكم يا جماعة الأخضر لكن الموقف تكرر في اليوم الثاني فتابعنا جزءا من تدريب الفريق و الاهتمام بغياب ثان لأبي خليل وبعدين!!?‏

شد الهمة يا أخضر‏

يا سلام..ويا هيك يا بلا..التمرين أروع ما يكون والالتزام في قمته والاهم من هذا وذاك دقة تنفيذ اللاعبين لتعليمات المدرب أثناء أداء التمرين التكتيكي بل وزادها اللاعبون في الابتكار الذي صفق له المدرب..وكله يجري في صالة نادي الحرية و التدريب طبعا لرجال الأخضر والطموح بدخول أجواء المنافسة كبير ويا ريت رجال كرة القدم يغارون من زملائهم في السلة وإذا أراد الكرويون الخروج من مأزق الهبوط إلى المظاليم فليتابعوا مدرب ورجال كرة السلة لكن بشرط وجود مشرف اللعبة..‏

في الأزرق سكن الليل‏

خلال جولتنا إلى صالات أندية حلب السلوية دخلنا إلى نادي الجلاء ولم يكن أمامنا إلا أن نسمع أغنية الساحرة فيروز سكن الليل إلا من أصوات بعض الشباب الذي يمارسون هوايتهم باللعب بكرة القدم أما تسجيل الأهداف فكان على شبكة كرة السلة بالرأس أو القدم ما بتفرق( الحق معهم كان يوم عطلة) وفي اليوم الثاني تابعنا جولتنا ولكن سوء الطالع لازمنا بأن موعد زيارتنا تعارض مع موعد تمارين فريق الرجال الذين يخضعون لشبه معسكر يتخلله تدريبان صباحي و مسائي وخيرها بغيرها..‏

الأحمر فنيا ممتاز وإداريا تحت الصفر‏

يبدو أن قدر الاتحاديين في مشوارهم بالمنافسة على لقب بطولة دوري كرة السلة محكوم بالإعدام إداريا حيث تابعنا تدريب الفريق مرتين بالفترتين الصباحية و المسائية وكان الالتزام رائعا لكنهم لا زالوا يعانون من مشكلة عدم الاهتمام الإداري بالفريق..عيب يا شباب..ولو أن الفريق كان يعاني من شبح الهبوط فهل كان سينال نصيبه من الاهتمام أم تتركونه يهبط ويصبح ما يشعر به أهل كرة السلة في النادي حقيقة بأنكم تكرهون اللعبة في النادي..‏

صندوق الاتحاد:لا تندهي ما في حدا‏

جاك سميث..لاعب أجنبي محترف بمستوى ممتاز ولعب في الموسم الماضي لنادي فاست لينك الأردني عيون الاتحاديين تحولت إليه وطلبته رسميا لارتداء القميص الأحمر ولم يتوان سميث عن الموافقة وبشروط بسيطة جدا وهي اللعب مقابل 5 آلاف دولار شهريا فقط والمدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر فقط ولكن أين المال وأين المحبون ليدفعوا لهذا اللاعب إذا ما علمنا أن نقصا حصل في راتب اللاعب لامين دياوارا الذي قبض راتبه ناقصا 200 دولار أي ما يقارب 10 آلاف ليرة ويجب تعويضه هذا المبلغ ولكن ما حدا لحدا يا حبيبي والمحبون أذن من طين و أخرى من عجين.!!‏

المزيد..