جاموس: خطط طموحة لتطوير الألعاب الفردية بريف دمشق

بغية الخروج من حالة الجمود وتذليل الصعوبات التي تعترض مسيرة الألعاب الفردية بريف دمشق وتنشيطها بالشكل الأمثل ارتأى القائمون

fiogf49gjkf0d


عليها وضع تصورات وخطط مستقبلية مبنية على أسس علمية تكون ملبية للطموح التي من شأنها أن ترفع سوية العمل تنطلق بالألعاب نحو أفق أوسع..‏‏


ولا نغفل هنا أبداً دور الرياضة الريفية في تخريج العديد من الأبطال الذين حققوا انجازات طيبة مع المتخبات الوطنية كألعاب القوى والمبارزة وغيرها .‏‏



مراكز متنوعة‏‏


السيد سالم جاموس عضو فرع ريف دمشق للاتحاد الرياضي العام رئيس مكتب الألعاب الفردية تحدث بداية عن واقع الألعاب التابعة لمكتبه فقال: بالنسبة لرياضة الدراجات فقد شاركنا بكل البطولات على مستوى القطر وفي الفعاليات والمهرجانات آخرها مهرجان ديرعطية واستطعنا أن نكون (منتخب إناث) الذي حققن من خلال شاباته المركز الثالث بالفرق في بطولة الجمهورية بالسويداء وهذا نعتبره تطوراً لافتاً سنعمل على دعمه وتطويره في حين شاركنا بالقوى في بطولات الجمهورية لكل الفئات وكانت النتائج ممتازة حيث تصدرنا فرق الناشئين بالترتيب العام وفي أم الألعاب حققن مراكز متميزة في بطولة الجمهورية تمثلت بإحراز لاعبينا 9 مراكز أولى و 8 مراكز ثانية بالأشبال والناشئين و4 مراكز ثالثة بمشاركة 9 محافظات ولدينا في هذه اللعبة لاعبين بطلين في عداد المنتخب الوطني وأحرزن معه نتائج طيبة في بطولة غرب آسيا وبطولات الجمهورية وهن نور ناصر وإسراء حلاحل والآن تستعدان مع المنتخب الوطني للاستحقاقات القادمة في معسكره بمدينة تشرين الرياضية بدمشق إضافة فقد نال لاعبنا عمر حمد الإعجاب من القيادة الرياضية والمتابعين بفئة الناشئين في سباق 110م حواجز في بطول الجمهورية لكنه لم يستطع الالتزام مع المنتخب بسبب ظروفه الدراسية .‏‏



في لعبة الشطرنج نفذنا بطولة المحافظة بمشاركة 105 لاعبين وهذا عدد رائع بإشراف اللجنة الفنية والمكتب المختص.‏‏


القوس والسهم سنعمل على افتتاح مركز تدريبي نوعي بدير عطية ولديها الكوادر التدريبية والفنية المؤهلة وكذلك ينسحب هذا الأمر على لعبة المبارزة وسنستمر بها وإيصالها الى مستويات عالية.‏‏


خطط وأولويات للنهوض‏‏


وأضاف جاموس: من أولويات اهتمامنا وعملنا دعم المنتخب الوطني بلاعبين مميزين وبأكبر عدد ممكن وهذا نعتبره العمود الفقري لعملنا.‏‏


وثانياً نسعى لافتتاح مراكز تدريبية نوعية عن طريق مدربين ذوي اختصاصات وشهادات مؤهلة بهدف تحقيق أفضل النتائج على المستويات الدولية.‏‏


وثالثاً العمل على نشر الألعاب كالترياثلون والشطرنج ونعمل لتطويرها بممارستها بشكل خرق تنافسية لاختيار الخامات والعمل على صقلها وتأهيل كوادر الإداريين والمدربين.‏‏


ويضيف رئيس المكتب المختص جاموس الذي هو بطل سابق خاصة في ألعاب القوى بأن الألعاب الفردية ألعاب جافة لها خصوصية وتفتقر للمقومات كالسباحة بحاجة الى مسابح والقوى الى مضمار ملعب تشرين حيث يتحمل ضغوطاً كثيرة لكرة القدم وألعاب أخرى.‏‏


وغلاء أدوات القوس والسهم وممارسة قلائل للعبة لكن كما أسلفنا أمور اللعبة بخير بديرعطية نشكر كل القائمين عليها.‏‏


كما سنحاول لم شمل طلاب المدارس وذلك بالتعاون مع دائرة التربية الرياضية مشكورةليكونوا نواة فرق المحافظة وحيث التربية ليست مقصرة ومتعاونة لأبعد الحدود معنا فنحن منهم وهم منا .‏‏


تفاؤل بالمستقبل‏‏


وختم جاموس متمنياً أن يحل الأمن والأمان في ربوع هذا البلد المعطاء وتتوفر الظروف المناسبة للعمل بشكل مريح ويمكننا من ترجمة الخطط على أرض الواقع وبالتالي نرى رياضة سورية متطورة.‏‏


محمود المرحرح‏‏

المزيد..