تناقض غريب في نتائج الكاراتيه

تناقض غريب في وصف نتائج منتخبنا الوطني للكاراتيه في تونس


من ناحيتين الأولى لأن النتائج بحد ذاتها جاءت غير مقنعة وغير ملبية للطموح كوننا حملنا الذهب في بطولة رومانيا الدولية التي شارك بها أبطال 24 دولة وحتى اعتبرت بطولة عالم مصغرة بينما رضينا بفضية وأربع برونزيات والمركز الخامس بين عشر دول عربية في بطولة تونس و الناحية الثانية وهذا عبر عنه بطل الكاراتيه عمار سبسبي في وصفه للبطولة بالقوية ومستواها كان أقوى من بطولة رومانيا ونتائجنا المحققة ممتازة تناسبت مع التحضير القصير وانعدام المعسكرات الخارجية وتقليص المكتب التنفيذي لعدد البعثة وبالتالي غبنا عن بعض الأوزان والمسابقات حيث كان من المفترض أن نشارك ب¯ 23 لاعبا و المكتب التنفيذي ولطفر أصابه قام بضغط النفقات وحد من العدد إلى 7 لاعبين فقط وهذا ما أثر على نتائجنا بالترتيب العام.‏


وأضاف سبسبي :لعل خبرة اللاعبين هي التي ساعدت في إحراز هذه الميداليات وأنا شخصيا أكثر لاعب بالبطولة ظلم وشاركت بوزني تحت 75كغ والوزن الحر قتال فردي وجاءت مجموعتنا قوية بين أقوياء مصر والجزائر وقطر و المغرب وفي وزن الحر انتقلت مع لاعب قطري وخسرت مع لاعب جزائري الذي تأهلت معه ومن يربح يلعب على الذهب والفضة إلى أنني خسرت معه بالنقطة الذهبية وهنا ظهر التحضير الذي سبق المشاركة واضحا إضافة للإصابة التي تعرضت لها في بطولة رومانيا بكتفي أعاقتني قليلا علما بأنني لعبت جيدا لكن لم أوفق.‏


وفي مسابقة الجماعي لعبنا أول مباراة فظهر تحيز الحكام لمصلحة التوانسة فانسحبنا بناء على أوامر المدرب فاضل راضي وشطبت نتائجنا في القتال.‏


وصل معنا السبسبي ليقول:إذا أرادوا نتائج مميزة فعليهم تأمين المعسكرات الداخلية والخارجية وتوفير الدعم و الإمكانات نحن صحيح خسرنا بتونس لكن علمنا ما بوسعنا وقدم لاعبونا ما عندهم وأمامنا استحقاقين هامين بعد شهرين ونيف بطولة المتوسط بتونس وبطولة آسيا في الشهر الأخير في السنة فالبطولات القوية بلزمها التحضير الأقوى والكوادر موجودة أما أن نتحضر ثلاثة أيام ولاعبنا يطلع من التمرين لعمله الخاص ويعود في اليوم الثاني مرهقا فهذا لا يحقق الجدوى المطلوبة.‏

المزيد..