تناقضات في المصارعة الحمصية!

وقت مضى على انتهاء بطولة الجمهورية لمصارعة الشباب, ومع ذلك لم يخل حديث بين متتبعي اللعبة من الإشادة بالخامات

fiogf49gjkf0d


الحمصية التي أدهشت الجميع كالنكدلي والعودة والطحان (زكريا) الذي انتزع لقب الشباب وهو من فئة الناشئين ولكن هذا الحديث خاص بالمصارعة الرومانية التي كشفت الستار عما يدور في المصارعة الحمصية والتي تمثلت ببعثتها التي ضمت 8 مصارعين 6 منهم من نادي الوثبة وآخر من نادي العمال ومثله من نادي الكرامة الذي يملك الإمكانيات والأماكن والسمعة والعراقة وهي مقومات كفيلة بأن تخط طريق النجاح, إن دعم النادي للعبة كما يدعم باقي ألعابه حسب تعبير خبرات المصارعة في حمص- ويستمر الوصف حتى يصل الزبدة فالمصارعة الحمصية الرومانية محط إعجاب الجميع ولكن المصارعة الحرة في حالة يرثى لها فقد تغيبت كلياً وهذا كفيل بخلق تناقض في صفوف المصارعة في المحافظة وهذا ما أكده نائب رئيس اتحاد المصارعة عبد الكريم البديوي حين قال: المصارعة الحرة في حمص عند المستوى (صفر) رغم تواجد أفضل المدربين لها ويوضح ذلك بالقول: لدينا كوادر كثيرة للمصارعة الرومانية كالطحان والسباعي والنكدلي والكن والمندو وغيرهم ما يجعل مصارعتنا الرومانية بخير, أما المصارعة الحرة فإن الوحيد القادر على إنقاذها هو أمين وفائي الذي سبق وأن أرسلته المنظمة لمدة ستة أشهر ليصبح خبرة دولية بالمصارعة الحرة وله تجربة سابقة في ذلك, فمنذ سنوات عمل الوفائي بتدريب المصارعة الحرة وتمكن من إيجاد منتخب حمصي رائع نافس على المراكز الأولى في بطولات الجمهورية وهذا ما يجعله مسؤولاً حالياً عن إعادة البريق للمصارعة الحرة في حمص من خلال العمل على تدريب ممارسيها لا سيما وأن العوامل متوفرة لذلك بعد أن تلافت الخلافات وعاد الاستقرار للبساط الحمصي حيث عمل اتحاد اللعبة على إعادة تسمية أمين وفائي رئيساً للجنة الفنية للعبة في المحافظة, وما يعزز إمكانياته للعمل والنجاح أنه من كوادر نادي الكرامة الذي لن يتوانى عن دعم المصارعة إن أعلن الوفائي عن رغبته بتدريب المصارعة الكرماوية, وبالمقابل وحسب تعبير البديوي فإن اتحاد المصارعة جاهز تماماً لدعم اللجنة الفنية بجميع مستلزمات اللعبة من بسط ومعدات وكل ما من شأنه إحياء المصارعة الحرة, فحينها فقط يمكن للمصارعة الحمصية أن تتصدر بطولات الجمهورية.‏


ملحم الحكيم‏

المزيد..