تكسير كراسي الصالة الرياضية بحماة

إن كل ما حصل بعد نهاية المباراة التي جرت في الأسبوع الماضي


بين فريقي رجال الطليعة و النواعير لكرة اليد من أعمال شغب مؤسفة كان أبطالها بعض المندسين من مشجعي الفريقين والذين على ما يبدو وليس لهم أي علاقة بالتشجيع الرياضي المثالي وهذا يترك أكثر من إشارة استفهام حول نوعية هؤلاء المشجعين الذين قاموا بتكسير معظم كراسي المنصة الرئيسية للصالة و الرياضية ولم يكتفوا بذلك بل قاموا أيضا برميها على أرضية الصالة(الباركيه) التي كلفت الملايين وتناولوا بها كل ما تراه أعينهم بما فيه لاعبي الفريقين وطبعا فإن هذا العمل السيئ يفرض علينا أن نطرح سؤالا أساسيا وهو:أين هو دور إدارة الناديين في قمع هذه الأعمال المسيئة?وأين هو دور رابطة مشجعي الفريقين? ثم ما هو الدور الحقيقي لهؤلاء المذكورين إذا كانوا غير قادرين على منع أعمال الشغب التي تسيئ إلى الرياضة بشكل عام وإلى رياضة حماة بشكل خاص?‏

المزيد..