تايكواندو الناشئين أظهرت تراجع بعض المحافظات

ما من متابع لنشاط التايكوندو ينكر بأن ما فعله اتحاد اللعبة عندما قام بتغيير بعض أعضاء اللجان الفنية الفرعية في بعض المحافظات الضعيفة بهذه اللعبة بهدف التقوية والنهوض بها


وذلك عندما رأى بأن هذه اللجان لا تقوى على العمل لذلك يجب تغييرها وفق المعايير المتبعة في التايكواندو بكادر تدريبي ذات خبرة عالية لديه الطموح في تطوير هذه اللعبة والارتقاء بها وذلك بالتعاون مع القيادات الرياضية ضمن المحافظات والنوادي التي تمارس هذه الرياضة باهتمام بالغ وخاصة بالقواعد التي نعتبرها نواة ونقطة الانطلاق للعام القادم… وإن المطلعين بحيثيات التايكواندو يستطيعون أن يقيموا عمل الاتحاد هذا من خلال النتائج التي أظهرتها بطولة الجمهورية في التايكواندو الناشئين بحلب وإن حصول دمشق على المركز الأول وبرصيد 72 نقطة لم يأت عن عبث وإنما نتيجة جهد مشترك ما بين أندية دمشق وفرع الاتحاد فيها وذلك لدعم اللعبة بشكل لائق وظاهر كما هو الحال كما تبين لنا عند نادي المحافظة الذي استردت فيه اللعبة عافيتها بعد توقف طويل.‏


وكذلك جاء احتلال اللاذقية للمركز الثاني وب¯ 44 نقطة وبالمقابل إن بذور الخلافات القائمة بين الكوادر في إدارة اللعبة بحلب قد نتج عنه تراجع هذه اللعبة فيها والتي كانت السباقة من حيث النتائج على مدى السنوات الطويلة الفائتة..وإن متابعي رياضة التايكواندو يعرفون تماما بأن دير الزور كانت من المحافظات المتقدمة جدا لأن معظم أعضاء المنتخب الوطني للتايكواندو من دير الزور وفي كل الأوزان ولكن يبدو هنا أن تفريغ اللاعبين ضمن المنتخب في دمشق كان السبب الأساسي في تأخر هذه المحافظة في المركز الخامس.‏


أما عن المحافظات التي تخلفت ولم تشارك فستتم معاقبتها بعد الإنذار هذا ما صرح به للموقف الرياضي اتحاد اللعبة..‏

المزيد..