بين مدربين .. هل تتحسن نتائج كرة الطليعة ؟

حماة – فراس تفتنازي: عدة أحداث دراماتيكية شهدتها أوساط النادي الطلعاوي في الأسبوع الماضي بعد خسارة الفريق الأول الكروي أمام فريق المجد


ضمن الأسبوع الثالث من الدوري الممتاز الحالي على أرضه وبين جمهوره، وتمثلت هذه الأحداث بقيام إدارة النادي بعقد اجتماع طارئ مع لاعبي الفريق لبحث أسباب هذه الخسارة، ثم تبع هذا الاجتماع مباشرة قيام مدرب الفريق محمد جودت بتقديم استقالته هاتفياً لإدارة النادي عن تدريب الفريق،‏



فقامت إدارة النادي بعد هذا الاتصال وإصرار الجودت على الاستقالة بعقد اجتماع آخر لتعيين مدرب أول للفريق نظراً لأن الوقت لا يحتمل أي فراغات تدريبية بالفريق كونه يخوض مبارياته في الدوري الممتاز حالياً، فتم الاتفاق بين رئيس و أعضاء إدارة النادي على تعيين المدرب خالد حوايني ليكون المدرب الأول لفريق الرجال بعد الموافقة على استقالة الجودت وتقديم الشكر له ولكادره الإداري والتدريبي السابق على كل ما عمله مع الفريق في الفترة السابقة، ولكن ما التفاصيل الكاملة لهذه الأحداث الدراماتيكية المذكورة وهل ستتحسن نتائج الفريق الطلعاوي بعد استلام الحوايني لزمام الأمور التدريبية‏‏


مصارحة وشفافية‏‏


الاجتماع الذي عقده رئيس نادي الطليعة السيد عمر الصغير مع لاعبي الفريق الكروي بعد تلك الخسارة المذكورة وبحضور أعضاء النادي السادة هشام منصور وفضل النايف وفادي الحلبي، تميز هذا الاجتماع بالمصارحة والشفافية بين الجميع لبحث أسباب هذه الخسارة حتى لا تتكرر أسبابها في المباريات القادمة.‏‏


تحمّل المسؤولية‏‏


والشيء الآخر الذي ميّز هذا الاجتماع اعتراف جميع اللاعبين وبكل صراحة على تحمّلهم جميعاً مسؤولية الخسارة المذكورة لأن الفريق لم يقدم المستوى الملبي لطموح محبيه ولطموح إدارة النادي في تلك المباراة ما تسبب بخسارة الفريق.‏‏


الاتفاق على المحبة والتكاتف‏‏


واختتم هذا الاجتماع المذكور بين إدارة النادي واللاعبين على الاتفاق على عدة بنود أبرزها أن تكون المحبة والتعاون والتفاهم والانسجام هي الصفات التي يجب أن تميز علاقة جميع أفراد الفريق داخل وخارج أرض الملعب لأنه كلما كانت هذه الصفات قائمة وبنسبة عالية بالفريق انعكس ذلك على أداء الفريق وعلى نتائجه بشكل ايجابي في المباريات القادمة، كما تم الاتفاق على ضرورة تكاتف جهود جميع المعنيين بأمور الفريق مع اللاعبين في بذل جهود مضاعفة بهدف تحسين النتائج بالمستقبل.‏‏


الحوايني لبّى نداء الإدارة‏‏


ولأن إدارة نادي الطليعة قد فوجئت بقيام مدرب الفريق السابق الكابتن محمد جودت باستقالته وباتصال هاتفي منه وإصراره على هذه الاستقالة بعد ذلك الاجتماع مع اللاعبين مباشرة فقد قامت إدارة النادي وعلى الفور بعقد اجتماع خاص لبحث موضوع المدرب الذي سيقود الفريق بعد استقالة الجودت وكان الحوايني هو الخيار.‏‏

المزيد..