بولمانات لأندية الدير .. ونصائح لرئيس نادي الفتوة !

دير الزور- أحمد عياده :يريدون تكسير الأجنحة … وإن لم يستطيعوا فبالأمكان قصقصتها فقط … هم نفسهم .. نفس الوجوه التي عانت منها رشدية الدير طوال السنين الطويلة الماضية

fiogf49gjkf0d


وعندما تتقلص المصالح أو يضيق هامش المكسب تراهم يظهرون ويبدأون بالنعيق كالغربان .. الغاية هي أن يبقى نادي الفتوة محطما ذليلا شاحب الوجه.‏‏


فبعد أن دارت العجلة بامتياز في بداية هذا الموسم وضعوا العصي في العجلات التي كانت تتأهب لقطع ثلاثة أرباع المشوار نحو تجمع الكبار فكان لابد من الكبوة ، وعندما استفاق الفارس الأزرق وبدأ بتحقيق النتائج الطيبة في تجمع الهبوط كان لهم رأي مغاير كالعادة بإشباع الفريق نقدا وتحليلا وتمحيصا .. وحتى عندما أراد مدرب الفريق القضاء على حالة الملل التي بدأت بالتسرب إلى نفوس اللاعبين بإقامة معكسر صغير علت أصواتهم وبدأوا بالتباكي على الوضع المادي وتبرير اعتراضهم بأن الفريق ليس بحاجة لمعسكر بل أن بعضهم ذهب إلى أبعد من ذلك باعتبار رحلة دمشق سيران ليس أكثر وكأنهم أصبحوا أوصياء فعلا على أزرق الدير أو أنهم يدفعون المال من جيوبهم،‏



وبعد أن أصبحت للفتوة إدارة رسمية وبدأ رئيس النادي الجديد بوضع بعض الخطط شحذت السيوف كالعادة وأرادوا القصاص … لماذا كل هذا .. الجواب ببساطة هم لا يريدون للفتوة أن يكبر أو أن يعود إلى وضعه الطبيعي .. مع أنهم يعلمون تماما بأنهم لباليب وصغار ودخلاء وبأنهم مهما فعلوا ومهما حاولوا سيبقى للفتوة اسمه العريق بشرط أن يكون القائمون عليه رجالا قولا وفعلا .‏‏


محافظ الدير ودعم متواصل :‏‏


بعد الإشارة إلى تصرفات بعض الحاقدين ومحاولتهم إثارة القلاقل داخل الرشدية ننتقل إلى الموضوع الأساسي في موقفنا اليوم وهو متابعة الدعم الكبير الذي يقدمه السيد محافظ دير الزور سمير عثمان الشيخ للرياضة الديرية ولأنديتها وآخر ما حرر هو قيامه بمنح أندية الفتوة واليقظة والميادين بولمانات حديثة تم تسليمها لإدارات الأندية المذكورة صباح يوم السبت الفائت بعد أن تمت طباعة شعارات هذه الأندية على البولمانات التي جاءت بوقتها للقضاء على مشاكل السفر .. وقد وعد السيد المحافظ بالمزيد من الدعم وتلبية احتياجات جميع أندية الدير طالما أن الأمور الفنية تسير بشكل جيد .‏‏


معسكر مفيد ووجوه جديدة :‏‏


في الموضوع الآخر أنهت الجوقة الزرقاء معسكرها التدريبي القصير في دمشق بعد لقاءين أجراهما الفريق هناك تعادل في الأول مع الجيش سلبيا وخسر بالثاني مع منتخب شباب سوريا 2/1 في تجربة مفيدة ضرب من خلالها الجهاز الفني للفريق أكثر من عصفور بحجر واحد ، إذ كان المعسكر نوعا من الترفيه للاعبين ولإخراجهم من حالة الملل التي عاشوها في الفترة السابقة جراء التأجيل المتكرر للدوري وعدم وجود مباريات تحضيرية ، كما كانت الفرصة مؤاتية لتجريب جميع اللاعبين والاطمئنان على جاهزيتهم وبخاصة المصابون ومنهم واصل الحسين بالإضافة للاعبين المرفعين حديثا من فئة الشباب .‏‏


وقد عادت المجموعة للإلتزام بالتدريبات من جديد وبحضور جميع اللاعبين استعدادا لرحلة الإياب التي ستنطلق في 29 من هذا الشهر ، وقد شهدت الأيام الماضية تحسنا كبيرا في الحالة العامة للفريق الذي تنتظره مباريات صعبة في رحلة الإياب خاصة مع قرار اتحاد الكرة الأخير بتثبيت موضوع الهبوط واستمرار الأزرق بغربته عن أرضه وجمهوره لذلك يأمل عشاق الفتوة سرعة حسم موضوع البقاء بين المحترفين والتفكير جديا ببناء فريق مستقبلي قادر على المنافسة ومحو صورة الأيام السوداء والتفكير الدائم بالإبتعاد عن الهبوط .‏‏


نصائح لرئيس النادي :‏‏


على الصعيد الاداري لم يطرأ جديد ، إذ تعيش الإدارة الزرقاء أجواء إيجابية في ظل استمرار المتابعة من جميع أعضائها لكل مجريات الأمور داخل الرشدية وحالة الإرتياح المادي الذي أرخى بظلاله على الواقع الفني للفريق بعد تسديد الإدارة لالتزاماتها كاملة ، فيما وجه أحد المحبين والمقربين لنادي الفتوة وهو خبير كروي وإداري معروف كلاما لرئيس النادي الدكتور عمر عبد المحسن كنوع من التعقيب على مقابلته التي نشرتها الموقف الرياضي الأسبوع الماضي ومن أهم ماقاله هذا الرجل في تعقيبه هومطالبة رئيس النادي بوضع خطة لسنتين قادمتين تنطوي على الجانبين الفني والاداري وخاصة كرة القدم وعدم اللجوء لموضة تشكيل اللجان الفنية وتجديد الثقة بالمدرب منذ الآن مع الاهتمام بالقواعد لتطعيم فريق الرجال مستقبلا والاستغناء عن فكرة المدرب الأجنبي مع حسن اختيار الأجهزة الفنية للفئات العمرية .‏‏

المزيد..