بوسطجي

> الرقة- عندما تكون الموقف الرياضي بين يديكم صباح اليوم السبت يكون جمهور يد الرقة منهمكاً بعد ليلة عصيبة لمتابعته ديربي يد المحافظة, إياب دوري الأضواء الذي لن يمر برداً وسلاماً فالأمر لن يخلو من

حرق الأعصاب وهتافات حماسية تبح الحناجر وتصفيق يلهب الأكف لللمحات الفنية الحلوة فالمباراة تجمع (بطل الدوري) الشباب المتألق وجاره اللدود الفرات الذي أعاد ترتيب أوراقه ليكون للقاء نكهة خاصة كلقاء مسمار مميز بكل المقاييس فيد الشباب تواصل مشوار ألقها عن جدارة واستحقاق بعد أن فاز على الجزيرة في الحسكة وعلى قطبي يد الدير اليقظة والفتوة, في الرقة والآمال معقودة على نجوم الفريق لمواصلة مشوار الانتصارات ليحرز النادي أول بطولة للدوري بتاريخه وتاريخ المحافظة.. أما الفرات فهو يحاول جاداً لتغيير الصورة التي ظهر بها ذهاباً ورغم تعادله المفاجئ مع الجزيرة بالحسكة بفضل التحكيم على ذمة إدارة النادي عاد الفرات ليقدم مباراة كبيرة هزم فيها اليقظة وأخذ فرحة المقدمة بدوري هذا الموسم لكن وربما للإجهاد وعدم حسن تقدير الخصم خسر مع الفتوة بهدف وتأمل إدارة النادي أن يواصل فريقها عبور محطات الإياب بنجاح وجدية ليعو لموقعه الطبيعي بلائحة الدوري فالإصرار على إحراز اللقب شباباً وصحوة مميزة في الفرات والدلائل تشير لانطباق حسابات الحقل على البيدر.. إن لم تحدث مفاجآت من العيار الثقيل.‏

محمود قاسم‏

> الحسكة‏

لاتزال لعبة الكاراتيه في الحسكة تصارع الواقع الرياضي البائس بعد أن أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الإندثار والزوال لانها فقدت كامل مقومات البقاء لان تكون مشرقة كما كانت ..!!‏

ولمعرفة خبايا وخفايا اللعبة كان للموقف الرياضي وقفة مع أبنائها الذين أفنوا زهرة عمرهم معها والسند لها في السراء والضراء مع المدرب الاكاديمي أنور الشيخ نامس حيث قال أثناء اللقاء معه في المركز التدريبي للعبة العمل في القواعد متعب جداً لأننا نتعامل مع الاطفال بين عمري 8-16 سنة / ولكلا الجنسين حيث نركز فيها على جانبي العامل البدني والمهاري ونصطدم بعوائق بالجملة أولها أن الصغار يحتاجون لتجهيزات خاصة وهذه التجهيزات غائبة عن أرض الواقع عملياً وكل ما هو موجود حالياً يسير بجهود فردية وإمكانيات شخصية لان العلاقة وبصراحة مقطوعة بيننا وبين الاندية واللجنة الفنية غائبة تماماً والدليل على ذلك أننا قبل ثلاثة أعوام وفي تصنيف عام 2004 تحديداً كان ترتيبنا الثالث على القطر واليوم أصبحنا في مهب الريح ودون المطلوب والسبب في ذلك والكلام للشيخ نامس أننا ككوادر – فنية من جهة والقائمين على رياضتي الاندية والمحافظة من جهة ثانية كل ما هو موجود بيننا ليس سوى هوة سحيقة وفجوة عميقة وهذا بالمحصلة ما جعل اللعبة دون المطلوب ..!!‏

دحام السلطان‏

حمص‏

وصل الرحالان المغربيان راشق عبد الكريم ويوسف عبد المنعم إلى مدينة تدمر قادمين من الأردن عن طريق درعا وذلك في إطار رحلة بدأاها من تونس مشياً على الأقدام لنشر رسالة المحبة والسلام والتسامح, وقال الرحالة راشق:‏

رحلتنا انطلقت من تونس مروراً في ليبيا – مصر – الأردن وصولاً إلى سورية ومنها إلى لبنان – فلسطين – السعودية – الكويت – البحرين – قطر – الإمارات – اليمن – سلطنة عمان – الهند – الصين – تايلند – ماليزيا وأخيراً أندونيسيا ومن ثم العودة عبر الطائرة إلى المغرب.‏

وأكدا حمل رسالة محبة وسلام وتسامح وتضامن مع سورية معربين عن تقديرهما لمواقف سورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد, ورحلتهما الهادفة إلى تعزيز أواصر المحبة والأخوة بين الشباب المغربي والسوري وقالا لن نوفر فرصة خلال هذه الرحلة لشرح أهمية سورية وموروثها الثقافي مؤكدين أن سورية من أهم دول العالم أمناً وهي مهد الحضارات ومولد الديانات السماوية.‏

من جانبه أشاد الرحالة يوسف في لقاء مع (الموقف الرياضي) بالضيافة والاستقبال المقدم لهما من قبل اتحاد شبيبة الثورة في سورية والكرم التدمري من قبل رابطة الشبيبة منوهاً لحسن العلاقة السورية المغربية المبنية على المحبة والصدق والإخاء,موضحاً اعتزامهما بتدوين ما لمساه من انطباعات ومشاهدات للمواقع الأثرية والسياحية ضمن كتاب موثق بالصور على خطى الرحالة ابن بطوطة لتعريف الأجيال العربية والأمة الإسلامية مضامين هذه الرحلة وما لها من معان سامية.‏

وقال: زادنا الوحيد جراب يحتوي على خيمتين وملابس ومعدات وإسعافات أولية ومكتبية صغيرة للكتابة والقراءة وأشياء مهمة أخرى..‏

يذكر بأن الرحالين المغربيين يسيران حوالي ست ساعات يومياً يقطعان خلالها حوالي أربعين كيلو متراً وأن رحلتهما هذه تزيد عن السنة وبمسافة إجمالية تزيد عن أربعة عشر ألف كيلو متر.‏

> إدلب‏

سامي سعود- على ضوء الزيارة التي قام بها عضو المكتب التنفيذي رئيس مكتب التنظيم الرفيق ابراهيم أبا زيد .. فقد قرر فرع الاتحاد الرياضي بإدلب ( الخميس الفائت ) إقامة مؤتمر انتخابي لرئيس و أعضاء إدارة نادي أمية و ذلك يوم الاربعاء المصادف في / 25 / 4 / 2007 الساعة السادسة مساءً في صالة المركز الثقافي بإدلب يذكر أن لجنة تسيير أمور النادي الحالية برئاسة علي شيخ الحدادين استمرت في عملها لأكثر من تسعة أشهر .. ( الموقف الرياضي ) تتمنى أن يتولى دفة أمية رياضيون على قدر عالٍ من المسؤولية قادرون على إعادة البريق لهذا النادي و انتشاله من النفق المظلم الذي يتخبط فيه .‏

دير الزور‏

اختتمت مساء السبت الماضي باللاذقية بطولة الجمهورية للجمباز للمراكز التدريبية ذكوراً وإناثاً بمشاركةجميع المحافظات عدا السويداء والقنيطرة وقد استطاع جمباز دير الزور الحصول على المركز الثالث مؤكداً تفوقه لعام 2006 عندما حصل على المركز الثالث وكان ترتيب المحافظات كما يلي :‏

1- دمشق 45و170 2- حلب 15و3170 – دير الزور 40و4135 – حمص 35و135 5- ريف دمشق 70و134 6- درعا 4و120 7- ادلب 30و8116- اللاذقية 60 و115 9- حماه 40و91 10 الحسكة – 20 و80 11- الرقة 20 و66 12 – طرطوس 2و66‏

كما تأهل من لاعبي دير الزور الى النهائي لفردي الاجهزة كل من مثنى عيد العبد بمجموع 60 و48 علامة وابراهيم السيد 70 و43‏

أما بالنسبة لترتيب الاناث فقد حلت دير الزور بالمركز السابع ومثلت من اللاعبات رزان وحلا فرحان عيد – روان الحمود أما فريق الذكور فمثلهم اللاعبون مثنى العيد – ابراهيم السيد – أحمد عبد الكريم – القعقاع الحمدان – يوسف السيد‏

وقد أشرف على تدريبهم المدربان حسين الخضر وحسان الخلف وقد تحدثا للموقف الرياضي عن هذه البطولة بالقول البطولة جيدة ولاقت منافسة قوية لاحظنا تطور بعض المحافظات والدليل تقارب العلامات في المجموع مثل حمص وريف دمشق وأكد المدربان بأنه لم يكن المركز الثالث مفاجئاً لهما وخاصة بعد ان تطورت لعبة الجمباز بدير الزور بالعامين الاخيرين .‏

وتمنى المدربان من القيادة الرياضية بالمحافظة العمل على افتتاح مراكز تدريبية مأجورة والاهتمام بهذه اللعبة لما لها من تأثير على جميع الرياضات والعمل على تكريم هؤلاء الابطال ومدربيهم الذي ينحتون بالصخر لتحقيق نتيجة جيدة ترفع اسم دير الزور عالياً برياضة الجمباز .‏

أحمد عيادة‏

المزيد..