بوسطجي

> حمص-دعوة رسمية وجهها محافظ حمص لاتحاد الرماية وذلك للمشاركة في مهرجان تدمر السياحي الذي يقام بهذه الفترة من كل عام لتكون

فقرة الرماية ضمن برنامج المهرجان المقرر. وقد لبى اتحاد الرماية دعوة المحافظ مشكوراً وتعهد بأن تكون الرماية حاضرة ضمن الألعاب المقرر مشاركتها منها سباق الخيل ورالي تدمر على الأرجح وذلك خلال الفترة ما بين 1-15/5/2007 أي الشهر المقبل. وبدأ اتحاد الرماية بالتحضير لهذا المهرجان بعد دعوة منتخب رماة التراب والسكيت / الأطباق/ ووضعهم بصورة المهرجان وكيفية المشاركة. ومن المفترض أن يشارك ثلة من خيرة الرماة العرب الأشقاء وبعض من الأصدقاء في هذا المهرجان وإن حصل هذا تكون الرماية قد وضعت إحدى قدميها على الطريق الصحيح وستكون انطلاقة قوية لها إذا دخلت بازار المهرجانات داخلياً وخارجياً وسيكون لبعض الفعاليات الاقتصادية والإجتماعية الدور الأكبر في رعاية هكذا مهرجانات وهنا تدخل الرماية ضمن اهتمام الشركات الراعية لهذه المناسبات وفرصة لتظهر وبشكل أقوى مما هي عليه وخاصة هذا النوع من الرماية.‏

> إدلب -ما فعله حكم المباراة بين فريقي نصر القنيطرة – وخان شيخون- حماة ليس جديدا ولاظلماً لأنه عمل حسب القانون الناظم للعبة وبالتالي بحرمان وخسارة أي ناد يتأخر عن الموعد المحدد لإقامة البطولات وعليه شطب نقاط خان شيخون ليعلن فوز نادي النصر. الاعتراضات كثرت وتعالت أصوات المعترضين ولكن بعيداً عن القانون يبقى المنطق هو الحكم الأساسي والعادل. فلو كان المتأخر آتٍ من محافظة بعيدة لرسمنا عدة إشارات تعجب قبل أخذ القرارات أما أن يكون المتأخر هو المستضيف للمباراة وعلى أرضه وبين جمهوره فلا أعذار مقبولة على الإطلاق لأنه ليس هناك من سبب أن نتخذه عذراً. وهذا أيضاً كان رأي اتحاد اللعبة الذي قرر اعتماد قرار الحكم وشطب النقاط الست. وإن قراءاتنا لما حصل يمكن أن نلخصها بعدة كلمات نقولها (ولي بدو يزعل يزعل) يبدو أن خان شيخون قد حسبها بشكل جيد عندما قدر مباراته هذه مع نادي النصر المتأخر معه في هذا الدوري لن ولم يكسب منها شيئا يستفيد منه باعتبار الناديين خان شيخون والنصر قد تم إدراج اسميهما بين الأندية الهابطة إلى الدرجة الأولى من الممتازة لأنهما الآن هما في مؤخرة الدوري وفي قانون اللعبة الناديين الأخير وما قبله يهبطان حكماً إلى الدرجة الأقل وبهذا يكون الفريقان قد أعطيا كلاً من الاتحاد وحصين البحر بالدخول إلى الدرجة الممتازة..‏

علي زوباري‏

الحسكة‏

لعبة الجمباز في الحسكة من الألعاب المشرقة والتي لها بصمات واضحةفي بطولات الجمهورية على الرغم من الخصوصية التي تميزها عن بقية الألعاب من حيث المواصفات الذهنية والحركية إضافة إلى الصعوبات التي لاتزال تقف عثرة في طريقها ومع ذلك فقد استطاعت اللعبة أن تشق طريقها وتبني لها قاعدة عريضة من خلال المركز التدريبي التابع لمديرية تربية الحسكة بجهود مدربها السيد صبحي شيخموس الذي قال نحن نملك كوادر فنية قادرة على صنع اللعبة واستمراريتها وتكييفها ضمن كل زمان ومكان وقادرة أيضاً على تحقيق الألقاب وعلى كافة المستويات ولكن تبقى يدنا قاصرة بسبب نقص الأدوات والتجهيزات لأبسط مقومات العمل وكنا نتمنى من اتحاد الجمباز أن يرد على كتبنا ومراسلاتنا له ويبعث لنا بما نطالب به لكي تبقي اللعبة على قيد الحياة ولايقتصر دعمه لعدد قليل من المحافظات المدللة وأن لاتبقى نداءاتنا لديه سوى صيحة في واد ..!!‏

وأود أن أذكر عبر منبركم الكريم وأقول للقائمين على الرياضة في المحافظة وفي القيادات الأعلى إننا لانطمح إلا بالفتات لضمان بقاء اللعبة على قيد الحياة لأننا نملك خامات واعدة تحتاج إلى مساعدات تدريب وأجهزة ضمن الإمكانات المتاحة أسوة بغيرنا لكي ترتقي اللعبة وتتطور ..‏

دحام السلطان‏

الرقة‏

أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً وهذا هو حال مكافأة كرة القدم بنادي الشباب فإذا كان هناك من يقول أن الفريق لم يرتق على سلم الترتيب قياساً على نتائجه في الموسم 2005/2006 لكن مجرد بقائه بالدرجة الثانية يعتبر إنجازاً بظل الظروف المعقدة التي مر بها الفريق وتحسب المبادرة الأولى للسيد محمود العبد (أحد أبرز محبي النادي ومتابعيه) الذي قدم من دمشق حيث يقيم ليجمع الفريق بمأدبة عشاء تكريمية ويقدم لهم المكافآت المالية. وفي الإطار ذاته بادر فرع رياضة الرقة هو الآخر بتقديم مكافآت مالية لمدربي أنديته التي شاركت بدوري الدرجتين الثانية والثالثة وهم (عبد الكافي حاج حسين/شباب-محمد الفرج/فرات-ساير سباكة/معدان) وقد علمت الموقف من مدرب كرة الشباب أن الإدارة وزعت راتباً لفريقها الكروي وأن عملية الدراسة لأفكار تطويرية قادمة لكرة الشباب تجري حالياً من بينها التعاقد مع مدرب مرموق ودعم صفوف الفريق والمهم أن لا تبقى الأمور فقط بإطار الأفكار بل أن تترجم عملياً على الأرض وإلا ما نفع التنظير والأحلام المجردة.‏

محمود قاسم‏

دير الزور‏

أعرف بأن قولي للحقيقة سيكون مصيري الشطب من عضوية اللجنة العليا للمسابقات في اتحاد الكاراتيه لكنني لن أتراجع كانت هذه بداية رسالة أحمد سليمان عضو اللجنة العليا للمسابقات بالاتحاد السوري للكاراتيه وزاد عليها بالقول: إذا كان أعضاء اتحاد الكاراتيه متواجدين ببطولة الجمهورية للناشئات التي جرت قبل أسبوع باللاذقية وإذا كان متواجداً معهم أعضاء اللجنة العليا للحكام والمسابقات.. فلماذا تصرف رئيس اتحاد اللعبة بفردية مطلقة وتجاوز الجميع وتجاوز قانون التحكيم ولم يطلب اتخاذ الإجراءات المتبعة في الإعتراض ولماذا وضع نفسه بهذا الموقع ولماذا سمح بالأخطاء وزاد عليها والتفاصيل كما رواها أحمد سليمان للموقف الرياضي تقول: المكان: المدينة الرياضية باللاذقية.. النشاط بطولة الجمهورية للكاراتيه‏

المباراة: لاعبة دير الزور ولاعبة القنيطرة على المركز الثالث.. التفاصيل: تبدأ المباراة تحصل لاعبة دير الزور على /نيهون/ وهذا يعني نقطتان بعدها ب 15 ثانية يدخل الحكم أحمد بارافي من القنيطرة ويتبعه رئيس مكتب ألعاب القوة يصرخان ويطالبان بتغيير الحكم/ دون اعتراض رسمي/ وبدلاً من معاقبتهما يقوم رئيس اتحاد اللعبة وبدون استشارة أحد وبدون/ اعتراض رسمي/ بتبديل الحكم ووضع حكام من دمشق بدلاً عنهم وهذا مخالف لقانون التحكيم استمرت المباراة للنهاية والنتيجة 5-3 لصالح لاعبة دير الزور فكرر الحكم ورئىس المكتب ومعهم مجموعة أخرى وبدون اعتراض رسمي الصراخ فحضر رئيس الاتحاد ووجه السؤال للميقاتي والمسجل فتم التأكيد على النتيجة 5-3 لكن صراخ هؤلاء مازال مستمراً وبدل من معاقبتهم وإخراجهم طلب وقرر رئيس الاتحاد تمديد المباراة دقيقة واحدة على النقطة الذهبية فاعترض إداري دير الزور وكان جواب رئيس الاتحاد سيتم خسارة لاعبتكم إذا لم تلعبون فدخلت اللاعبة ولكن القضاة رفضوا ذلك فقام رئيس الاتحاد بتعيين قاض من ريف دمشق فرفض إداري الدير وطلب أن يكون نفس الحكام الذين قادوا المباراة لأنه بحال التمديد وإذا حدث تعادل سيكون قرار الأفضلية للحكام على أساس نشاط اللاعبة فرفض رئيس الاتحاد ذلك وقال /مومستاهلة/ وأدخل حكم جديد من الريف ليصبح 3 حكام يميلون للقنيطرة والسبب هؤلاء من ريف دمشق وبدأت المباراة وانتهت بالتعادل فكان قرار الأفضلية لصالح القنيطرة تقدم إداري الدير باعتراض خطي ودفع الرسوم بكل الأحداث المذكورة سواء من رئىس الاتحاد أو من رئىس مكتب ألعاب القوة بالقنيطرة وهنا والكلام لأحمد سليمان: كان يجب على رئىس اتحاد الكاراتيه حل الأمر منذ بدايته بالطلب من إداري القنيطرة الاعتراض رسمياً وإحالة الطلب للجنة الحكام والتي هي صاحبة الحل والربط .. مع العلم أن رئيس لجنة الحكام قال بتقريره بأنه تم تغيير الحكم من قبل رئيس الاتحاد وأمين السر.. فأين العدالة.‏

أحمد عيادة‏

المزيد..