بماذا نصح أحمد قوطرش خالد حبوباتي?

هل حدثت صلحة حقيقية في نادي الوحدة أم أن الأمور تزداد توتراً وتتسع الهوة بين أقطاب هذا النادي?

fiogf49gjkf0d

آخر الأخبار البرتقالية تقول إن اجتماعاً عُقد يوم الاثنين الماضي في مكتب السيد أحمد قوطرش وقد استمر‏

هذا الاجتماع حوالي ثلاث ساعات وضمّ عدداً من أقطاب المعارضة ولم ينجح القوطرش بإقناعهم بالصلحة مع الإدارة البرتقالية الحالية بل على العكس خرج الجميع بقناعة تقضي بعدم التعاون مع الإدارة الحالية.‏

طريف قوطرش قال للموقف الرياضي: جميع من حضروا هذا الاجتماع رفضوا مبادرة رئيس نادي الوحدة السيد خالد حبوباتي للمصالحة لسببين هما توقيت المبادرة وطريقة طرحها فالتوقيت كان يجب أن يكون قبل بداية الدوري وأن الطرح لا يجب أن يكون بهذه الطريقة لكن القوطرش استدرك قائلاً: الصلح دائماً موجود لكنه يحتاج للشجاعة والاعتراف بالخطأ ولخطوات ملموسة.‏

القوطرش طريف وضع أمام الحبوباتي عدة مخارج: أن يبقى الحبوباتي رئيساً للنادي ولكن مع إدارة من الرياضيين, أو يكون داعماً للنادي وهو خارجه, ,إفساح المجال لدخول أشخاص جدد أو حتى قدماء لاستلام النادي ورابعها وآخرها أن نبقى – ويعني المعارضين – خارج النادي متفرجين..‏

عرّاب المصالحة احمد قوطرش قال للموقف الرياضي: وجهت الدعوة ل 18 شخصاً أعتبرهم من البرتقاليين الحقيقيين وتباحثت معهم بأمور النادي ونقلنا مبادرة طلبها السيد خالد حبوباتي وإنه ومن باب الحرص على النادي فإن الأمور يجب أن تعود لسابق عهدها وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة والخطأ في مجال معين لا يقلل من أهمية الشخص وستكون شجاعة حقيقية عندما نعترف بأخطائنا ومن هنا أطالب الجميع بالجلوس معاً للمصارحة والمصالحة حفظاً لماء وجه النادي واحتراماً لجمهوره.‏

المزيد..