بعد تأكيده استرجاع بريقه…إبراهيموفيتش قد يعود إلى إيطاليا مجدداً

فتح مينو رايولا وكيل المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الباب من جديد لعودة نجم باريس سان جيرمان وهداف الدوري الفرنسي للدوري الايطالي بعد ما أشارت بعض التقارير الصحفية

fiogf49gjkf0d



مؤخراً ان اللاعب قام بشراء منزل في ايطاليا مؤكداً انه لا مستحيل في كرة القدم.‏


قائلاً: في كرة القدم لا يوجد مستحيل، ودائما عليك ترك كل الأبواب مشرعةً، زلاتان سعيد في باريس ومسؤولو النادي سعداء بوجوده ولا يوجد سبب للرحيل ولكنه كان أيضاً سعيداً في ميلان ولهذا لا تستطيع أن تعلم المستقبل، ولو قرر الرحيل فهناك العديد من الأندية ترغب في ضمة سواء الإيطالية ام الإسبانية ام الإنكليزية، وواصل مينو رايولا تلميحاته باحتمالية عودة موكله الى الدوري الايطالي من جديد، مذكراً الجميع بصفقة انضمام بالوتيلي للميلان والتي كانت مستحيلة في وقت من الأوقات بسبب الأمور المالية، ولكنهم نجحوا في اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وقدموا بعض التضحيات وهم يحصدون الآن ثمن هذه التضحيات، وقال رايولا لشبكة سكاي سبورت: أنا وزلاتان نركب وحدنا في القطار والفرصة سانحة لمن يريد الركوب معنا.‏‏


رأي مغاير‏‏


اعتبر أدريانو غالياني نائب رئيس نادي ميلان الإيطالي أن عودة المهاجم السويدي إلى الدوري الإيطالي أمر مستحيل بسبب الراتب الكبير الذي يتقاضاه اللاعب السويدي وذلك رداً على تصريحات وكيل أعمال اللاعب. وقال غالياني لشبكة سكاي سبورت: من المستحيل أن يعود ابراهيموفيتش للدوري الإيطالي، لا أعلم كيف يصدق البعض تلك الأمور.‏‏


واضاف غالياني: راتب المهاجم السويدي كبير جداً لا تقدر عليه كل الأندية الإيطالية بلا استثناء، فكل الأندية تمر بأزمة مالية كبيرة وهو أمر واضح للجميع في سوق الانتقالات، وبالتالي لا أرى أي منطق في الحديث الإعلامي عن عودة ابراهيموفيتش لإيطاليا.‏‏


إبراهيموفيتش باق بشروط !‏‏


يفكر المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في مغادرة باريس سان جيرمان بنهاية الموسم الحالي إذا لم يجدد ملاك النادي للمدرب كارلو أنشيلوتي أو إذا لم يتم تعزيز صفوفه في موسم الانتقالات الصيفية، رغم أن تعاقد اللاعب مع النادي مستمر حتى عام 2015 .‏‏


وعلى وجه الدقة، يدرس إبراهيموفيتش عرضاً من يوفنتوس براتب أقل مما يتقاضاة اللاعب في الفريق الباريسي، ولكن مدته أطول، وربما لا تنتهي العلاقة بينهما بعد اعتزال اللاعب، الذي شارف على إتمام 32 عاماً.‏‏

المزيد..