بصدق من إدلب

كانت صغيرة تلك الكلمات التي وردت في رد القيادة الرياضية في إدلب على مراسل صحيفتكم الموقرة وإذا كان من تفاجأ بمستوى هذه الحاوية عفواً الرسالة فأنا لم أتفاجأ أبداً لأني أعرف حق المعرفة مستوى هؤلاء الأشخاص وكيف وصلوا إلى قيادة الرياضة في إدلب لقد تركت الصحيفة كمراسل وبإرادتي ولكني لم ولن أتركها كقارىء ومحب ومتابع لكل حرف من حروف هذه الصحيفة العريقة والتي تبقى أكبر من كل الصغار الذين يبحثون عن منافع شخصية والضحية هي رياضة محافظة إدلب التي وصلت بألعابها إلى أسفل السافلين لن أطيل لأني أعرف مسبقاً ضغط المواد على صحيفتي هذه ولكني أوكد لهؤلاء ال¯ /../إن كلمة الحق ستبقى فوق الجميع وأن الصحيفة مستمرة في مسيرتها في البناء وهم من سيذهبون إلى بيوتهم في أقرب فرصة لأنه في النهاية لايصح إلا الصحيح , وأناشد عبر هذا المنبر الحر أصحاب القرار السياسي والرياضي في إدلب التدخل وحل فرع الاتحاد الرياضي حتى ترى رياضة إدلب الخير

المزيد..
آخر الأخبار