بسبب تهمة المنشطات

قضية المنشطات واصدار الاتحاد الدولي قراره بمعاقبة لاعبة قوانا منيرة الصالج بالايقاف سنتين امتثل اتحاد القوى لهذا القرار وأصدر قراره بإيقاف اللاعبة ومدربها لنفس المدة رغم أنه سبق له وعاقبهما لمدة عام قبل القرار الدولي.



لكن الجديد في هذه القضية هو التوجه العام ضمن أسرة أم الالعاب بالحفاظ على اللاعبة خلال هذه الفترة كونها من اللاعبات المميزات والتي ينتظرها المستقبل والتي بدأت بالحصاد الفعلي لمستواها الفني الذي سيستمر لولا العقوبة لعشر سنوات قادمة فجاءت توجيهات العقيد محسن عباس رئيس اتحاد القوى بضرورة استئناف اللاعبة لتمارينها وعدم انصياعها للقيل والقال والتأثر بكلام الأخرين لكي تحافظ على مستواها ولياقتها وطلب منها رسمياً باجراء دوري كل أربعة اشهر وعلى نفقتها الخاصة بعد أن ثبت تناولها للفيتامينات قبل بطولة غرب آسيا بساعتين دون علم ودراية بأنها تحوي مواد منشطة ولم تستشر أحدا بذلك واعترفت واحضرت علبة الفيتامينات فإن ثبت أن الفحوص الدورية التي ستجريها سلبية سيتقدم اتحاد اللعبة بطلب استرحام لتخفيف العقوبة أو إلغائها. لكي لا تخسر أم القوى لاعبة بمستواها.‏‏


بقي أن نذكر ونهمس باسم »لاعبينا«الرياضيين كافة أن المنشطات تقتل صاحبها قبل تجريده الميداليات والنتائج علماً أن الرياضة السورية وتحديداً أم الألعاب وصلت للدولية والعالمية والاولمبياد بدون منشطات.‏‏

المزيد..