بداية معكوسة للفرات

أن تصل متأخراً خير من ألا تصل أبداً هذا مافعلته كرة القدم الفراتية عندما حسمت أمرها وأوكلت مهمة تدريب فريقها الأول للكابتن محمد الفرج صاحب الخبرة والتجربة الذي أقر بتأخر الفرات بالتحضير وصعوبة مشواره القادم كما وضع الموقف الرياضي بصورة

تحضيرات فريقه وجديده المميز حيث أفاد عن الفترة التحضيرية: بدأنا على عكس ما يجب أن يكون فدخلنا مرحلة المباريات الاستعدادية دون فترة تحضير نظراً لضيق الوقت فدوري الدرجة الثانية على الأبواب ودوري الأولى بدأ ولن نجد من يلعب معه لذلك آثرنا أن نبدأ بالمباريات التجريبية وللعلم فلاعبونا لم ينقطعوا عن اللعب فترة طويلة وقد لعبنا ودياً مع أبو حردوب وفزنا (2/1) وتعادلنا مع نفس الفريق 1/1 كما فزنا على رميلان 4/1 وعلى الميادين 2/1 وخسرنا أمام أمية بإدلب 2/1 وعن جديد قدم الفرات أضاف الفرج: سيغيب عدد من لاعبي الفريق نظراً لطلباتهم المادية الكبيرة رغم أننا درجة ثالثة منهم »ناصر الأحمد- عبد الرحمن خطاب- خالد عباس- علي السالم« مع ذلك التزم معنا بقية لاعبي الفريق بدون شروط وبدافع محبة النادي وهم ذوي سوية فنية وأخلاقية عالية أمثال: ابراهيم الأحمد- علي قادر- أحمد هلال- خليل نايف- محمود غنيم- مهند الأحمد- محمد الخلف- خالد الحمد- حسين الظاهر- محمد العبيد- موسى الجاسم كما استفدنا من بعض اللاعبين الذين لم يرفعهم نادي الشباب بلوائحه وهم من ذوي الخبرة والتجربة (ماجد العبيد- صالح الداوود- رامي الداموك- عبد الوهاب الجاسم ) .‏

المزيد..