بحارة تشرين اصطادوا برتقالة ثمينة..!

الفريقان الوحدة* تشرين

fiogf49gjkf0d


النتيجة: صفر- صفر‏


الحكام: ياسر الحسين (للساحة) وتمام حمدون وفؤاد‏


جنيد (مساعدين) وويس مصطفي (حكماً رابعاً) وراقبها إدارياً نزار وته وتحكيمياً الياس عبد الأحد.‏


العقوبات: البطاقة الصفراء من تشرين (زياد دنورة- محمود خدوج) من الوحدة (اياد عبد الكريم- باسل العلي- غسان معتوق)‏


مثل الفريقان: الوحدة: فداء درويش- حسين قيشاني- علي خليل- اياد عبد الكريم- باسل العلي- معتصم علايا- جمال معو (وائل زبداني) غسان معتوق- ماهر السيد- كنان نعمة (ماهر مصطفى)- مهند خراط (أحمد الخالد)..‏


تشرين: أحمد مدنية- سليمان يوسف- عبد القادر دكه- وافي درويش- نديم صباغ- محمود خدوج- سامر نحلوس- وحيد همو (محمد عبدو جديع) زياد دنورة (كنان ديب)- معتز كيلوني- علي النونو‏


الجمهور:‏


حوالي ال 7 آلاف متفرج جلهم برتقاليون..‏


لعل البرتقاليين قد تخلوا عن نقطتين ثمينتين من غيث الأرض والجمهور في إحدى جولات البحث عن أرصدة تروي ظمأ قيظ قادم في أسابيع الدوري (فيا حرام)…!‏


البحارة التشرينيون أصابوا عندما اهتدوا لسبل تجريد البرتقاليين من أسلحة هجومية واضحة وفق قراءة واقعية لفروق القوة التي تصب في مصلحة منافسهم ليجدوا ضالتهم في تشييد جدار دفاعي صلب يتبني رقابة صارمة بغية تحييد فعالية عمليات البناء المتعددة المحاور التي يمارسها البرتقاليين فكان التحصن بتمركز أكثر عدد من اللاعبين في المناطق الخليفة كافياً لتغطية مساحات اللعب وفرض أجواء محكمة الاغلاق على الجريات.‏


وعليه فقد كان نقل اللعب في ملعب البحارة التشرينيين سهلاً للغاية من قبل البرتقاليين بيدا أن المطلوب لم يكن استحوذ جماعي على الكرة للوحدة بقدر ما هو السعي لفك رموز الترسانة الدفاعية للبحارة ورغم الحلول التكتيكية المتعددة التي طرحها الوحدة ما بين محاولات ضرب عمق البحارة بتمريرات معتصم علايا وجمال معو وكنان نعمة صوب ماهر السيد ومهند خراط ونهج تفعيل دور الأطراف لكن كل تلك الطروحات ذهبت أدراج الرياح بتعامل سليمان يوسف ووافي درويش وعبد القادر دكه… ولما أراد ماهر السيد من استغلال مهارته الفردية في الاختراق كان الدكة والدرويش يتناوبان على عزله رغم هروبه في بعض المشاهد إلى منطقة بعيدة…! فتلك الأجواء التي سعي لها الفريقان أرخى بظلالها سلباً على مستوى الأداء الفني حيث غياب الفرص جراء غابة الأقدام التي كانت متواجدة دائماً في مساحات ضيقة ناهيك عن بعض المناوشات من هنا وهناك رغم التبديلات التي أجراها المدربين والتي تركزت بمجملها زيادة القوى الهجومية… ويستحق الكيلوني أن يكون القبطان للبحارة التشرينيين لأنه وصل بالسفينة التشرينية إلى شاطىء الأمان وبخطف برتقالة عفواً نقطة ثمينة…!‏


10 على 10:‏


ويستحق وبجدارة الطاقم التحكيمي لهذا اللقاء أن ينال العلامة التامة 10 على 10 لما قد أبداه من حسن تعامل للوصول في هذه المباراة إلى بر الأمان ودون أي شيء عارض وكانوا واثقين في قرراتهم التي كانوا يتخذونها…!‏


عيب:‏


ما بدر من جمهور الفريقين سباب وشتائم مستهجن ومستغرب ولا داعي له إطلاقاً عليكم في التحلي بالأخلاق التي نعرفها عنكما أنتما الاثنين معاً.‏


سلامات:‏


تعرض دينامو البحارة التشريني وحيد همو لإصابة بليغة اضطر لاسعافه إلى المشفى وتبين بأنه مصاب بكسر متبدل بكتفه (على ما يبدو وأن هذا النجم غير محظوظ) سلامات يا همو…‏

المزيد..