الوصفة السحرية لكرة الفتوة

تفيد المعلومات التي حصلنا عليها من مصادر مؤكدة أن قصي عيادة رئيس نادي الفتوة سيترك ناديه لأسباب خاصة لكن ليس كما يشاع بأنه سيغادر خلال

fiogf49gjkf0d


أيام لكنه وإن لم يصرح بذلك فإن المعلومات التي بين أيدينا تؤكد بقاءه لشهرين قادمين وربما لنهاية الموسم الحالي الادارة الزرقاء وبعد انسحاب ثلاثة من اعضائها اجتمعت ورفعت لفرع رياضة الدير برجلين وهما اللاعب العتيق زياد الصالح ومحمد رفاعي وعهدت ال3 مباريات الاولى بمبلغ مليون ليرة سورية وقررت صرف رواتب لاعبيها صباح اليوم مع صرف راتب لمدربيها السابقين ابراهيم ياسين واحمد سالم اما الخلف هشام فلازال يقوم بتمريناته مع جوقته الكروية وهو يعتبر أن مباراته بعد غد مع العربي بالكأس كبروفه أخيرة للقائه الجمعة القادمة مع الوثبة واعتبر ان مباراته الجمعة القادمة هي مباراة تقرير المصير لفريقه وخاصة ان الفوز على الوثبة له نكهة جميلة لكن وبعد كل هذه المقدمات التي يتداولهاجمهورنا لابد من التنويه بتجاوز كل هذه الامور والعودة للحديث عن اسباب اخفاق كرة الفتوة وكل ذلك من اجل ترتيب البيت الازرق على اسس متينة لنعترف والاعتراف بالخطأ فضيلة فالفتوة يمتلك لاعبين ونتيجة عدم الاهتمام واللامبالاة التي مورست اصبح هؤلاء بوضع نفسي وفني هابط لكن دعونا لنجرب رفع شعار لامستحيل أمام الارادة ولنعترف ايضاً ان فريق الشباب ونتائجه التي سجلت جيدة ويوجد لاعبون موهوبون سيقدمهم مدربهم محمد شريدة لفريق الرجال وهم خامات مبشرة ربما ستسد الفراغ الحاصل لكن على إدارة الفتوة ان لاتنطلق من مجال وحيد وتكون نظرتها ضبابية بإن كرتهم دخلت مرحلة اليأس لكننا وبثقة نطمئنهم بان أزرقهم يمر بمرحلة انتقالية ولايمكن ان نحبط أنفسنا بأيدينا ولابد من استغلال الوقت بشكل إيجابي ووفق استراتيجية بناءة اما جمهور الازرق والذي يصفه البعض بأنه عقبة بوجه فريقه ويشكل عاملاً نفسياً للاعبي الازرق وخاصة وان الفريق سواء الموسم الماضي او الحالي قد تعرض لعقوبات اثقلت كاهله فانا اختلف مع من يطلق هذه الأحاديث فجمهورنا طيب وبسيط ومحب لناديه لكنه يكره الظلم ويكره ان يشاهد فريقه بوضعه الهابط وجمهورنا ومنذ البداية وضع يده على قلبه وزاد من قلقه ان فريقه يقدم عروضاً مش ولابد وظهر عادياً في مباريات كثيرة لذلك كانت تصرفاته عبارة عن ردة فعل لما جرى ولان المقدمات الخاطئة تفرز نتائج لاتحمد عقباها لذلك انفجر وبعد مباراة اخر الذهاب غضب جمهورنا والأنكى ان ابتعد حتى عن حضور مباريات فريقه والدليل ان معدل الجمهور مع بداية الدوري كان يتجاوز 17 ألف متفرج ومقارنة باخر مباراة كان لايتجاوز 8 آلاف وكل ذلك كان للتعبير عن عدم رضا الجمهور عن فريقه لذلك فعلى الادارة احتواء هذه الجماهير المحبة والعاشقة حتى العظم لأزرقها فهي تشكل اللاعب رقم واحد وليس رقم 12 كما تعودنا ان يقال .‏


والان هل كرة الفتوة بخطر حسب خبرتي المتواضعة ارى ان الازرق ليس بتدهور كما يتحدثون رغم حلوله بمركز متأخر وان كان هذا المركز لايرضينا ولايرضي جماهيرنا لكنه ليس نهاية المطاف ويجب علينا ادارة واعلاماًاستيعاب انفعال الشارع الرياضي وردود الافعال بسبب هذا المركز المتأخر اقول وبثقة لاتخافوا على كرة الفتوة وان كان الاخفاق بذهاب هذا الموسم فرب ضارة نافعة لنعيد ترتيب اوراق البيت الازرق ويجب ان لانبكي على اللبن المسكوب ولنستجمع قوانا ونعمل بجماعية بإيابنا القادم .‏


والان وبالنهاية ما هي الوصفة السحرية التي وبحب اصفها للادارة الزرقاء ان أرادت الاستمرار كونوا يداً واحدة وكفى البعض تبطحاً واللعب على الحبال فهؤلاء انكشفوا وباتوا معروفين حتى من شارعنا وعليكم التحضير لبناء متكامل وفق أسس سليمة ولايتم البناء على الانقاض وهنا يجب عليكم دعم الفئات العمرية لاكتشاف المواهب وكونوا على ثقة ان جمهوركم لن يدخر جهداً بدعمكم ومساعدتكم لاخراج كرتكم والعودة بها للواجهة كما كانت .‏

المزيد..