الهدوء الذي يسبق العاصفة في الجزيرة !

الحسكة-دحام السلطان:مائدة العشاء التي دعا إليها دعم النادي المهندس ريمون قرياقس في مقصف ليالينا

fiogf49gjkf0d


والتي كانت دعوة مفتوحة لأقطاب المعادلة الرياضية الملتفة حول الجزيرة وحضرتها لجنة الأصدقاء واللجنة الكروية المكونة من تركي ياسين ونوري إدريس وسميح عبد اللطيف ورئيس فرع الاتحاد الرياضي السابق السيد عبد الأحد عبد الأحد وعضو إدارة النادي السابق عبد الحكيم السلطان، وشهدت غياباً كاملاً لإدارة النادي..!! على الرغم من أنها أعلنت وبالفم الملآن أن الحديث فيها محوره كرة الجزيرة التي لاتزال تعيش الهدوء والعاصفة في وقت واحد بعين لا تدمع وقلب لا يحزن بعد كل الذي جرى والذي انتهى بالشتم الجماعي للنادي وإدارته النائمة في عسل التكتيك مع الزمن وبحرق أعلام النادي أمام باب الملعب في نهاية موقعة الوحدة والتي لوّنت ساحات وشوارع وشرفات منازل الحسكة في موسم الانتصار العام الماضي..!! وعلى الرغم من أن موقفنا لاتزال بعض العقول المفكرة تحاول تغييبه عن الحدث فإن عصافير الشوك في الليل والنهار تبادر دائماً في نقل المعلومة لنا وتضعنا في قلب الحدث الذي حصل في سهرة ليالينا الدافئة، لأنه في الطريق إلى خلق عاصفة في الفريق بعد حديث الداعمين الذين وعدوا الجهاز الفني الممثل بالمدربين طعيمة والصالح والكابتن وليد همو ممثل اللاعبين والمشجع عزيز داود ممثل الجمهور متجاوزين بذلك الإدارة وبفتح شيك صاحب رصيد وبلا حدود لدعم الفريق باللاعبين الأكيفاء بعد صرف العراقي عباس والأفارقة بارا وأمارا وأول الغيث التكفل بنفقات المغربي محمد سيمو الوافد الجديد إلى الفريق والإفريقيين الذين سيكونان في حصص التدريب والاختبار في فترة توقف الدوري إن تم الاستقرار عليهما.‏


في كرة النواعير : المطلوب إعادة التوازن‏


حماة – فراس تفتنازي:‏


الخسارة الثقيلة التي تعرض لها فريق كرة النواعير أمام فريق المجد يوم الاثنين الماضي زادت من هموم القائمين على الفريق التي أثرت عليه في لائحة ترتيب الدوري الحالي حتى الان، وأصبح من حق جمهور الفريق بعد هذه المباراة المذكورة أن يطالب القائمين عن الفريق بإعادة التوازن للفريق وبأسرع وقت لأنها مسؤولية الكادر التدريبي الذي بدا متأثراً من نتائج فريقه ولكن هذا لايمنع من القول بأنه يجب على أفراد هذا الكادر أن يبحثوا عن الحلول السريعة لمسألة لغز ابتعاد فريقهم عن الانتصارات في الدوري الحالي حتى الآن، لأن شوق جمهور كرة النواعير لانتصارات فريقه قد طال كثيراً ومن حق الجمهور أن يفرح بأول انتصار لفريقه في الموسم الحالي لأن غياب الانتصارات عن الفريق أيها السادة يزيد من حجم الضغوطات على أفراد الفريق وعلى مدربي الفريق وعلى إدارة النادي بشكل عام،، وإذا كانت هذه الادارة تعمل ما عليها اتجاه الفريق ضمن الامكانيات المتوفرة، فإن الكرة قد أصبحت في ملعب القائمين عن الشؤون الفنية في الفريق لتحسين نتائج فريقهم.‏

المزيد..