المنتخبات العربية في مهب الريح النسخة الأسوأ بسبع هزائم والقادم أصعب

لا يشعر المتابع العربي بشيء من الفخر عندما يضع حصيلة المنتخبات العربية في ميزان النقد،


فسبعة انتصارات أحدها على منتخب عربي آخر في اثنتين وستين مباراة قبل المونديال الروسي حصيلة مخجلة وتجاوز الدور الأول ثلاث مرات في 21 محاولة أمر أكثر خجلاً.‏



فالخروج من الدور الأول قاعدة شبه دائمة شذّ عنها ثلاثة منتخبات، الأول منتخب المغرب 1986 عندما تصدر المجموعة التي ضمته إلى جوار إنكلترا وبولندا والبرتغال وتلك كانت المرة الوحيدة التي يتصدر فيها منتخب عربي مجموعته، بل المرة الوحيدة التي لم يهزم فيها منتخب عربي في الدور الأول، كما شذّ عنها منتخب السعودية عندما حلّ خلف هولندا بفارق المواجهة في مونديال 1994 وحينها انفرد الأخضر السعودي بإنجاز لم يبلغه سوى المنتخب الجزائري وهو تحقيق فوزين في الدور الأول، والمنتخب الثالث هو محاربو الصحراء الجزائريون الذي حلّ خلف بلجيكا وقبل روسيا وكوريا الجنوبية 2014، وفي هذا المونديال تكشّفت العيوب أكثر بتلقي الهزيمة في كل المباريات مع تلقي 14 هدفاً مقابل تسجيل هدفين جاءا من علامة الجزاء.‏


الجانب التهديفي‏


على صعيد التهديف سجل العرب 50 هدفاً فقط قبل المونديال الحالي بمعدل ثلاثة أرباع الهدف تقريباً في المباراة الواحدة مع الإشارة إلى أن سبعة أهداف كانت حصيلة اللقاءين العربيين الخالصين، ومع إضافة هدفين في خمس مباريات تقل النسبة.‏


وعلى صعيد المحافظة على نظافة الشباك لم يفلح الحراس والمدافعون العرب في تفادي الأهداف سوى بسبع مباريات بواقع ثلاث مرات عبر المغاربة ومرة عبر تونس ومصر والسعودية والجزائر! ولمن أراد التدقيق أكثر نوضح أن بولندا وإنكلترا واسكتلندا أخفقت في التسجيل أمام المغرب وجمهورية إيرلندا أمام مصر وألمانيا الغربية أمام تونس وبلجيكا أمام السعودية وإنكلترا أمام الجزائر.‏


والملاحظة الأبرز في هذا الجانب أن المغرب حافظت على نظافة شباكها في خمسة أشواط متتالية بمونديال المكسيك 1986 بواقع 260 دقيقة متواصلة وهي أطول فترة لمنتخب من خارج أوروبا وأميركا اللاتينية!‏


ولوحظ أن تونس التي حافظت على نظافة شباكها أمام ألمانيا 1978 لم تحافظ على نظافة شباكها في أي من مبارياتها اللاحقة والسعودية لم تحافظ على نظافة شباكها في مبارياتها الاثنتي عشرة الأخيرة!‏


كما أن الكويت والعراق والإمارات تلقت الأهداف في كل مبارياتها المونديالية!‏


على صعيد الهدافين يتصدر سامي الجابر قائمة الهدافين العرب في النهائيات برصيد ثلاثة أهداف اثنان منها من علامة الجزاء وانفرد بكونه الوحيد الذي سجل في ثلاثة مونديالات، علماً أنه لم يفلح غيره في التسجيل بأكثر من مونديال.‏


النتائج‏


خسرت السعودية أمام روسيا صفر/5 وأمام الأورغواي صفر/1 وخسرت المغرب أمام إيران والبرتغال صفر/1 وخسرت تونس أمام إنكلترا بهدف لاثنين.‏

المزيد..