المشاكل المالية والاستثمارات مازالت هم واهتمام نادي المجد

متابعة- مالك صقر : لازال الغموض يلف واقع فريق المجد بعد خروجه الظالم من مسابقة الدوري كما يرى القائمين عليه إضافة لمشاركاته القادمة بالكأس وخاصة الجميع

fiogf49gjkf0d



يعلم الظروف المادية الصعبة التي بمر بها النادي وحتى الآن لازال اللاعبين في أجازة لحين تتبلورالأمور بشان قبض مستحقاتهم المتراكمة كما أننا ندرك الأعباء الكبيرة التي تركتها الإدارة السابقة والتي أخفقت في معالجة القضايا العالقة على جميع المستويات .‏


رئيس النادي فايز الخراط يقول :كنت أتمنى على القيادة الرياضية أن تؤخر اقتطاع المليون ليرة الأخيرة من إعانة دوري المحترفين لحين البت النهائي في موضوع الإعانة الآسيوية المخصصة للنادي خاصة في ضوء الأقاويل أن الرئيس السابق للنادي المهندس عمار قد قبض الإعانة وهناك من يقول انه لم يقبضها، وبين هذين القولين لابد من حسم الجدل في هذه القضية، لأن أعباء كبيرة مادية على النادي قد ورثناها من الإدارة السابقة، فهناك تأخير لرواتب الموظفين لمدة أربعة أشهر، واستطعنا بعد تسلمنا مهام الإدارة الحالية تسديد شهرين من التزامات فريق كرة القدم، ولايزال لدينا كسر لمدة شهرين لمصلحة اللاعبين. وأيضاً هناك كسر مترتب على المستثمر مقداره 1,6 مليون ليرة قيمة للكهرباء ونطالبه بها علماً أن استحقاقنا الشهري على المستثمر يبلغ 1,210000 وحتى هذه اللحظة لم نقبض منه من تاريخ الأول من آذار سوى خمسمئة ألف ليرة سورية وحجته أن لديه ديوناً على النادي.‏


تشكيل لجنة لمتابعة الاستثمارات‏


ولذلك تم تشكيل لجنة من النادي لبيان هذا الواقع، فالمستثمر يطالب بعشرة ملايين ليرة سورية، والواقع تبين من خلال تدقيق اللجنة أن له في ذمة النادي ملايين وليس كما قال وهذا الكلام إلى الأول من آذار الماضي علماً أن عقده ينتهي في آب عام 2014وعند صدور قرار اللجنة سيتم رفعه إلى المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام ليصار إلى إصدار القرار المناسب وعملياً النادي بحاجة إلى مردود مادي لا يقل عن مليون ليرة سورية شهرياً لتلبية متطلبات نشاطه وكان في السابق يتم الحصول على بعض الإعانات من محافظة دمشق عبر فرع دمشق للاتحاد الرياضي لكن هذا الأمر أيضاً منذ عام لم نعد نراه‏


وفي سبيل السعي لتأمين ريوع مادية دائمة قمنا بإيجار مستودع خلف ملعب كرة القدم بعائد سنوي مقداره 550 ألف ليرة سورية وحرصنا على استرداد مقر الصالحية والقيام بالترميم، وهناك مفاوضات جارية مع المستثمر كوننا لم نحصل منه على أي عائد مادي منذ خمس سنوات، لأن لديه حكماً قضائياً على النادي، وسعينا مع المستثمر لقيامه بالتنازل عن الدعاوى مقابل التنازل عن قسم من ديونه، وتتم هذه الجلسات مع المتعهد بالتنسيق مع اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام وللعلم حين كنت رئيساً للنادي في الفترة الأولى لترؤسي للنادي كنا نحصل من المستثمر على عائد شهري مقداره 40 ألف ليرة سورية وكان لمشاحنات الإدارة السابقة مع المستثمر أثرها البالغ في غياب هذا العائد منذ عام 2007 وحتى الآن علماً أن المقر مستأجر وليس ملكاً للنادي كما نسعى مع المالك الحقيقي لمقر الإطفائية لمعالجة واقع هذا المقر وكنا نحصل من هذا المقر سابقاً على 50 ألف ليرة في السنة. وهناك طرح للدخول مع المالك في مشروع استثماري بغية الحصول على دخل إضافي للنادي.‏


اثني على الجهاز الفني والإداري‏


وقال رئيس النادي عن فريق كرة القدم: نشكر الكادر الفني والإداري لفريق كرة القدم أنهم حافظوا على الفريق في ظل غياب الإدارة السابقة، ولهم رواتب ما يعادل بين شهرين وثلاثة أشهر مستحقة لم يقبضوها، ومع ذلك استطاعوا تحقيق المركز الثاني مكرر، ولذلك أوجه لهم الشكر والتقدير علماً أن بعض اللاعبين في الضواحي لم يستطيعوا خلال المباريات الصباحية الوصول إلى الملاعب، وكنت اتفقت مع اللاعبين أنه في حال تأهلنا إلى دور الأربعة أن نقدم لهم المكافأة التي يستحقونها ومع ذلك إذا توفرت السيولة المادية سأسعى إلى تكريمهم، لأن خروجنا من المربع الذهبي في اعتقادي كان بفعل فاعل، وكنا قاب قوسين من التأهل إلى المربع الذهبي ومشكورة القيادة الرياضية على إقامة دوري كرة القدم وتقديم الإعانة للأندية، لقد حصلنا على مليون فقط، أما المليون الآخر فتم اقتطاعه مباشرة من القيادة الرياضية لقضايا مستحقة على النادي. وقمنا بتقديم المصاريف للاعبين والكوادر في ضوء المتوفر لدينا وكنا نتمنى من القيادة الرياضية أن تراعي أندية دمشق ولاسيما المجد والوحدة أسوة ببقية المشاركين في منافسات الدوري، إذ إن تلك الأندية حصلت على الإقامة والإطعام والتنقلات بينما هذه الأعباء تحملها الناديان دون غيرهما، وأعتقد أنه كان من المفترض الأخذ بعين الاعتبار لهذه المسألة كأن يقدم تعويض للناديين يتوازى مع الآخرين ما قدم لهم.‏

المزيد..