المحروس في الأردن من إنجاز إلى إنجاز

أكد المدرب الوطني المحبوب نزار محروس (أبو حامد) في اتصالنا معه أن سورية مليئة بالخبرات


التي تحتاج إلى دعم بدلاً من محاربتها لغايات في نفس يعقوب, فأبو حامد سجل في الأردن اسمه بأحرف من ذهب عندما قاد فريق شباب الأردن الجديد على الساحة الكروية الأردنية إلى إنجاز تاريخي, عندما جمع بطولة الدوري الأردني وبطولة كأس الأردن متفوقاً على أقطاب الكرة الأردنية الفيصلي والوحدات والرمثا.‏


فالموقف الرياضي اتصلت بأبي حامد بعد عودته من الأردن وباركت له إنجازه وسألته كيف حقق ذلك وعن المستقبل بالنسبة له في سورية أم سيبقى في الأردن فقال:‏


الحمدلله رب العالمين على هذا الفوز, وتمنى أن نكون قد حققنا شيء للكرة السورية في الخارج, وأهدي هذا الفوز لسورية الحبيبة ولكل مدرب وطني وعربي,والنجاح هو ثمرة تعاون وإخلاص ومحبة, في أجواء مريحة بعيدة عن المهاترات والمصالح الشخصية, وزاد من حلاوة إنجازنا أننا كنا كادر وطني سوري,فكل الشكر للمدرب المساعد مهند مندو ومدرب الحراس الخبير ماهر بيرقدار اللذين كانا مثال المدرب السوري المخلص. المستقبل لن يكون مع أي نادي سوري, لأنه باختصار وللأسف مشاكل أنديتنا كثيرة ولا تنته, والشللية مسيطرة , والإحتراف ناقص, والمدرب الوطني وللأسف غير محترم في بلده, ولهذا قد استمر مع فريق شباب الأردن لما شعرت به من راحة معه, وربما كان هناك اتجاهات أخرى..‏

المزيد..