المحاميد سافر بلا اداري ولا مدرب! الحزوري: لا أريد الكلام!

تعتبر النتيجة التي حققها نجما العاب القوى في دورة العاب البحر المتوسط الابيض التي اسدل الستار على منافساتها الاسبوع الماضي افضل من جيدة بحصول فراس المحاميد على برونزية رمي الرمح برقم 73.49م وحلول زميله محمد الحزوري بالمركز الرابع بمسابقة الوثبة الثلاثية برقم 16.67م وبفارق 6 سم عن صاحب المركز الثالث.

fiogf49gjkf0d


»الموقف الرياضي« زارت اللاعبين والتقتهما بعد عودتهما مباشرة من اسبانيا وكانت الحصيلة الآتية:‏


الفارق بسيط جداً‏


فراس محاميد برونزية رمي الرمح: هذا النجاح والانجاز المتوسطي الذي اعتبره فاتحة خير لموسمي الرياضي مقارنة بالظروف التحضيرية غير الكافية التي سبقت البطولة من جهة والمنافسة القوية جداً من جهة ثانية بيني وبين ابطال اوروبا بشكل عام والذين لهم حضور دائم في البطولات والدورات العالمية حيث ان المنافسة كانت بين اول ستة لاعبين والفارق بسيط جداً وصل الى 2 م بين الاول والسادس. واشار المحاميد الى ان اقوى المنافسين له كان الفرنسي والايطالي واليوناني صاحب المركز الرابع والاسباني صاحب المركز الخامس حيث ان الفرصة كانت متاحة لتبديل المراكز بين الخمسة وكنت متصدر السباق حتى المحاولة الاخيرة حتى وفق الفرنسي برميته وغير الموازين والترتيب.‏


ثقتي بنفسي كبيرة‏


ونوه فراس محاميد: الى انه كلاعب يتحدث عن نفسه فقط منذ يوم الذهاب والتتويج الى يوم العودة هو صعوبة بحد ذاتها حيث ذهبت لوحدي بدون مدرب او اداري ولو كان احدهما متواجدا لكانت النتيجة افضل من ذلك فقد كنت اهيء نفسي واعدها بشكل جيد لتتلاءم مع الواقع بغياب المدرب والتركيز في التخيل والطموح لاكون ضمن المراكز المتقدمة اولاً قبل الحسم الاخير بالنهاية ولاول مرة احس بان ثقتي بنفسي كبيرة جداً وكان اصراري اكبر لاحراز ميدالية وقبول التحدي ولاثبات عكس توقعات المشككين والمغررين بقدراتي التي يجب ان تكون افضل بكثير من الحالة التي انا فيها علماً ان البطولة الثانية لي هذا الموسم بعد دورة التضامن الاسلامي وكان من المفروض ان اشارك في ثلاث دورات لاعد نفسي للمتوسط.‏


وفي البطولات القادمة سيكون المستوى الفني اكبر وافضل من المستوى الحالي بسبب ارتفاع الخط البياني لاعدادي نفسياً اولاً ثم بدنياً والتقيد في خطة الاعداد الفني‏


تعاطف اسباني كبير‏


كما اشار رماحنا المحاميد للتعاطف الكبير ومعه شخصياً من الجمهور الاسباني الراقي والذي كان له فضل كبير في تشجيعي ورفع معنوياتي في ظل المنافسة الكبيرة التي شهدتها مسابقة رمي الرمح فكل الشكر والتقدير لهم. واطالب »الكلام للمحاميد« بعد هذه اللفتة الانسانية الاسبانية الجميلة ان يعي الجمهور السوري ماهية العاب القوى والوقوف خلف اللاعبين لتشجيعهم في البطولات المحلية او التي نستضيفها ليكون الموقف متبادلا بالمشاعر والمحبة كما حصل معي في اسبانيا وقبلها مع شباب كرتنا في هولندا.‏


للوالد والزوجة‏


اهدى نجم قوانا انجازه المتوسطي لكل محبي فراس المحاميد ولاهله حيث خص والده الذي لم يبخل عليه ولم يحرمه من الدعاء له بالتوفيق والنجاح وتحقيق الانتصارات وكذلك لرفيقة دربه وبطلة العرب زوجته زينب بكور التي لا تكف عن تشجيعه وحثه على التمرين والتي لها اكبر الاثر بنجاحاته وشكر خاص للموقف الرياضي لمتابعتها المستمرة ووقوفها لجانبي ودعمي باستمرار .‏


بانتظار كشرف اللقاء‏


وختم المحاميد حديثه: باسمي وباسم الرياضيين اصحاب الانجازات المتوسطية ان نلقى التكريم والدعم المناسب مادياً ومعنوياً وان نحظى بشرف اللقاء مع السيد الرئيس بشار الاسد داعم الرياضة والرياضيين .‏


نفسية تعبانة‏


محمد الحزوري نجم قوانا الذي حل رابعاً بمسابقة الوثبة الثلاثية وسجل رقما سوريا جديدا بهذه المسابقة وقدره 16.67م وكان قريباً جداً من احراز احدى الميداليات لم يستطع الكلام والتعليق على المشاركة لاستيائه من النتيجة وعدم رضاه عن ذلك وبدا ان نفسيته تعبانة جدا جداً رغم محاولة زملائه لاقناعه ان ما فعله وحققه هو انجاز بحد ذاته وان كان بدون ميدالية الا انه مازال متأثراً.‏

المزيد..