المجد عمق جراح الأخضر

لم ينجح أخضر الشهباء في تجاوز ضيفه المجد بملعبه وأمام جماهيره وزاد من همومه وطموحه


بالخروج من عنق الزجاجة رغم أن الحرية قدم واحدة من أجمل مبارياته هذا الموسم ولكن رعونة مهاجميه أضاعت على فريقهم نقاط المباراة وساهم سوء التغطية الدفاعية وخاصة الخاصرة اليسرى للأخضر في مواجهة الآغا عدة مرات. فيما ظهر لاعبو المجد في وسط الملعب أفضل حالاً من مستضيفهم واعتمد اللعب على الأطراف مستفيداً من ضعف الأخضر بهذه المنطقة ورغم مواجهة البكري بالدقيقة الأولى لمرمى السعيد والتسديد برعونة خارج القوائم ليقوم عوض المجد بتنظيم هجمة مركزة من الجهة اليسرى ويمرر بإتقان للقضماني غير المراقب ويسدد عن يمين الأغا معلنا تقدم فريقه الدقيقة (5) ولم تدم فرحة الأزرق سوق (5) دقائق ليتوغل البكري في جزاء المجد ويواجه السعيد الذي أعاق حركته وعرقله داخل المنطقة المحرمة ليحتسب العويد ركلة جزاء ينفذها الشيخ ديب بنجاح عن يمين السعيد معادلاً النتيجة ورفع هدف التعادل للأخضر من معنويات لاعبيه ليبسطوا سيطرتهم المطلقة على مجريات الشوط ويهدر البكري ثلاث فرص محققة من مواجهات تامة مع السعيد على مبدأ صدق أو لا تصدق ونتيجة اندافع الحرية للمواقع الهجومية يتوغل الميداني من هجمة مرتدة سريعة ويسجل هدف التقدم لفريقه نتج عنه اعتراض شديد من لاعبي الحرية لتتوقف المباراة ويوجه الحكم إنذارا لجمهور الحرية للاعتراض على صحة الهدف وذلك في الدقيقة (32) وقبل أن يودع الفريقان الشوط الأول أضاع الأحمد وعبد الستار أغلى الفرص لفريقهم.‏


في الشوط الثاني ومنذ بدايته حاول الحرية العودة إلى المباراة بعد أن أغلق أطرافه المكشوفة أمام مهاجمي المجد ولكن فاعلية بشار قدور كادت أن تعزز النتيجة من كرة عرضية أبعدها الآغا واستمر تصميم الأخضر على تعديل النتيجة بعد أن دفع الشيخو بالحمصي والادريس وحقق المراد بتحقيق التعادل في الدقيقة (71) عندما انسل الكلزي بين مدافعي المجد وواجه السعيد الذي خرج لملاقاته ولكن تجاوزته وعانقت الشباك الزرقاء معلنة التعادل ودفع هدف التعادل بلاعبي المجد للإنطلاق للمواقع الهجومية بعد مشاركة الرافع والإيوب وأضاع هدفين محققين عبر الأيوب والرافع وفيما تبقى من الوقت شعر الحرية بحراجة موقفه وكثف من طلعاته الهجومية وأضاع عدة أهداف محققة عبد الأحمد والحمصي. وكان الأغلى قبل نهاية المباراة رأسية الرحيم والمرمى خالي من حارسه الذي وقع أرضاً وسدد فوق العارضة مفوتاً على فريقه نقاط المباراة الكاملة لتعلن صافرة الحكم النهاية التي زادت من هموم الأخضر والذي أصبح بحاجة لمعجزة للخروج من زيل الترتيب.‏


تتمة المشهد‏


– قاد المباراة للساحة الدولي محمود تركي العويد وساعده فؤاد الجنيد ومعمو محمود وشادي عصفور رابعاً‏


– نال البطاقة الصفراء سامر سعيد وعناد عثمان من المجد وعلي الشيخ ديب من الحرية.‏


– تابع المباراة أكثر من (3) آلاف متفرج هتفوا في أغلب مراحل المباراة ضد التحكيم منتقداً صافراته.‏


– قام مدرب الحرية ديبو شيخو باستبدال الحارس جهاد الآغا بعد هدف المجد الثاني ورفض الخروج من أرض الملعب بعد أن قام بتمزيق قميصه.‏

المزيد..