اللاعبون قالوا: لا لفجر إبراهيم!

اعتذر مدرب منتخبنا الوطني فجر إبراهيم عن قبول عرض نادي الوحدة لتدريب الفريق الأول بالنادي بعد أن اتفق مع الإدارة على كلّ شيء ومنها الراتب

fiogf49gjkf0d


الذي طلبه وهو مئة ليرة سورية إضافة لكامل الصلاحيات الأخرى فما هي الأسباب الحقيقية لاعتذاره?‏‏


الموقف الرياضي سألت فجر إبراهيم وإليكم ما قاله:‏‏


يوم السبت الماضي كان هناك موعد بيني وبين رئيس نادي الوحدة خالد حبوباتي وأعضاء الإدارة واجتمعنا مساء في مقر النادي وتباحثنا في الشروط التي أريدها قبل استلام تدريب الفريق وقد طلبتُ حلّ مشاكل جميع اللاعبين المادية ومن بينها مشكلة اللاعب ماهر السيد وإعطائي الصلاحيات اللازمة لعملي كمدرب وحرية اختيار الكوادر التي ستعمل معي وإعادة تجهيز الفريق وراتباً شهرياً (100) ألف ليرة سورية وطلبت الإدارة مني أن تكون مدة العقد موسمين وتمّ الاتفاق المبدئي على أن أحضر تدريب الفريق يوم الأحد وأباشر رسمياً بالتدريب لكنني فوجئت باتصال عضو الإدارة سليم دعاس في اليوم ذاته ويطلب مني أن أتريث بالحضور إلى تمرينات الفريق وحسب ما قال الدعاس فإن هناك أربعة لاعبين لا يريدوني مدرباً وهم: علي خليل, إياد عبد الكريم,غسان معتوق وحسين قيشاني.‏‏


ويتابع فجر إبراهيم: لم أفاجأ برفض هؤلاء اللاعبين لثلاثة أسباب أولها هو أنه عندما كنت عضواً بإدارة النادي طالبتُ بتجديد دماء الفريق والتقليل من اللاعبين كبار السن وثاني الأسباب هو عدم دعوتي لهؤلاء اللاعبين إلى المنتخب الوطني وثالث الأسباب هو الخلاف على شارة الكابتن بين غسان معتوق وماهر السيد وقد كنت الوحيد بين أعضاء الإدارة الذي طالبت بإعطائها لماهر السيد.‏‏


فجر إبراهيم أكد بأنه لم يذهب إلى تدريب يوم الأحد ورضخ لما قاله له الدعاس ولكنه فوجئ مرة أخرى باتصال عضو الإدارة نبيل داوود صباح الاثنين والذي قال له فيه إن إدارة النادي مستعدة لإبعاد هؤلاء اللاعبين عن الفريق إن كانت هذه هي المشكلة وسبب عدم قبولك التدريب فردّ عليه فجر: لا أريد أن أحدث شرخاً بين اللاعبين خاصة وأن أمور الفريق ليست على ما يرام وأنا لا أريد أن أفشل أو أُفشَّل. فجر إبراهيم شكر إدارة النادي على ثقتها وتمنى لو أن الظروف ساعدته على استلام تدريب الوحدة لردّ بعض ديونه عليه وسيكون مستعداً لتلبية دعوة البرتقالي عندما تكون الظروف مساعدة ومناسبة.‏‏

المزيد..