الكاراتيه بدأت الإقلاع إلى رومانيا

سواء كانت إشراقات أو بصمات أو إنجازات فهذه كلها عناوين لازالت تحت يافطة برسم اتحاد


الكاراتيه متى وأين سيحققها وتكون شعاراً لمشاركاته الخارجية على مختلف الأصعدة لطالما الآمال معقودة بالشيء الكثير على اللعبة ومن يقودها اليوم.‏


واتحاد اللعبة وبعد تسلمه المهام بتاريخ 13/10/2005 وعد بالمشاركة بكافة النشاطات الخارجية وفقاً لخطته لعام 2006 ووعد أيضا بالعمل الجديد لإعادة بريق الكاراتيه كما كانت سابقاً لكن من أين له تحقيق مبتغاه إذا ضاعت عليه فرص المشاركة في بطولات دولية كبطولة قرطاج الدولية بتونس مؤخراً وغيرها..‏


والاتحاد لازال ساعات في طريق تحقيق مارسمه من طموحات وأول عمل قام به دعوته لجميع لاعبي المنتخب الوطني لمعسكر مفتوح وبدأ بتجهيزه للاستحقاقات القادمة أياً تكن ولملم خبراته وكوادره النشيطة وزجها في لجانه الرئيسية مستفيداً من عدم الازدواجية في العمل مما سمح له إعطاء الفرصة الكبيرة لأكبر عدد من الكوادر والدخول إلى ساحات العمل من خلال تلك اللجان واستقدام خبير ياباني وأقام دورة لمدربيه ولاعبيه وتلقى منه وعوداً ستحقق الفائدة الكبيرة للعبة عندما تترجم على أرض الواقع كإعانة مالية كبيرة ومعسكر في اليابان وهذه ما كانت لتحصل لولا علاقة رئيس الاتحاد المحامي أيمن خرده جي مع المسؤولين الرياضيين في الخارج وراح الاتحاد ينفذ خطته الداخلية ريثما يحرره المكتب التنفيذي من عزلته هذه ويفرجها عليه بالسفر للخارج والمهم انفرجت أخيراً في سفرة رومانيا نأمل أن تكر السبحة مستقبلاً.‏


ولا نتمنى أن تبقى المادة أزمة وعائقاً في طريق المشاركات وإن كانت واقعاً لا نستطيع التهرب منه لأن فقدانها يشكل عقبة أمام تقدم الرياضة ويحول دون الانطلاق في الفضاء الرحب أينما كان ويجب هنا التذكير بأن للكاراتيه ذمة مالية في صندوق المكتب التنفيذي حوالي مليون ومئتي ألف ليرة ونيف والتي تحولت بطريقة معينة لحساب الاتحاد الرياضي العام لا لاتحاد الكاراتيه فمتى سيتم الافراج عنها?!‏


إلى هنا يؤكد خبرة الكاراتيه فاضل الراضي أمين سر الاتحاد بأن خطة النشاط الخارجي موضوعة إلا أن الاعتذار دائماً عن السفر مرة بداعي عدم وجود سيولة مالية وأخرى لتأخر الدعوات وعن المشاركة في بطولة رومانيا الدولية والهدف منها قال: الاحتكاك ضروري لإعطاء نتائج وهذه المشاركة في البطولة المذكورة وإقامة معسكرين مشتركين في رومانيا وبلغاريا تأتي كلها استعداداً للمشاركة في بطولتي المغرب والبوسفور الدولية بتركيا في نيسان القادم و كنا أقمنا معسكراً تدريبياً للاعبي المنتخب الوطني وأجرينا تجارباً واخترنا التشكيلة النهائية للمنتخب ومعظمهم من اللاعبين الشباب وعن قراءته لمستقبل اللعبة أعلن الراضي قائلاً: الآن بدأت الكاراتيه بالإقلاع أما عن تشكيلة اللجان الحالية يؤكد بأن الاتحاد قام بتشكيلها وفق شروط معينة كعدم الازدواجية والكفاءة والقدم وفي ذات الوقت يقول الراضي من يجد نفسه مظلوماً ولم يدخل في اللجان فليأتي ويخبرنا بذلك.‏

المزيد..